اليوم: الجمعة2 شعبان 1438هـ الموافق: 28 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي مشروع قانون لتجنيس مليون مواطن مسلم في إيطاليا فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف الخميس 27 نيسان/2017 أول أيام شهر شعبان الإمام الكاظم(ع): صاحب الشّخصيّة الرّساليّة والمواقف الصَّلبة منبر الجمعة: 24 رجب 1438هـ/ الموافق: 21 نيسان 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ما علاقة الله بقوى الطّبيعة؟!
محمد عبدالله فضل الله
١٣/٢/٢٠١٧
/
16 جمادى الأولى 1438هـ

يعتبر البعض أنّ القوّة المهيمنة في المجتمع، من سياسيّة واقتصاديّة وأمنيّة واجتماعيّة، هي من يملك القرار وزمام المبادرة والحكم وإدارة الحياة وشؤون النّاس، وتفعل هذه القوى فعلها، فتغيِّر نظام مجتمعات إلى نظام آخر وفق رؤيتها واستراتيجيتها وحساباتها، فليس لله بحسب زعمهم علاقة في ذلك.

كما ويستطرد هذا البعض في أفكاره، ليقول بأنّ ما نراه أو نشعر به من براكين وزلازل، إضافةً إلى ظواهر طبيعيّة أخرى، لا يعدو كونه علميّ النّشوء، بمعنى أنّ الطبيعة فيها سنن وقوانين علميّة دقيقة تؤدّي إلى حدوث تلك الظواهر، وليس فوقها من غيب، فلا معنى أيضاً للقول بأنّ وجود الله وراء تلك الظّواهر.

بالنّسبة إلى الإشكال الأوّل، فالسؤال هو من خلق تلك القوّة عند الإنسان ليصبح متحكّماً بالواقع والحياة؟ ومن أعطاه سرّ تلك القوّة من العقل إلى الخيال والإبداع إلى قوّة الإدراك والفكر والشعور؟ فليس وجود هذه القوّة صدفة، ولا محض عبث ولهو، بل لغاية حكيمة، تجعل من المجتمع الإنسانيّ صورة نقيّة ناصعة عن تحقّق إرادة الله تعالى.

وبالنّسبة إلى الإشكال الثّاني، فإنه تعالى خلق الأرض ضمن قوانين وسنن طبيعيّة تسير عليها، وتنتظم بها، حتى لا يقع الخلل، فحتى البراكين والزّلازل، رغم آثارها السلبيّة، لها آثار إيجابيّة تنعكس على حركة الأرض ونظامها المتكامل، وما في هذا الكون ينتهي إلى خالق حكيم مدبِّر، يخضع هذا الكون لحكمته ولطفه وقبضته، يقول تعالى: {إنّ القوة لله جميعاً}.

إن تدبُّر الأمور بحسب ما أودعه الله تعالى من سنن في نظامنا الإنساني والطبيعي من حولنا، وما نحن عليه من أحسن تقويم، يتجلّى من خلال إعمال العقل والفكر وحسن التصرف بمقتضى دورنا ومسؤولياتنا أمام الله تعالى وهذا ما يدفعنا بشكل تلقائيّ إلى إيمانٍ واعٍ، دائم البحث والتأمّل والاعتبار، ويعيش قلق المعرفة النافعة..

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر