اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
القيم التربويّة في فكر السيّد محمّد حسين فضل الله
محرر موقع بينات
٨/١٢/٢٠١٤
/
16 صفر 1436هـ

"القيم التربويَّة في فكر السيّد محمد حسين فضل الله"، عنوان بحث رسالة الماجستير الَّتي تقدَّم بها الطالب "سيف جاسم محمد علي" إلى كلّية التربية في جامعة بغداد، بإشراف الأستاذ الدكتور "مقداد إسماعيل الصبّاغ" ونخبة من الأساتذة، في العام 2014.

بعد أن ذكر الباحث في الفصل الأوَّل من الرّسالة أهمّية البحث وهدفه، انتقل إلى الفصل الثاني، حيث تناول حياة المرجع السيّد فضل الله، وما فيها من محطّات، متكلّماً عن العوامل المؤثِّرة في حياته وشخصيّته، وفي الفصل الثّالث، عرض لإجراءات البحث ووسائله، أمّا الفصل الرّابع، فعرض فيه لنتائج البحث وتحليلها والتَّوصيات والمقترحات، ثم جريدة المصادر والمراجع والملاحق.

بدايةً مع الفصل الأوّل، إذ يشير الباحث إلى خطأ الغرب في تقييمه لدور الإسلام في التربية، في حين أنّه ـ أي الإسلام ـ من أهدافه الأساسيَّة صناعة الشخصيَّة، وزرع القيم والأخلاق فيها، فيما ضاع المسلمون جرّاء تقليدهم الأعمى للغرب، حتى نسوا دينهم، وهجروا قرآنهم الزاخر بالقيم التربويّة والأخلاقيّة الّتي تصقل الشّخصيّة وتمنحها العمق والأبعاد.

لذا، يقول الباحث، إنّه لا بدَّ من إعادة إبراز الفكر التربويّ الإسلاميّ، لما لذلك من أهمّية ودور، لافتاً إلى أنّ المرجع السيّد فضل الله(رض) هو من العلماء الجديرين بتناول فكره ذي البعد التربوي والتعليمي، وأثر ذلك في المجتمع العراقي وبناء شخصيّته وإعادة صوغها على أساس اجتهادات علمائنا العاملين القرآنيّين، ومنهم المرجع السيّد فضل الله الَّذي كانت له إسهاماته الغنيّة في ميدان القيم التربويّة الإسلاميّة الأصيلة، ولما لهذه القيم من أهميَّة وتأثير في الحياة العامّة.

يشير الباحث إلى أهمّية القيم التربويّة والإنسانيّة في فكر السيِّد فضل الله، الذي يعدّ من الفقهاء المجدّدين، ومن روّاد النّهضة ودعاة الإصلاح، ومن المهتمّين برعاية الشّأن الاجتماعيّ والتربويّ في الواقع، مؤسِّساً لذلك فكراً من أجل بناء الذات الإنسانيَّة، من خلال جيلٍ يؤمن بالقيم الإنسانيّة التي جاء بها الإسلام.

ويلفت الباحث إلى أنَّ الدّراسة تعتبر الأولى من نوعها في العراق والوطن العربي، لجهة تناول القيم التربويّة في فكر السيّد فضل الله. وأهميّتها تأتي أيضاً لكون المجتمع العراقي بحاجة إلى رموز دينيّة كان لها الفهم المنفتح والمتجدّد للقيم التربويّة الإسلاميّة، وما لذلك من انعكاس على البناء الاجتماعي.

في الفصل الثاني من الرّسالة، يعرض الباحث لسيرة حياة المرجع فضل الله(رض)، بدءاً من الولادة والنَّشأة في النجف الأشرف، وما تركته هذه المدينة من انطباع وتأثير في شخصيّته، وتزامن هذه الولادة والنّشأة مع الظّروف والأحداث السياسيَّة في فترة ثلاثينيّات القرن الماضي، حيث التياران الكبيران في العالم آنذاك، يتحكّمان بمفاصل العالم، وهما الرأسمالية والاشتراكيّة، ناهيك بدراسته والجوّ العلميّ الغنيّ..

وحاز سماحته مكانةً علميّةً عاليةً، وبلغ مرتبة الاجتهاد وهو في سنّ الرابعة والعشرين، ويعدّ من علماء الدّين ومراجع المسلمين المشهورين، وله مقلّدون من سائر العالم الإسلامي، وله مساهمات كبيرة في النتاج العلمي والفكري، كذلك طرحه من أجل تطوير المرجعيّة (مشروع المرجعيّة المؤسَّسة).

ويتابع الباحث في الفصل الثاني كلامه عن رأي السيّد(رض) في المرجع والمؤسَّسة المرجعيّة، ودورهما في تطوير الرؤية الإسلاميّة والعمل الإسلاميّ، كما يتطرّق إلى مؤلّفاته الكثيرة والمتنوّعة والعميقة في معارف وعلوم شتّى، ونشاطه في النّجف قبل عودته إلى لبنان.

وفي الفصل الثّالث، يتطرَّق الباحث إلى منهج البحث، لجهة التعرُّف إلى القيم الروحيّة والتربويّة والأخلاقيّة والعلميّة والمعرفيَّة، وقد استعمل المنهج الوصفيّ التّحليلي، بالنّظر إلى كمّية المادّة المكتوبة والمسموعة الوفيرة والغنيّة التي خلّفها المرجع السيد فضل الله(رض)، ويتوسّع في شرح المنهج وآليّاته في بحثه عن هذه القيم.

وفي الفصل الرابع، يعرض الباحث عبر جداول رقميّة، لمجالات القيم التربويّة الدّينيّة (الروحيّة)، حتى إنّه يوضح عناوين هذه القيم ويصنّفها بحسب ورودها، وبالنّسب المئوية، إذ يظهر مثلاً، كما هو ظاهر في الجدول، أنَّ النّسبة المئوية المتعلّقة بالقيم الدّينيّة الروحيّة هي (55%)، والقيم التربويّة الاجتماعيّة هي (24%)، والقيم التربويّة الأخلاقيّة هي (11%)، أمّا القيم التربويّة العلميّة والمعرفيّة، فـ هي (10%).

إذاً، القيم التربويَّة الدينيّة (الروحيّة)، تأتي عند سماحة المرجع السيّد فضل الله(رض) في مقدّمة ما تناوله من قيم، وأهمّ عنوان تصدَّر هذه القيم، قيمة (الإيمان بالله تعالى).. ويتكلّم الباحث عن هذه القيمة الّتي أشبعها سماحته بالبحث والتّعليق في معرض كلامه في تفسير جملة من الآيات القرآنيّة، أو غير ذلك من الموارد.

هنا، يقدِّم الباحث تفصيلاً هامَّاً عن قيمة الإيمان بالله كقيمة تربويَّة تعمل على صقل الإنسان وتأصيل شخصيَّته، وما يتفرّع عنها من عبادة الله كقيمةٍ تبرز الإيمان إذا أقبل عليها المرء بوعيٍ وانفتاح ومسؤوليّة.

وبعد عرضه لقيمتي الإيمان والعبادة، ينتقل إلى الحديث عن الخشية من الله، حيث يشير سماحته(رض) إلى أنَّ الخوف من الله ليس حالة نفسيّة تدفعك إلى الهرب، بل إلى تحمُّل المسؤوليَّة بحسب القوّة والقدرة. بعدها، يستمرّ الباحث في عرض سلّم القيم التربويّة، وما أوضحه المرجع السيّد فضل الله(رض) في هذا الإطار، وما قدَّمه من شروحات وإسهامات أضاءت على هذه القيم، وعملت على تأصيلها. ومن القيم التي يلفت إليها الباحث: "قيمة القوّة والشَّجاعة"، "قيمة التوحيد"، "قيمة الرّحمة"، "التقوى"، "الطّاعة"، "التّوبة"، "ذكر الله"... وغير ذلك الكثير.

بعد عرض القيم التربويّة الدّينيّة، ينتقل الباحث إلى القيم التربويّة الاجتماعيّة، وذكر ما استحوذت عليه من كلام السيّد(رض)، ثم يفصِّل في الكلام عن هذه القيم، ومن ذلك، قيمة "العمل" ونظرة سماحته(رض) إلى هذه القيمة، وما قدَّمه من إضاءات حولها، ثم "العزم والإرادة"، ثم يأتي الكلام عن قيمة "الحقّ"، و"الإحسان"، و"المسؤوليَّة"، و"الحرّيّة"، وقيمة "إصلاح ذات البين"، وقيمة "السَّلام"... أمام هذه القيم، نرى ما كان من شروحاتٍ وتعليقاتٍ هامَّة وشاملة وعميقة لسماحته(رض)، تتعلَّق بهذه العناوين وأبعادها وما يتفرّع عنها. ويمكن من خلال الاطّلاع على رأي سماحته فيها، التّأسيس لنظرة إصلاحيّة شاملة، تبرز أصالة هذه القيم وأبعادها ودلالاتها إسلامياً وإنسانياً وحضارياً.

وما يلفت أيضاً، الترتيب في عرض القيم واستحضار رأي السيد(رض)، بما شكّل مرجعاً معرفياً مهماً للاطلاع على رأي سماحته بكلّ سهولة وإحاطة.

والأمر نفسه فعله الباحث، عندما عرض لمجال القيم العلميّة والمعرفيّة لدى سماحته(رض)، وما استحوذت عليه من آرائه المميّزة، كقيمة "التفكير"، و"العقل"، و"المعرفة"، و"الاجتهاد" وغير ذلك... حيث عرض لآرائه بشكل لافت ومميّز، وبالشَّكل الذي يبيِّن الأفكار، ويحفظ التّوازن في تسلسلها أسلوباً ومعنى.

كما يلفت الباحث إلى الاستحضار الدّائم لذكر الله في كلّ آراء السيّد ونقاشاته، بما يتّصل بعرض القيم الإسلاميّة وغيرها.. ويلاحظ الباحث أيضاً، أنَّ المنهج التربويّ الإسلاميّ في فكر سماحته(رض)، مترابط الأجزاء، وتتفاعل فيه العقيدة مع العبادات والأخلاق والمجتمع.

وأخيراً، عرض لما توصّل إليه الباحث من استنتاجات تبرز أهميّة آراء سماحته(رض) في هذه القيم، مقترحاً دعوة وزراء التربية إلى تضمين القيم الواردة في الدّراسة في المناهج الدراسيّة للتعليم العام، بغية تعريف الطلبة بالتراث الفكري الخالد للمرجع السيّد فضل الله(رض)، والإفادة من نتائج هذه الدّراسة في توجيه العمليّة التربويّة بما يخدم المجتمع العراقي، كما يدعو الباحث في خلاصة دراسته، إلى ضرورة عقد النّدوات والمؤتمرات والحلقات النّقاشيّة، لمناقشة أثر المرجع فضل الله في إعلاء القيم الإسلاميَّة ونشرها.

ومن المقترحات الَّتي يوصي بها الباحث، إجراء دراسة مقارنة للقيم التربويَّة في فكر المرجع السيّد فضل الله وبعض قادة الفكر العالميّ، مثل "غاندي"، بغية الكشف عن مضامين القيم في الفكر التربويّ المعاصر، كذلك إجراء دراسات تتناول الأبعاد المختلفة في شخصيّة السيد فضل الله(رض)، وإجراء دراسة مقارنة مع الدّراسات التي وضعت منظومات قيميَّة، للكشف عن أوجه التّشابه والاختلاف.

بحثٌ جامعيّ متماسك، واضح الأسلوب، وكثيف المضمون، لجهة إبراز ما أسهم به المرجع السيد محمَّد حسين فضل الله(رض) في تأصيل القيم الإسلاميَّة وتأكيدها، وإغناء منظومتها تحليلاً وشموليةً وعمقاً، لتكون جديرة ومتميّزة حضوراً وفاعليةً على الصّعد كافّة.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر