اليوم: الاثنين29 ذو القعدة 1438هـ الموافق: 21 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً الأربعاء 23 آب 2017 أوَّل أيّام شهر ذي الحجّة المرجع ناصر مكارم الشيرازي: الأعداء يسعون لبثّ الشّبهات حول القرآن هل أتبنّاها؟!
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الهند وحماية التنوّع من العنصريَّة والتطرّف
محرر موقع بينات
٢٠/٣/٢٠١٧
/
21 جمادى الآخرة 1438هـ

في مقال افتتاحيّ حمل عنوان "متطرّف معاد للإسلام يفوز بأكبر انتخابات هذا العام"، تناولت صحيفة الغارديان فوز حزب "بهاراتيا جاناتا" القومي الهندوسي وحلفائه بنسبة أكثر من 80 في المئة من أصوات الناخبين في ولاية أوتار براديش الهنديّة التي يزيد عدد سكانها على 200 مليون نسمة.

وقالت الصحيفة إنّه إذا كان العالم قد تنفس الصعداء إثر فشل السياسي الشعبوي المعادي للإسلام، خيرت فيلدرز، في أن يصبح زعيم أكبر حزب في هولندا، إلا أنّ ذلك لم يستمر طويلاً، إذ أعقب ذلك فوز حزب معاد للإسلام في أكبر انتخابات جرت هذا العام.

وأضافت الصحيفة أنّ ولاية أوتار براديش ليست دولة مستقلّة، لكنها تشكّل أكبر وأهمّ ولايات الهند، وتعدّ الانتخابات فيها رابع أكبر انتخابات ديمقراطية في العالم بعد بقيّة الهند والولايات المتحدة وإندونيسيا. وتعدّ الانتخابات في هذه الولاية الأهمّ في الهند، ولها حصة 80 مقعداً في البرلمان الهندي الذي يبلغ عدد مقاعده 545 مقعداً.

وأشارت إلى أن الرجل الذي اختاره رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، لقيادة ولاية أوتار براديش، موطن نهر الغانغ الهندوسي المقدَّس، وضريح تاج محلّ رمز عمارة السلاطين المغول المسلمين، هو القومي الهندوسي يوغي أديتياناث، وهو رجل دين هندوسي وسياسي انتخب لخمس مرات سابقة، واتهم بمحاولات قتل وتحريض على عمليات إجرامية وأعمال شغب، فهو صاحب القول المشهور:  إذا قتل المسلمون رجلاً هندوسيّاً، سنقتل 100 من الرجال المسلمين.

وعرف أديتياناث بمقولته التي استفزت المسلمين والمسيحيّين: "إن الشباب المسلمين يشنون نوعاً من "جهاد الحبّ" لخداع النساء الهندوسيات وغوايتهنّ وتحويلهنّ إلى الإسلام"، كما اتهم الأم تريزا بأنها تريد تنصير الهند.

الصحيفة اتهمت حزب بهاراتيا جاناتا بافتعال الأزمات دائماً، لتحويل الانتباه عن واقع الفقر الذي تعيشه البلاد.

وتضيف بأنّ ثمّة من يدعو إلى بناء معبد هندوسيّ في موقع جامع إسلاميّ هدّمته حشود قادها حزب بهاراتيا جاناتا في العام 1992، بحجة أنه مكان ولادة إله مقدَّس لديهم، وكان ينبغي أن تصرف مثل هذه الأموال لتجهيز الطاقة الكهربائيّة لأكثر من نصف بيوت الولاية الّتي تفتقد إليها، أو لتخفيض معدَّل وفيات الأطفال فيها، وهو الأعلى بين ولايات الهند.

هذا الواقع السياسيّ الجديد، لا بدّ وأن يكون منضبطاً في خطابه، وألا يخطو خطوات متهّورة تؤذي التنوّع الإثني والديني والثقافي في الهند، ويفسح المجال أمام المؤمرات التي تستهدف العيش المشترك والسلم بين الأديان، إذ يكفي ما افتعله البعض من نار العنصرية ضد المسلمين في ميانمار وغيرها من دول شرق آسيا، حيث اللعب على الوتر المذهبي من أبسط ما يكون في عالم اليوم، من أجل تحقيق حسابات هنا أو هناك.

وتظلّ مسؤوليّة الوعي ملقاةً على المسؤولين والشعب في الهند، من أجل حماية البلد وأهله مما قد يسبّبه الموتورون.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر