اليوم: الجمعة2 شعبان 1438هـ الموافق: 28 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي مشروع قانون لتجنيس مليون مواطن مسلم في إيطاليا فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف الخميس 27 نيسان/2017 أول أيام شهر شعبان الإمام الكاظم(ع): صاحب الشّخصيّة الرّساليّة والمواقف الصَّلبة منبر الجمعة: 24 رجب 1438هـ/ الموافق: 21 نيسان 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
مصر: تعيين 144 واعظة دينيّة.. هل تنجح الخطوة؟
محرر موقع بينات
١٥/٢/٢٠١٧
/
18 جمادى الأولى 1438هـ

جاء الحديث عن تعيين واعظات في المساجد المصريّة، ليشكّل منعطفاً مهمّاً في المجتمع، إن أتيح لهذه الخطوة النّجاح في الواقع، لما يعترضها من صعوبات ماديّة وتنظيميّة، ناهيك بتقبل العرف الاجتماعي لها، والذي يفضّل الرجال على النساء في المجالات كافّة، وبخاصّة الدينية.

 فقد قرّرت وزارة الأوقاف المصرية تعيين 144 فتاة وسيّدة في مهنة الواعظ الدّيني في المساجد وتقديم دروس دينية.

وذكرت الوزارة في بيان صحافي، أنه تمّ اعتماد قائمة بأسماء واعظات، وإسناد جدول دروس دينيّة لهنّ في المساجد الكبرى والجامعة، تحت بند متطوّعة على مستوى الجمهورية كدفعة أولى.

وكلَّف وزير الأوقاف رئيسَ القطاع الدّيني، بالتنسيق مع مديري المديريات، لإطلاعهنّ على الدّروس المطلوبة في المساجد الكبرى والجامعة ومتابعة الأداء في محافظاتهنّ.

القرار هو الأوَّل من نوعه في مصر، وربما يجد اعتراضاً من البعض، لكنّ المسؤولين في وزارة الأوقاف أكّدوا أنّ الفكرة بداية لخطة ستستمرّ في إدخال السيّدات والفتيات للعمل في مهنة الوعظ والخطابة.

الشيخ جابر طايع، وكيل أوّل الوزارة، ومقدّم الاقتراح للوزير، قال في تصريح له: "إنّ هؤلاء الداعيات والواعظات سيكون لهن شأن في الوعظ والخطابة، فهنّ مؤهلات للعمل الدعويّ، والهدف من إلحاقهنّ للعمل بتلك المهنة هو تثقيف سيّدات مصر ونسائها، وعدم تركهن فريسة للسيدات المنتميات إلى التيارات المتطرفة، واللائي يقمن ببثّ سمومهنّ وأفكارهنّ المضلّلة والمتطرفة.

من جهته، دافع الشيخ شوقي عبداللطيف، وكيل الوزارة السابق لشؤون الدّعوة، عن قرار الوزارة، وأكّد أنّها خطوة جريئة، وتهدف إلى تثقيف سيدات مصر دينياً وتوعيتهنّ بأمور دينهن، مضيفاً أنّ الواعظات الجديدات سيقمن بمهمة الوعظ والإرشاد للنّساء وليس الرّجال، وفي المساجد الّتي يتواجد فيها مصلّى للنساء فقط.

وأضاف أن المجتمع المصري سيتقبّل الفكرة، وسيرحّب بها، فالسيدات قد يحرجن من سؤال الدّعاة من الرجال عن الأمور الدينيّة التي تخصهنّ، مثل الحيض والنفاس والطلاق والاغتسال وغير ذلك، لكنّهن لن يتحرّجن من توجيه مثل هذه الأسئلة إلى داعية سيدة، وهو ما يعني أنّ وليّ الأمر سيرحّب بإرسال ابنته وزوجته لحضور دروس دينية في المسجد، عندما يعلم أن من سيلقيها سيدة معتمدة من الدولة ومؤهّلة دينياً ودعوياً لهذه المهمة.

الدكتور عمر حمروش، عضو مجلس النواب المصري، وأمين سر اللجنة الدينية في البرلمان، رحب بالفكرة وقال إنّ المصريين ينتظرونها منذ فترات طويلة، مؤكّداً أنّ القرار إيجابي وجريء، ويهدف لخلق جيل مثقّف ملمّ بأمور دينه من دعاة موثوق بهم، بدلاً من دعاة الفتنة والإرهاب والعنف الّذين يستغلّون جهل بعض الناس، ويقومون بحشو عقولهنّ بأفكارهم المتطرّفة الدّاعية لمواجهة الدّولة وهدم مؤسّساتها.

وأضاف أنّ الفكرة ستنفَّذ في البداية في المساجد الكبرى التي يوجد فيها مصلّى للنساء، وسيتمّ تعميمها لاحقاً، والهدف عدم ترك أيّ عنصر من عناصر المجتمع فريسة لشيوخ التطرف، ونشر سماحة الإسلام الحقيقي والوسطي المعتدل.

ويأمل المتابعون أن تستكمل هذه الخطوة بشكل جدّي وفاعل، علّها تساهم في التخفيف من التقهقر الاجتماعي، وتعمل على تقوية مناعة المجتمع الّذي يقع تحت كثير من أشكال الضّغوطات اليوم.

فهل تنجح هذه الخطوة؟ هذا ما يكشفه قادم الأيّام.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر