العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
إذ أنذر قومه بالأحقاف..
محمد عبدالله فضل الله
١٦/٦/٢٠١٦
/
11 رمضان 1437هـ

يذكِّرنا القرآن الكريم بما مرّ على أقوام بعض الأنبياء قديماً، وحال هؤلاء الأقوام مع رسلهم، على سبيل الاتّعاظ من كلّ ذلك، وتبيان الحقّ والباطل، وتثبيت الإيمان في قلوب النّاس، والإشارة إلى قدرة الله تعالى وعظمته وسلطانه، وتصرّفه المطلق في أمور البلاد والعباد.

إنهم قوم عاد الّذين كفروا بنبيّهم هود(ع) ولم يستجيبوا لدعوته، بل استجابوا لمنطق باطلهم وفسادهم وعلوّهم، مستندين جهالةً وتخلّفاً إلى قوّتهم وجبروتهم، حيث عاشوا عمى البصيرة، وغشاوة البصر، وغياب التعقّل، وتصحّر المشاعر والأحاسيس.

يقول الله في كتابه العزيز: {وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتْ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا الله إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ*قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ* قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ الله وَأُبَلِّغُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ*فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ*تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ}[الأحقاف: 21- 25].

وفي تفسيره لما تقدّم من آيات مباركة، يقول سماحة العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

"{وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ}، وهو النبيّ هود(ع)، الّذي كان من هؤلاء القوم في نسبه، {إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالأحْقَافِ}، وهي المنطقة الّتي كان يسكنها قومه في جنوب الجزيرة العربيّة، {وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ}، فقد جاء على فترة من الرّسل، فلم يكن زمانه قريباً من زمانهم، ولم يكن في زمانه أحدٌ منهم، وكان أساس دعوته التّوحيد الّذي يختصر منهج العقيدة الفكري، ومنهج الممارسة العملي.

{أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ الله}، وقد نلاحظ أنّ الدّعوة إلى توحيد الله في العبادة، تحمل إيحاءً عميقاً بأنَّ العقيدة ليست حالةً تجريديّةً في الفكر، بل هي حالةٌ حركيّةٌ في العقل وفي الحياة، {إِنّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} أعدَّه الله للجاحدين به...

{قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا}، أي لتصرفنا عن عبادة آلهتنا كذباً وافتراءً، {فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ}، لأننا لا نرى في كلامك إلا التّهويل الذي تسعى من خلاله إلى التأثير فينا بالضّغط النّفسي... {قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ الله}، فلا أملك تفاصيل علم الغيب الّذي أحدّثكم عنه، لأنّه ليس علماً ذاتيّاً أملكه، بل هو علمٌ يأتيني من ذي علمٍ، {وَأُبَلّغُكُمْ مَّآ أُرْسِلْتُ بِهِ} من الله العليم الحكيم القادر ...{وَلَكِنّى أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ}، لأنّكم لا تواجهون الأمور المطروحة عليكم بجدّيةٍ ومسؤوليّةٍ كما يفرض العقل..

ونزل العذاب، {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ}، فقد جاء إليهم في صورة سحاب يعرض في الأفق، ثم يمتدّ في الفضاء المطلّ عليهم، ليستقبل الوديان الّتي كانت تنتظر المطر الّذي يملأ الينابيع ويروي الأرض، {قَالُواْ هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا}، فاستقبلوه باستبشار، ولكنّ المسألة ليست كذلك {بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ* تُدَمّرُ كُلَّ شَيْء بِأَمْرِ رَبّهَا}، فقد استعجلتم العذاب ظنّاً منكم أنّه لن يجيء، وها هو أمامكم، فكيف تواجهونه؟ وكيف تثبتون أمام التحدّي؟ {فَأصْبَحُواْ لاَ يُرَى إِلاَّ مَساكِنُهُمْ}، فقد هلك كلّ شيء فيها من النّاس والدوابّ والأموال، {كَذلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ} الّذين يحركهم في الحياة منطق الجريمة في مواجهة الرّسالة، بالاستسلام لرخاء الحياة من حولهم".]تفسير من وحي القرآن، ج 21، ص 33 - 35[.

وفي تفسير ما تقدّم من آيات، يقول فخر الدّين الرازي: "اعلم أنّه تعالى لما أورد أنواع الدلائل في إثبات التوحيد والنبوّة، وكان أهل مكّة بسبب استغراقهم في لذّات الدّنيا واشتغالهم بطلبها، أعرضوا عنها، ولم يلتفتوا  إليها... فلمّا كان الأمر كذلك، بيّن أنّ قوم عاد كانوا أكثر أموالاً وقوّةً وجاهاً منهم، ثم إنّ الله تعالى سلَّط العذاب عليهم بسبب شؤم كفرهم، فذكر هذه القصّة ههنا ليعتبر بها أهل مكّة، فيتركوا الاغترار بما وجدوه من الدّنيا، ويقبلوا على طلب الدّين، فلهذا المعنى، ذكر الله تعالى هذه القصّة في هذا الموضع..

قال المفسّرون: كانت عاد قد حبس عنهم المطر أيّاماً، فساق الله إليهم سحابة سوداء، فخرجت عليهم من وادٍ يقال له المغيث: {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ} استبشروا و{قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا} والمعنى ممطر إيّانا، قيل: كان هود قاعداً في قومه، فجاء سحاب مكثر فقالوا: {هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا}، فقال: بل هو ما استعجلتم به من العذاب. ثم بيّن ماهيّته فقال: {رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ}".[تفسير الرّازي، ج28، ص27 ـ 28]

توضح لنا هذه القصّة عظمة الله وقدرته على إهلاك المفسدين والظّالمين في كلّ زمان ومكان، وفي ذلك كلّ الدروس لنا كي نتوب إلى الله ونهتدي بهداه، ونسير في سبيله بقلوب مستنيرة وعقول واعية، وأن نكون ممن يستحقّون رضا الله ورحمته في الدّنيا والآخرة، ومن العاملين الواعين الّذين يحركون عقولهم وحركتهم وموقفهم من أجل نصرة الحقّ وإماتة الباطل، ومواجهة الكفر والجهل والفساد.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبِّر بالضَّرورة عن رأي الموقع، وإنَّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر