اليوم: الخميس11 رجب 1444هـ الموافق: 2 فبراير 2023

التنوّع والتعدّد لا يُهدّدان التّعايش داخل السجون السويسريّة

خبر..

ما يزيد عن 6978 شخصاً، كانوا في السجون السويسريّة نهاية العام 2012، منهم 73,8% من أصول أجنبيّة، وكثير منهم مسلمون، وقد ظلّت هذه النّسبة الكبيرة مستقرّة ولم تتغيّر منذ العام 2004.

رغم ذلك، أقرّت دراسة أنجزها الصّندوق الوطني للبحث العلميّ حول "المجموعات الدّينيّة والدّولة والمجتمع"، بأن التعدّد الثّقافيّ والدّينيّ المستجدّ في السّجون السويسريّة، "لا يشكّل مصدراً للتوتّر، ولا يهدّد التّعايش بين نزلاء هذه السّجون".

وفي حوار إعلاميّ، تقول مالّوري شنويلي بوردي، الباحثة ضمن المجموعة الّتي أنجزت دراسة "الرّهانات الاجتماعيّة للتعدّد الدّيني في السجون السويسريّة": "إنّ المؤسّسات العقابيّة الكبرى والرئيسة في سويسرا( السجون)، بصدد امتلاك الخبرة والمعرفة اللازمتيْن لإدارة التعدّد الثّقافيّ والدّينيّ داخلها". أمّا الوضع داخل المؤسّسات الصّغرى، فقد يكون مختلفاً.

وتضيف بوردي: "هناك القليل جدّاً من حالات النزاع ذات الخلفيّة الثقافيّة أو الدينيّة، وتقوم المؤسّسات العقابيّة بالبحث عن حلول عمليّة لمعالجة كلّ حالة".

ولكن من الواضح أنّه عندما يتعلّق الأمر بالسّجناء المسلمين، فإنّ الوضع يُصبح أكثر صعوبة، فهذه المجموعة لديها واجبات وطقوس دينيّة تختلف في توقيتها وكيفيّة أدائها عن النّظام الإداريّ المعتمد في سويسرا (أوقات الصّلوات، نظام وجبات الأكل في رمضان...)، وهذا يتطلّب مثلما تقول بوردي، "البحث عن حلول وسطى باستمرار، وهو ما تفعله إدارات السجون الّتي هي في حوار دائم مع مرشدين دينيّين مسلمين متطوّعين، وليسوا أئمّة بالمعنى الدّقيق للكلمة".

مع ذلك، أكّدت هذه الدّراسة الّتي أنجزت في إطار برنامج البحوث الوطني ، أنّ السجناء المسلمين يعانون من الأفكار المُسبقة، وأنهم ضحايا للصّور النمطيّة الّتي ترّوج لها وسائل الإعلام وبعض الأحزاب السياسيّة، كما أنّ بعض هذه الأفكار السلبيّة تجد لها صدى لدى بعض المسؤولين في المؤسّسات العقابيّة.

وتعليق..

من المفترض أنّ لا يشكّل التعدّد الدّينيّ والثّقافيّ مصدر قلق وتوتّر وصراع بين النّاس، حيث يعبّر في حقيقة الأمر عن التنوّع الطّبيعيّ ، وعن حريّة الإنسان في معتقده وثقافته. هذا التنوّع الّذي يعطي دفعاً قويّاً للحياة إذا أحسن الإنسان إدارة هذا التنوّع ووجّهه التوجيه الصّحيح ووظّفه لخدمة واقعه، لا أن يحوّله إلى مصدر للخلافات وإثارة الفتنة والعصبيّات العمياء الّتي تحرم الحياة من كلّ إبداع وبناء، وهذا ما أكّدته كلّ الأديان، من خلال الدّعوة إلى التّعايش السّلميّ والحضاريّ بين كلّ البشر لما فيه مصلحتهم.

وعن التّقريب بين النّاس من خلال حوار الأديان والحضارات، يقول سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

الأديان صنعت حضارات، فالدّين الإسلاميّ صنع حضارةً، والدّين المسيحيّ أيضاً في مفاهيمه صنع حضارة، وكلّ الأديان التوحيديّة صنعت حضارة وأرادت للنّاس أن يأخذوا بها وينفتحوا عليها ويتحرّكوا من خلال كلّ عناوينها وما إلى ذلك. فحوار الأديان قد يتحوّل إِلى حوار حضارات، باعتبار أنّ الحضارة تصنعها الأديان، ولا سيّما الحضارة الإسلاميّة الّتي تصنعها الإسلام في كلّ عقيدته وتشريعاته ومفاهيمه، وفي كلّ وسائله وأهدافه وغاياته.

كما أنّ هناك حضارة غربيّة ماديّة، ويمكن أن يكون هناك حوار بين الحضارة الإسلاميّة في قيمها الأساسيّة، وبين الحضارة الغربيّة في ركائزها الماديّة، كما هي الحال بين حضارة المادّة وحضارة الرّوح. ومن الطبيعيّ أنّ قضيّة الحوار هي قضيّة إنسانيّة، ونحن ندعو إِلى حوار الأديان بعضها مع بعض، وإلى حوار الحضارات بعضها مع بعض، وإلى حوار النّاس بعضهم مع بعض، لأنّ الحوار هو الوسيلة الّتي يمكن للنّاس أن يتفاهموا بواسطتها، وأن ينفتحوا على خلافاتهم الفكريّة من خلالها.[بيّنات، فقه الحياة، العدد 276].

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر