اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الله تعالى خيرُ صاحبٍ ومُستخلَف
محمد عبدالله فضل الله
١٠/١/٢٠١٧
/
12 ربيع الثّاني 1438هـ
الدّعاء حسنٌ في ذاته، لأنّه تعبيرٌ راقٍ عن ذات المؤمن في توجّهه إلى خالقه وتوكّله عليه وثقته به، وهو عند السّفر خيرُ أنيسٍ للإنسان؛ يريح باله ونفسه، ويستعين به على تقديم حوائجه إلى الله.
وأوّل ما نفتتح به أسفارنا في الدّعاء إلى الله تعالى، أن يسدِّد خطانا، ويوفّقنا في أهدافنا ومرامينا التي ترضيه. وكما يكون الدّعاء عند بدء السّفر، يكون أيضاً عند الرّجوع إلى الأهل، بأن نعود مظفّرين مسرورين فرحين، وأن يرينا الله ما نحبّ في أهلينا وأولادنا وأموالنا، وأن يدفع عنّا وعنهم كلّ شرٍّ وأذى.

فالله تعالى هو أنيس النّفوس وطبيبها، وهو خير المصاحبين لعباده في السّرّاء والضّرّاء، وخير المصاحبين لهم في وحشة السّفر والطّريق، يلجأون إليه، ويستحضرون عظمته ورحمته في كيانهم، وهو خير خليفة استُخلف على الأهل والأولاد والأرزاق، وهو أحكم الحاكمين، يقول تعالى: {وهو معكُم أينما كنتم}.

وما دام الله تعالى خير صاحب ومستخلف في آنٍ معاً، فالتوجّه المخلص إليه فيه كلّ التّوفيق والرّشاد لنا، كي نزداد إيماناً وإخلاصاً له، وتوكّلاً عليه، وأن نُقبِل على هدايته إقبال السّعداء الّذين يحاولون إصلاح أمورهم، وتنظيم حياتهم، بما يؤمِّن لهم السّلامة والرّضا منه تعالى.

فما أجمل أن نعتصم بالله اعتصام الواعين المؤمنين المتّقين في سفرنا وإقامتنا، وأن نستعين به ونتعوّذ به من كلّ بليَّةٍ وأسىً وهمٍّ ومكروه، وأن نتضرّع إليه وحده تضرُّع النّادمين على ذنوبهم، المقصِّرين في جنب الله، كي ننطلق بهمّة عالية، ومسؤوليّة كبيرة، في تطهير الواقع من كلّ المفاسد، وحمايته ورعايته بما يستلزمه الأمر من حكمة ووعي.

يقول أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(ع) في إحدى فقر خطبه الشَّريفة: "اللّهمّ إني أعوذ بك من وعثاء السَّفر، وكآبة المنقلب، وسوء المنظر في الأهل والمال والولدان. اللّهمّ أنت الصّاحب في السّفر، وأنت الخليفة في الأهل، ولا يجمعهما غيرك، لأنّ المستخلَف لا يكون مستصحباً، والمستصحَب لا يكون مُستخلفاً".

فلنربِّ أجيالنا على الاعتصام بالله، والتوسّل إليه، وافتتاح أمورهم بالدّعاء، والتوكّل عليه، وتركيز الإخلاص في قلوبهم، عبر تأكيد الإيمان في مشاعرهم وسلوكيّاتهم، فلا يكون في قلوبهم أحد ممّن يتوجَّهون إليه سوى الله تعالى، فتلك مسؤوليّة علينا تجاههم، فكلّما كنا أمناء مع الله، كنّا أكثر إحساساً بمسؤوليّاتنا نحو أبنائنا، لجهة تربيتهم، وتهذيب نفوسهم على التضرّع إلى الله، والاعتصام به في كلّ الأحوال.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر