اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
النّقد التفسيريّ عند السيّد(رض) في تفسيره "من وحي القرآن"
محمد عبدالله فضل الله
٢٥/١٠/٢٠١٦
/
24 محرّم 1438هـ

هي رسالة ماجستير في علوم القرآن والحديث الشّريف، تحت عنوان "النقد التفسيري عند السيّد محمد حسين فضل الله في تفسيره (من وحي القرآن)"، للطالبة نور ناجح الفتلاوي، تحت إشراف أ.د. صباح عباس عنوز، صادرة عن جامعة الكوفة، كليّة الفقه في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق، العام 1438هـ/2016م.

تحتوي الرّسالة على مقدّمة تشير فيها الباحثة إلى أهمية دراسة القرآن الكريم وعلومه قديماً وحديثاً، والاتجاهات التفسيريّة للقرآن، ومدارس هذا التّفسير، ومنها مدرسة المفسِّر السيّد محمد حسين فضل الله(رض) المتميّزة بروح النقد العلمي والعصرنة المنفتحة على كلّ قضايا الحياة والواقع، حيث عمد المرجع السيّد فضل الله(رض) إلى نقد بعض الآراء التفسيريّة، بغاية التجديد والنهوض بالوضع التفسيري للقرآن.

الرسالة مقسّمة إلى مقدّمة وأربعة فصول، أعقبتها خاتمة عن الموضوع، وتنوّعت فيها عناوين الفصول، وما تضمّنته من مباحث متّصلة.

الفصل الأوّل كان عنوانه "مفهوم النقد التفسيري عند السيّد محمد حسين فضل الله(رض) وثراؤه المعرفي"، هذا العنوان العام توزّع على مباحث ثلاثة، هي: "مفهوم النقد التفسيري وأصالته"، "مراحل تكوّن النقد التفسيريّ"، و"السيّد فضل الله(رض) وثراؤه المعرفي".

وفي المبحث الأوّل، تناولت الباحثة الفتلاوي مفردة النّقد لغةً واصطلاحاً، ثم مفردة التفسير، وتحوّلها من الحيّز اللغوي إلى الحيّز الاصطلاحيّ، وآراء العلماء في كلّ ذلك، وما مثّلته من محاولات للكشف عن مراد الخطاب الإلهيّ في الكتاب العزيز.

أما المبحث الثاني، فكان التفصيل عن المرحلة التأسيسيّة لمفهوم النقد التفسيري تطبيقيّاً، عبر عرض شواهد من العصر الإسلامي الأوّل مع رسول الله(ص)، كونه المفسِّر الأول للقرآن الكريم، وكونه الناقد الأوّل للتفاسير الأوليّة التي كانت تُعرض عليه ويقوم بتصحيحها، وتلفت الباحثة إلى النواحي التاريخية التي مرَّ فيها النقد التفسيري وآراء العلماء في ذلك، وبعد العمل التطبيقي للمفسّرين في الصّدر الأوّل من خلال ما يُثار من أمور تفسيرية لغوية ومعنوية، جاء تأسيس التنظير للمدارس التفسيرية وتبنّيها لاتجاه تفسيري معين.

وتعرض الباحثة للخطوات التي اتّبعت للوصول إلى نقد تفسيريّ متكامل العناصر؛ من قراءة النصّ، إلى فهمه ووصفه وتحليله، ثم نقده، وما تركه هذا النّقد من أثر إيجابي وقوي لدفع مسيرة الدّراسات القرآنية الناضجة.

في المبحث الثالث، سلّطت الباحثة الضوء على شخصية المرجع السيد محمد حسين فضل الله(رض) وثرائها المعرفيّ، هذه الشخصية الإسلامية الرسالية المتعددة الجوانب والحضور فكريّاً ومعرفيّاً وعمليّاً وحركيّاً. فبعد عرضها لمحطّات بارزة من حياة سماحته(رض)، وما تميّزت به من غنى وحضور مؤثّر ولافت في السّاحة العامّة، جاء عرض إنتاجه الفكري المتشعّب والواسع، الذي طرق كلّ ميادين الفكر والاجتهاد والمعرفة، وتميّز بالجدة والأصالة.

في الفصل الثّاني، أتى الحديث على صفات المنهج التفسيري والنقديّ لدى سماحة السيّد(رض)، من خلال تفسيره القيّم "من وحي القرآن"، فقد أطلّت الباحثة على التعريف بتفسير "من وحي القرآن"، بدءاً من سبب تسميته، إلى مبتنياته التفسيريّة وطبعاته وترجماته، إلى المصادر التي استقى منها التفسير بعض المعارف.

وتشير الباحثة إلى المنهج التسلسلي في التفسير لدى سماحته(رض)، بدءاً بسورة الفاتحة، وانتهاءً يسورة الناس، وبيان سبب تسمية السّورة وأسباب نزولها، ثم أغراضها وآفاقها، وما تميّز به عرضه الميسّر للفهم لكلّ الفئات دونما إخلال بالمعنى، بل بتوليد المعاني من السّور واستيحائها.

أما المبحث الثاني من الفصل الثاني من الرسالة، فكان التركيز على نقاطٍ عدّة تحت عنوانٍ جامع "سمات المنهج التفسيري عند سماحته(رض)"، حيث تذكر الباحثة أنّ سماحته(رض) اعتمد المنهج القرآني في تفسيره، أي تفسير القرآن بالقرآن، معتبراً المرجعيّة القرآنية هي الأساس لإنتاج المعرفة الدينيّة وقياس أهميتها، ثم التّذكير بما استفاده السيد(رض) وأفاده من خلال العناية بدلالة السّياق في التفسير، وإرجاع المتشابه إلى المحكم، والعامّ إلى الخاصّ من الآيات، مع ذكر شواهد من تفسير سماحته(رض) على ذلك، إضافةً إلى ذكر المنهج الرّوائي في تفسير الآيات لدى سماحته وما نتج منها.

كما وتشير الباحثة إلى توظيف المعنى التّفسيريّ لدى السيد(رض)، بحيث استثمر سماحته المعنى، ووظّف معطياته لغاية خدمة الواقع ومقاربة قضاياه بشكل أوسع رحابةً، ارتكازاً على الجوّ القرآنيّ العامّ بما يحفظ أصالته وجدته.

المبحث الثّالث من الفصل الثّاني فيه الكلام عن الجرأة والموضوعيّة اللّذين طبعا تفسير "من وحي القرآن"، إذ إنّ نقده للموضوعات التفسيرية وللمفسّرين، يؤكِّد استقلال نزعته الفكريّة النقديّة أوّلاً، وموضوعيّته وتميّز منهجه ثانياً، وما شفع له في هذا المقام، هو جرأته كفقيه مجدِّد، هضم الخطوط العامّة للفكر الإسلاميّ، وأخرجه إلى الواقع بروح علميّة تقدميّة.

الفصل الثالث تضمّن عرض الباحثة لمضامين البحث العقائديّ من خلال تفسير "من وحي القرآن"، حيث توزّعت هذه المضامين على النقد التفسيري في إطار الآيات الخاصّة بالأنبياء(ع)، ثم النّقد التفسيريّ في إطار الآيات الخاصّة بالصّفات الخبريّة، ومفهومي الشفاعة وتجسيد الأعمال على ضوء النقد التفسيري عند السيّد فضل الله(رض).

في المبحث الأول من الفصل الثالث إشارة إلى الولاية التكوينية وعصمة الأنبياء، ومناقشة السيّد فضل الله(رض) لآراء العلماء في هذا المضمار العقائديّ، وما خلص إليه من عدم ثبوت نظريّة الولاية التكوينيّة المطلقة للأنبياء والأولياء، لأنّه ـ في رأيه ـ لا حاجة وضرورة لها. وتضرب الباحثة شواهد إضافية ناقشها السيد(رض)، منها قضية ولاية النبي إبراهيم(ع)، وولاية النّبيّ عيسى بن مريم(ع)، وولاية النّبيّ سليمان(ع)، إضافةً إلى الأدلّة القرآنيّة لنفي الولاية التكوينيّة عند سماحته(رض)، بعدها يأتي الكلام حول عصمة الأنبياء(ع).

في المبحث الثاني من الفصل الثالث كلام حول النقد التفسيري في نطاق القول بالتّجسيم لله تعالى، ونطاق القول برؤية الله تعالى. وحول النقطة الأولى، إشارة إلى أنَّ سماحته ناقش من يلتزم بظاهر الصّفات الّتي يفهم منها تجسيم الذّات الإلهيّة، فالمانع العقلي يمنعنا من أخذ الصفات التجسيميّة على ظاهرها اللّفظي، بعدها عرض لمناقشة القول برؤية الله تعالى.

ثم أتى المبحث الثالث على ذكر النقد التفسيري لمفهومي الشفاعة وتجسُّد الأعمال، وما يعنيهما هذان المفهومان من أهمية عقائدية في الإطار التفسيري.

الفصل الرابع والأخير من الرسالة، فيه عرض لمسائل التفسير والتأويل والمحكم والمتشابه والإعجاز القرآني والحروف المقطّعة والقراءات، حيث أدلى سماحته(رض) بدلوه في هذه المسائل، ولو بشكل موجز، تاركاً بصمته فيها.

وفي نهاية الرّسالة، هناك الخاتمة وعرض نتائج البحث، وقد خلصت الباحثة في دراستها إلى ما مثّله السيّد فضل الله(رض) من موسوعيّة فكريّة، وتنوّع معرفيّ في شتّى الموضوعات، وبتميّز تفسير "من وحي القرآن" بالنّزعة النقدية الاجتماعية، واعتماد سماحته(رض) على مرجعيّة القرآن الكريم والسنّة الشّريفة الموافقة للقرآن، كذلك ما تميَّز به تفسيره من أسلوب استيحائي حركي نابع من قلب معادلات الحياة والواقع.

وأخيراً، نجد في رسالة الباحثة عرضاً لثبت المصادر والمراجع المعتمدة في الدراسة.

دراسة قرآنيّة أكاديمية مهمّة تضيء على تجربة تفسيريّة رائدة في مدارس التّفسير المعاصر والحركيّ، هي تجربة تفسير "من وحي القرآن" لسماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، وما اتّصفت به من أبعاد فكريّة وعقيديّة وتفسيريّه واسعة وخصبة متناغمة مع أصالة الإسلام في مفاهيمه ومناهجه.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر