اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فمثلُهُ كمثل صفوانٍ عليه ترابٌ..
١٠/٦/٢٠١٦
/
5 رمضان 1437هـ

يتحدّث الله تعالى عن إبطال الصّدقات بالمنّ والأذى، فالإنفاق والعطاء في سبيل الله، يبرز الصّفة الإيمانيّة الّتي من المفترض أن تكون حيّةً ومتجذّرة وعفويّة في نفس المؤمن، وأن يسير بها إلى غاياتها النهائيّة في تقوية مناعة المجتمع، من خلال التّكامل مع الآخرين، ومدّ يد العون إليهم فيما يحتاجونه من أمورٍ ماديّة ومعنويّة تحمي أسس المجتمع من الاهتزاز، وتمنحه المزيد من الثّبات والقوّة.

يقول الله تعالى في محكم كتابه العزيز: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى}. وفي تفسيرها، يقول سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض): "إنَّ الفكرة تتحوّل إلى نداء إلهيّ يستثير صفة الإيمان في نفوس المؤمنين، ليعرّفهم أنّ المنّ والأذى لا يتناسب مع طبيعة هذه الصفة الّتي توحي للمؤمن بأن يحفظ لعمله روحانيّته ومعناه، ويصون لأخيه المؤمن كرامته، ويحذّرهم بأنَّ ذلك يبصل صدقاتهم في ما يريدونه من ثواب".

ويتابع السيّد فضل الله(رض) شرحه: "{كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ}، يصف الله هؤلاء المتصدّقين المنّانين المرائين، بأنهم لا يؤمنون بالله واليوم الآخر، لأنّ الإيمان ليس مجرّد كلمة يقولها، أو عمل يعمله، بل هو موقف يستمدّ حركته من الإيمان بالله، كحقيقةٍ تحرِّك كيانه بالدّوافع الروحيّة، وتدفع خطواته إلى الآفاق الرّحبة في مجالات القرب من الله...".

ويضيف: {فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}[البقرة: 264].. إنَّ الله يضرب لهؤلاء المثل، ليعمِّق الفكرة من خلال الصّورة الحسيَّة الّتي توحي بالعمل المتعب الّذي يفقد نتائجه بسرعة في نهاية المطاف... لنضع أمامنا صخراً أملس ينزلق عند الماء بسهولة، ونضع فوقه طبقة رقيقة من التراب. ثم نلقي البذور فيه ونتابعها بالرّعاية والخدمة حتى تنمو.. ثم يهطل المطر الغزير.. ويهطل، فيجرف التربة الّتي تحمل الزرع، فلا يبقى لزارعها شيء مهما بذل من جهد، لأنّ الزرع لا يملك عمقاً له في التربة.. فإنها تقف على الصّخر الأملس الذي لا عمق له مما ينفذ فيه الزرع والماء، إنّ ذلك هو مثل الكافرين الذين يسيرون في خطّ الضّلال، فلا يفسحون المجال لأعمالهم أن تنبت في الأعماق...". [تفسير من وحي القرآن، ج:5، ص:92-94].

وفي تفسير ما تقدَّم من آيات، يقول العلامة الشَّيخ محمد جواد مغنيَّة(رض):

"{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى}. إنَّ اسم الصَّدقة لا يطلَق على بذل المال إلا مع النيّة الخالصة لوجه الله، وما من شكٍّ في أنَّ المنَّ والأذى لا يجتمعان مع الإخلاص في النيّة {كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ}، وهو المنافق الّذي يُبطن غير ما يظهر، {وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللهِ} كي يبذل لوجه الله {وَالْيَوْمِ الآخِرِ}، كي يرجو الأجر والثّواب، {فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ} حجر أملس {عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ} مطر غزير، {فَتَرَكَهُ صَلْداً}، أجرد لا ينبت عليه شيء {لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ} لا ينتفعون شيئاً مما أنفقوا". [التفسير المبين].

وفي تفسير الجلاليْن: "{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم}، أي أجورها {بالمنّ والأذى} إبطالاً {كَالَّذِي} أي كإبطال نفقة الّذي {يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ} مرائياً لهم {وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ} هو المنافق، {فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ} حجر أملس {عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ} مطر شديد {فَتَرَكَهُ صَلْداً} صلباً أملس لا شيء عليه {لاَّ يَقْدِرُونَ} استئناف لبيان مثل المنافق المُنفق رئاء النّاس، وجمع الضّمير باعتبار معنى الّذي {عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ} عملوا، أي لا يجدون له ثواباً في الآخرة، كما لا يوجد على الصّفوان شيء من التراب الّذي كان عليه لإذهاب المطر {وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}. [تفسير الجلالين، جلال الدّين السيوطي].

من كتاب الله تعالى، نتعلّم روحيّة الإنفاق والعطاء المتجذّرة في العمق، من دون حسابات ومصالح ضيّقة تُفقد أعمالنا قيمتها ومضمونها، بل تتثبَّت في الواقع، وتثمر بركاتٍ على المجتمع برمّته، من خلال الإنفاق المعنويّ بنشر الفضائل والمعارف الحقّة، والإنفاق المادّي للمحتاجين، لتكريس التكافل والتراحم بين الناس.

كما ونتعلّم من السّلف الصّالح من الأنبياء والأولياء والعلماء الربّانيّين، كيف جاهدوا وعملوا وأعطوا كلّ ما لديهم من بركات للجميع من دون حساب، وكانوا يقصدون بذلك وجه الله الكريم.

فلنكن من المنفقين الزّارعين للخير بكلّ عفويّة وبساطة وطهارة، كي نحصد ما زرعناه قرباً ورضًى من الله تعالى.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر