اليوم: الجمعة30 محرم 1439هـ الموافق: 20 اكتوبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في محاضرة عاشورائية في صور: نريد لعاشوراء أن تتحرك في خط القيم الرسالية السيد علي فضل الله: نرفض كل الممارسات التي تسيء إلى صورة الحسين(ع) وصورة الدين السيد علي فضل الله: ننبه من مخاطر أي نزعة انفصالية لأنها تفتح الباب واسعاً أمام تفتيت المنطقة مفتي الجمهورية اللبنانية: لا نريد تشريعات غربية لا تتوافق مع ديننا ومجتمعاتنا الإسلامية إعلام العدو: مقتل 3 إسرائيليين في هجوم نفذه فلسطيني شمال غرب القدس المحتلة نتنياهو أمر بهدم منزل منفذ عملية القدس التي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين حماس: العملية في القدس هي تأكيد من الشباب أنه سيواصل القتال حتى الحرية أسير فلسطيني مريض يهدد بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على الإهمال الطبي الأمم المتحدة: إسرائيل تبني المستوطنات بوتيرة مرتفعة صحيفة إسرائيلية: عزمي بشارة يتقاضى أجراً شهرياً من إسرائيل رغم تواجده في الدوحة حيدر العبادي: الدستور والمحكمة الاتحادية هما الحكم مع أربيل حول الاستفتاء الرياض تعتقل الداعية محمد المنجد مسلمو ألمانيا يدقون ناقوس الخطر بعد إنجازات البديل في الانتخابات طعن طبيب مسلم أثناء توجهه إلى مسجد في بريطانيا احتراق مسجد وسط السويد والمؤشرات تدل على أن الحريق مفتعل مجلس أوروبا يندد بالعنف تجاه المهاجرين في اليونان أستاذ علم الأحياء الدقيقة البيئية في جامعة أريزونا تشارلز جيربا: 90 في المائة من معظم أكواب الشاي والقهوة في مكاتب العمل تحمل جراثيم خطيرة اكتشاف الخلايا العصبية المرتبطة بشكل مباشر بآلية الشعور بالعطش إجبار الوفد الصّهيوني على الانسحاب من اجتماعات الاتّحاد البرلماني الدّولي ملتقی "المراسلین الدّینیّین" في إندونیسیا زوجي يقيم علاقات كثيرة.. كيف أتصرَّف معه؟ لتنشئة جيل مثقَّف واعٍ يهتمّ بقيم الحقّ والمشاركة وتقبّل الآخر الاتحاد البرلماني الدّولي يدين الانتهاكات بحقّ مسلمي ميانمار أغنية برازيليّة تستفزّ المسلمين السَّبت القادم أوَّل أيَّام شهر صفر 1439هـ بيئتي تكفِّر الشّيعة.. ماذا أعمل؟! هل تصبح الأعياد الإسلاميَّة ضمن الإجازات في ألمانيا؟ الأسلوب الرِّساليّ للإمام زين العابدين(ع) منبر الجمعة: 23 محرم 1439هـ/ الموافق 13 تشرين الأوّل 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
هالة ضوئيَّة تحيط بأجسامنا.. ماذا تعرف عنها؟
سوسن غبريس
١٠/٢/٢٠١٧
/
13 جمادى الأولى 1438هـ

ماذا تعرف عن الأورا (Aura)؟! وهل سمعت بها من قبل؟ وما هو تأثيرها في حياتنا؟ هذا التّقرير يلقي الضّوء، ولو باختصار، على هذه المسألة.

أوّلاً، ما هي الأورا؟

تعرَّف الأورا بأنّها الطّيف أو النّور المحيط بجسد الكائنات الحيّة، سواء الإنسانيّة أو غير الإنسانيّة، حيث إنَّ لكلّ فرد منّا مجال طاقة يحيط بجسده على شكل إطار بيضاويّ يطلقون عليه اسم أورا (Aura).

ويقال إنّها الجزء الأثيريّ من أجسادنا الّذي لا يُرَى بالعين المجرّدة، والّذي يمثّل دليلاً لكلّ ما حدث معنا وسيحدث، من أمراض جسديّة وروحيّة وأحداث في حياتنا، حيث إنّها بمثابة سجلٍّ طبيعيٍّ تدوَّن عليه رغبات الإنسان وميوله وعواطفه، وتنطبع عليه حالته الصّحيّة والنّفسيّة، وهي لها ألوان تبدأ من اللّون الأحمر، وتتدرّج حتّى تنتهي باللّون الأزرق الغامق، ولكلّ لونٍ دلالته، كما أنَّ شكلها وألوانها وكثافتها تتغيّر تبعاً لحالة الإنسان النّفسيّة والصّحّيّة، ففي حال الفرح أو الاسترخاء، تختلف مواصفات الهالة عمّا تكون عليه حال الحزن أو الغضب، وفي حال الصّحّة، تكون الهالة غيرها في حال المرض.

وبما أنّها عبارة عن شحنات كهروبيولوجيّة، يقال إنَّ العلماء تمكّنوا من تصويرها، من خلال نوع من التّصوير الفوتوغرافيّ الّذي يدعى تصوير كريليان، وهو يعتمد على وضع الجسم المراد تصويره ضمن مجال كهربائيّ، ومن خلاله، تكتشَف إمكانيّة إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض.

تكمن أهميّة هذه الهالة في أنّها تحفظ الجسد وخلاياه من الطاقة السلبيّة في الكون، إذ إنّها تمثّل حلقة الوصل بين أجسادنا والطّاقة الكونيّة المحيطة بنا، فهي تعمل على إدخال الطّاقة الإيجابيّة إلى الجسم، ومنع الطّاقة الضارّة من اختراقه.

وإذا كان هذا تعريف الأورا باختصار، فما هو تأثيرها في العلاقات بين النّاس؟

يقال إنَّ الهالة الّتي تحيط بأجسامنا، تختلف من شخصٍ إلى آخر، حتّى إنّها تمثّل ما يشبه البصمة الّتي لا تتطابق مع أيّ بصمة أخرى، وقد تنسجم هالتنا مع أشخاصٍ دون أشخاص، وهو ما يفسِّر انجذابنا إلى أشخاص معيّنين، ونفورنا من أشخاص آخرين، وإحساسنا بأنّنا نعرف بعض الأشخاص حتّى لو كنّا نراهم للمرّة الأولى، أو إحساسنا بالتّعب والإرهاق بوجود أشخاص معيّنين، باعتبار أنَّ هالة هؤلاء تشفط بعض الطّاقة منّا.

هذا باختصار تعريف مبسَّط حول ما يقال عن الأورا وتأثيرها، ويبقى الكلام على عهدة المفسِّرين والشَّارحين.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر