اليوم: الأربعاء1 رجب 1438هـ الموافق: 29 مارس 2017
Languages عربي
القدس: توتر في باحات الأقصى إثر محاولة الاحتلال سرقة أحد أحجاره القناة الثانية: فقها سينتقم لنفسه بنفسه بعملية كبيرة ضد إسرائيل مسؤول صهيوني: عرفات رفض نزع سلاح حماس والجهاد الإسلامي الاحتلال يعتقل 14 فلسطينياً من الضفة بينهم قيادي في حماس وحارسين من المسجد الأقصى رام الله: الاحتلال يقتحم منزل رسام ويستولي على رسوماته صحيفة فرنسية: الموساد حاول تجنيد ضباط فرنسيين لصالحه مقتل أمير داعش ومرافقه في الجزائر في كمين محكم للجيش في قسنطينة نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية: 1400 طفل قتلوا في اليمن في عامين و19 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات محكمة كويتية تحبس 3 أئمة مساجد سوريين لجمعهم أموالاً لجبهة فتح الشام قطار فائق السرعة للحجاج بين مكة والمدينة في 2018 السعودية تفرض حظراً مؤقتاً على استيراد الدواجن من ولاية تنيسي الأمريكية التايمز: تنظيم داعش يوظف هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة على اليوتيوب بوكو حرام تهاجم قرية وتستولي على الغذاء والأدوية في شمال شرق نيجيريا الهند تبدأ إغلاق حدودها مع باكستان وبنغلاديش الهند: 5 آلاف هندوسي يهاجمون مساكن المسلمين ويحرقون عشرات المنازل والسيارات المشي 15 ألف خطوة يومياً يحد من الإصابة بأمراض القلب الإندبندنت: لا يوجد دليل على فائدة الفيتامينات وبعضها يزيد خطر السرطان دراسة برتغالية تحذر من نقص فيتامين (د) عند الأطفال دراسة: السكتات الدماغية والصرع والألزهايمر أمراض تسبب التوهم والهذيان عندما أكتئب لا أصلّي المبرّات تشارك في نشاطات حول عيسى(ع) والسيّدة مريم إحياء "ساعة الارض" حجّبت ابنتي رغماً عنها! أعاني من ابنتي عدم التّركيز هل ما أشعر به ممدوح أم مذموم؟! كندا تقرّ قانوناً ضدّ الإسلاموفوبيا ابتسامة المؤمن صدقة ولدي يسرق أغراض رفاقه فضل الله استنكر العمل الوحشيّ والتعرّض للأبرياء في العاصمة البريطانيّة استطلاع يظهر مخاوف المسلمين الأمريكيّين بعد انتخاب ترامب
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الله تعالى خيرُ صاحبٍ ومُستخلَف
محمد عبدالله فضل الله
١٠/١/٢٠١٧
/
12 ربيع الثّاني 1438هـ
الدّعاء حسنٌ في ذاته، لأنّه تعبيرٌ راقٍ عن ذات المؤمن في توجّهه إلى خالقه وتوكّله عليه وثقته به، وهو عند السّفر خيرُ أنيسٍ للإنسان؛ يريح باله ونفسه، ويستعين به على تقديم حوائجه إلى الله.
وأوّل ما نفتتح به أسفارنا في الدّعاء إلى الله تعالى، أن يسدِّد خطانا، ويوفّقنا في أهدافنا ومرامينا التي ترضيه. وكما يكون الدّعاء عند بدء السّفر، يكون أيضاً عند الرّجوع إلى الأهل، بأن نعود مظفّرين مسرورين فرحين، وأن يرينا الله ما نحبّ في أهلينا وأولادنا وأموالنا، وأن يدفع عنّا وعنهم كلّ شرٍّ وأذى.

فالله تعالى هو أنيس النّفوس وطبيبها، وهو خير المصاحبين لعباده في السّرّاء والضّرّاء، وخير المصاحبين لهم في وحشة السّفر والطّريق، يلجأون إليه، ويستحضرون عظمته ورحمته في كيانهم، وهو خير خليفة استُخلف على الأهل والأولاد والأرزاق، وهو أحكم الحاكمين، يقول تعالى: {وهو معكُم أينما كنتم}.

وما دام الله تعالى خير صاحب ومستخلف في آنٍ معاً، فالتوجّه المخلص إليه فيه كلّ التّوفيق والرّشاد لنا، كي نزداد إيماناً وإخلاصاً له، وتوكّلاً عليه، وأن نُقبِل على هدايته إقبال السّعداء الّذين يحاولون إصلاح أمورهم، وتنظيم حياتهم، بما يؤمِّن لهم السّلامة والرّضا منه تعالى.

فما أجمل أن نعتصم بالله اعتصام الواعين المؤمنين المتّقين في سفرنا وإقامتنا، وأن نستعين به ونتعوّذ به من كلّ بليَّةٍ وأسىً وهمٍّ ومكروه، وأن نتضرّع إليه وحده تضرُّع النّادمين على ذنوبهم، المقصِّرين في جنب الله، كي ننطلق بهمّة عالية، ومسؤوليّة كبيرة، في تطهير الواقع من كلّ المفاسد، وحمايته ورعايته بما يستلزمه الأمر من حكمة ووعي.

يقول أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(ع) في إحدى فقر خطبه الشَّريفة: "اللّهمّ إني أعوذ بك من وعثاء السَّفر، وكآبة المنقلب، وسوء المنظر في الأهل والمال والولدان. اللّهمّ أنت الصّاحب في السّفر، وأنت الخليفة في الأهل، ولا يجمعهما غيرك، لأنّ المستخلَف لا يكون مستصحباً، والمستصحَب لا يكون مُستخلفاً".

فلنربِّ أجيالنا على الاعتصام بالله، والتوسّل إليه، وافتتاح أمورهم بالدّعاء، والتوكّل عليه، وتركيز الإخلاص في قلوبهم، عبر تأكيد الإيمان في مشاعرهم وسلوكيّاتهم، فلا يكون في قلوبهم أحد ممّن يتوجَّهون إليه سوى الله تعالى، فتلك مسؤوليّة علينا تجاههم، فكلّما كنا أمناء مع الله، كنّا أكثر إحساساً بمسؤوليّاتنا نحو أبنائنا، لجهة تربيتهم، وتهذيب نفوسهم على التضرّع إلى الله، والاعتصام به في كلّ الأحوال.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر