اليوم: الجمعة25 جمادى الآخر 1438هـ الموافق: 24 مارس 2017
Languages عربي
الجهاد الإسلامي تنفي تعرض أمينها العام لمحاولة اغتيال في بيروت مستوطنون وطلاب صهاينة يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من الاحتلال هيئة شؤون الأسرى والمحررين: الاحتلال اعتقل ألف امرأة فلسطينية منذ العام 1967و 56 أسيرة يقبعن حالياً في الأسر بينهن 16 أسيرة قاصرات 500 أسير يقضون أحكاماً بالمؤبد في سجون الاحتلال تشققات في المسجد العمري في القدس بسبب حفريات الاحتلال السعودية تعلن تطبيق قرار منع الأجهزة اللوحية على طائراتها مقتل 26 شخصاً بسبب الجوع في ولاية جوبا لاند بالصومال الأمم المتحدة: 30 ألفاً نزحوا من شمال ميانمار بسبب أعمال العنف رئيس الفلبين للبرلمان الأوروبي: لا تفرضوا ثقافتكم أو معتقداتكم الحكومة البريطانية ترصد جرائم الكراهية ضد المسلمين واشنطن تمنع الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورات الرحلات الآتية من الشرق دراسة: أكثر من 58 مليون أمريكي يتعرضون للصمم بسبب تنامي معدلات الضوضاء جائزة «أفضل معلم في العالم» لمعلمة كندية تعمل في منطقة نائية من القطب الشمالي استطلاع: 74% من الشباب الفرنسي مصابون بفوبيا مرض السرطان كوريا الشمالية تطلق لعبة فيديو تجسد حرباً مع أميركا العلماء يكتشفون أسباب العصر الجليدي منذ 700 مليون عام إحصائية: مسنة من بين كل أربع يعانين الخرف في أستراليا إحصائية: مسنة من بين كل أربع يعانين الخرف في أستراليا عندما أكتئب لا أصلّي ولدي يسرق أغراض رفاقه فضل الله استنكر العمل الوحشيّ والتعرّض للأبرياء في العاصمة البريطانيّة استطلاع يظهر مخاوف المسلمين الأمريكيّين بعد انتخاب ترامب فضل الله: الضّرائب تضيع في مزاريب الهدر.. وما أكثرها في هذا البلد!. رصد مليون جنيه إسترليني لمكافحة "الإسلاموفوبيا" الأربعاء 29 آذار أوّل أيّام شهر رجب السيِّد علي فضل الله افتتح مكتبة المرجع فضل الله في صور المبرّات تستضيف 570 طفلاً من مؤسّسات رعائية مختلفة في احتفالية عيد الطفل منبر الجمعة: 18 جمادى الآخرة 1438هـ/ الموافق: 17 آذار 2017م الزّهراء(ع): اختزان شخصيّة الرّسول(ص)
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
"وَلَوْ أَنَّ مَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ"
محمد عبدالله فضل الله
٢١/٩/٢٠١٦
/
20 ذو الحجَّة 1437هـ

ما في هذا الوجود من خلقٍ، ما نعلمه وما لا نعلمه، ما نبصره وما لا نبصره، يدلّ دلالة صريحة على عظمة الخالق وإبداعه، وتنظيمه لأمور العالم، ورعايته لشؤون عباده، من رزقهم وحفظهم واللّطف بهم.

وعظمة الله وقدرته لا حدود لها، وحكمته وإرادته لا يمكن لبيانٍ أو كلامٍ أن يحدّهما، فكلمات الله ليست محدودة في قوالب لغوية لها حدّ ونهاية، بل هو الّذي خلق الكلام كوسيلة بين الناس لتأكيد التواصل والتعارف وتسيير عجلة الحياة، ومن الخطأ الجسيم أن نماثل بأذهاننا الضيّقة بين كلام الله وكلام الإنسان المحدود.

وما يشير إلى ذلك الآية المباركة: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللهِ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}[لقمان: 27].

وفي تفسيرها، يقول العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

"{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ} لتكتب كلّ ما أبدعه الله وما أنعم به، وما دبّره ونظّمه ورعاه من كلّ ما مضى، وما يبقى، ليتحوّل ذلك إلى كلمات، فلن تنتهي إلى نهاية محدودة، لأنَّ كلمات الله لا تنتهي عند حدّ معيَّن، فهي تنطلق من قدرته اللامتناهية، فلو كانت الفرضيّة كما ذكر، بل أكثر مما ذكر {مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ الله إِنَّ الله عَزِيزٌ حَكِيمٌ}، فهو القاهر بعزّته فلا يقهره أحد، وهو الحكيم بتدبيره في إتقان كلّ خلقه وإبداعه". [تفسير من وحي القرآن، ج:18، ص:208].

وفي تفسير الطّبري في تأويل قوله تعالى: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ الله إِنَّ الله عَزِيزٌ حَكِيمٌ}: "ولو أنَّ شجر الأرض كلّها بريت أقلاماً، {والبَحْرُ يَمُدُّهُ}، يقول: والبحر له مداد، والهاء في قوله: {يَمُدُّهُ} عائدة على البحر. وقوله: {منْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مِا نَفِدَتْ كَلِماتُ اللهِ}، وفي هذا الكلام محذوف استغنى بدلالة الظَّاهر عليه منه، وهو يكتب كلام الله بتلك الأقلام وبذلك المداد، لتكسَّرت تلك الأقلام، ولنفد ذلك المداد، ولم تنفد كلمات الله...

وذكر أنَّ هذه الآية نزلت على رسول الله(ص) في سبب مجادلة كانت من اليهود له... ذكر من قال ذلك عن ابن عبَّاس: أنَّ أحبار يهود قالوا لرسول الله(ص) بالمدينة: يا محمَّد، أرأيت قوله: {وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً} إيانا تريد أو قومك؟ فقال رسول الله(ص): "كُلاًّ"، فقالوا: ألست تتلو فيما جاءك: "إنّا قد أوتينا التوراة فيها تبيان كلّ شيء"؟ فقال رسول الله(ص): "إنها في علم الله قليلٌ وعندكم من ذلك ما يكفيكم"، فأنزل الله عليه فيما سألوه عنه من ذلك: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ الله}، أي أنّ التّوراة في هذا من علم الله قليل".[تفسير الطبري].

وفي تفسيرها أيضاً، يقول الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي: "كلّكم يعلم أنَّ محبرةً واحدةً تكفي الطّالب سنة أو سنوات عديدة، يسوّد بها عشرات، بل مئات، بل عشرات مئات الصّفحات، فربّنا عزّ وجلّ أراد أن يبيّن لنا طرفاً من علمه، لو أنَّ كلّ ما في الأرض من أشجار، والأرض فيها غابات كثيفة جدّاً، وفيها غابات خضراء، حتى الآن لم يستطع الإنسان أن يصل إليها، وأنّ هناك أشجاراً من حيث الأنواع والأعداد ما لا تُحصى، لو أنّ كلّ ما في الأرض من أشجار أصبحت أقلاماً، فبريت أغصانها أقلاماً، وأنّ البحار كلّها مع سبعة أمثالها كانت مداداً، أي حبراً، يقول الله عزّ وجلّ: {مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ الله} الكلمات التي تعبِّر عن علمه"...[التفسير المطوّل].

نقف متأمّلين متّعظين أمام عظمة كلام الله تعالى الّتي لا تحدّها الأوهام والصّور البشريّة، لنعرف ولنؤمن بهذا الربّ القدير الحكيم الذي أتقن كلّ شيءٍ صنعه وأبدعه، وكي نزداد تسليماً ويقيناً وقناعةً بهذه العظمة الّتي تحيلنا إلى مزيدٍ من السّكينة والطّمأنينة والإيمان المنفتح على كلّ مواقع توحيد الله وعبوديّته...

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضَّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر