اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
"ولقد همّت به وهمَّ بها"
محمد عبدالله فضل الله
٢٧/١٠/٢٠١٦
/
26 محرّم 1438هـ

من الآيات القرآنيّة الّتي تنوّع الاجتهاد في تفسيرها عند علماء الشّيعة، قديمهم وحديثهم، وكان فيها الكثير من الدّروس العقيديّة والإيمانيّة، ما ورد في سورة يوسف المباركة: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ}[يوسف: 24]، في حديثها عن إغراء امرأة العزيز ليوسف(ع) ومحاولتها جرّه إلى الفاحشة.

 من هذه الآيات، قوله تعالى في سورة يوسف المباركة: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ}[يوسف: 24]، في حديثها عن إغراء امرأة العزيز ليوسف(ع) ومحاولتها جرّه إلى الفاحشة.

ومن قدماء المفسّرين، ومنهم الشيخ الطوسي(قده)، من أوضح أنّ لمفردة "الهمّ" ثلاثة معانٍ: 1 ـ العزم على الفعل. 2 ـ خطور الشّيء في البال. 3 ـ الشّهوة وميل الطباع. وأوضح أنّ المعنى الأوّل للهمّ غير جائز على الأنبياء قطعاً، وأمّا غيره فلا مانع منه.[البيان في تفسير القرآن، ج:6، ص:120].

أمّا الشيخ الطبرسي، فيورد في تفسيره ثلاثة احتمالات للهمّ: 1 ـ أن يكون المراد: وهمّ يوسف بضربها أو دفعها عن نفسه. 2 ـ أن يكون في الكلام تقدير، وهو: ولقد همّت به ولولا أن رأى برهان ربّه لهمَّ بها، ولمّا رأى برهان ربّه لم يهمّ بها. 3 ـ معنى قوله: همّ بها، اشتهاها ومالَ طبعه إلى ما دعته إليه.[مجمع البيان، ج:3، ص:224].

أمّا الشيخ محمد بن شهراشوب المازندراني، فقد لخّص الأقوال في الآية، موضحاً أنَّ الهمَّ لفظ مشترك يطلق على معانٍ عدّة، والعزم على القبيح لا يجوز، ويجوز على الوجوه الأخرى.[متشابه القرآن ومختلفه، ج:1، ص:232].

ومن المفسّرين المعاصرين من علّق وأوضح مداليل هذه الآية، ومنهم سماحة العلامة المرجع، السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، الّذي اعتبر أنّ النبيّ يوسف(ع) لم يقصد فعل الهمّ عن وعي وإرادة وتصميم كما باقي النّاس، ولكنّه كباقي البشر، كان عنده انجذاب لامرأة العزيز فرضته طبيعة الظروف المحيطة، ولكنّه صمد في النّهاية ولم يرتكب الفاحشة.

يقول سماحته(رض): "وهكذا نتصور موقف يوسف، فقد أحسّ بالانجذاب في إحساس لا شعوري، وهمّ بها استجابةً لذلك الإحساس، كما همّت به، ولكنّه توقّف ثم تراجع.. ورفض الحالة بحزم وتصميم، لأنّ المسألة عنده ليست مسألة تصوّر سابق، وموقف متعمّد، وتصميم مدروس، كما هي المسألة عندها، ليندفع نحو خطّ النهاية كما اندفعت هي، ولكنّها كانت مسألة انجذاب جسديّ يشبه التقلّص الطّبيعي، والاندفاع الغريزي".[تفسير من وحي القرآن، ج:12، ص:186].

العلامة الشّيخ محمد جواد مغنية(رض) في تفسيره للآية يقول: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ}: والمراد هنا ببرهان الله تعالى، نهيه عن الفاحشة. وعليه، يكون المعنى: ما همّ إطلاقاً، تماماً كقولك: لولا فلان هلكت ...[التّفسير المبين].

من كلّ ما تقدّم، نتعلّم حكمة الله ولطفه بعباده جميعاً، ومنهم المرسلون الّذين امتحنهم تعالى، فأكّدوا الصّدق والإخلاص والصّبر وجهاد النّفس والتّضحية في سبيل الله، وكانوا بذلك خير قدوة للنّاس، يربّونهم على الصّلاح والفلاح والعزم على مقاومة الإغراءات والضّغوطات، مهما كان نوعها، ومهما اشتدّت عليهم، متسلّحين بدعوة الله أن يلطف بهم ويرحمهم، ويسدِّد خطواتهم ومواقفهم في الحياة، فلا يسقطوا، بل يحقّقوا إرادتهم والتزامهم بخطّ الله.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر