اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
لماذا المسلمون مكسر عصا دائماً؟
محرر موقع بينات
١٩/٤/٢٠١٧
/
22 رجب 1438هـ

قبل أيام من انطلاق الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسيّة لاختيار الرئيس الحادي عشر للجمهورية الفرنسية الخامسة، يتصاعد الكلام في الساحة الإعلامية والسياسية عن أهميّة الدور الذي تلعبه الجالية الإسلامية في البلاد.

الجالية المسلمة التي تشكّل حوالى ستة ملايين نسمة تاريخياً، تصوّت لصالح اليسار، غير أنها شعرت بكثير من الخذلان من ولاية الرئيس اليساري الحالي فرانسوا هولاند، وإلى السّاعة، لا يزال المرشحون يجهلون إلى أيّ كفة سيميل الناخب المسلم، بعدما نوَّهت مؤسسة إيفوب للإحصاءات، إلى أنّه "بعد العام 2012 م، ارتكب اليسار الفرنسي خطأً باعتقاده أن الجالية المسلمة ستظلّ في صفه إلى الأبد". هذا الكلام ينفيه مراقبون سياسيون، ويعتبرونه غير وجيه. ولكنَّ الخطاب المناهض للمسلمين لا يزال يتكرّس ويخرج بشكل واضح في النقاشات الانتخابيّة والمناظرات الإعلاميّة. هذا، وقد لفتت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكيّة إلى "أنّ الخطاب المتزايد المناهض للمسلمين، يتخلَّل الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا، وفي بلد مازال في حالة الطوارئ، بعد العمليات الإرهابيّة غير المسبوقة التي تعرّض لها خلال العامين الماضيين، فإنّ الانتخابات الرئاسية تصبح أيضاً استفتاءً على المسلمين ووضعهم في المجتمع الفرنسي".

وأشارت إلى أنه وقبل الجولة الأولى من التصويت، شعر كلّ من المرشَّحين الرئيسيّين الخمسة من مختلف الأيديولوجيات هناك، بأنه مضطرّ لمعالجة مسألة ملحّة، وهي ما يتعلق بوضع المسلمين في فرنسا، وهم أكبر أقليّة دينية في البلاد.

وأضافت الصحيفة: "إنّ هناك قلقاً واسعاً من أنَّ الأمور قد تزداد سوءاً إذا فازت المرشحة الرئاسية اليمينية "مارين لوبان" أو المرشّح "فرانسوا فيون".

وتحدثت عن أن كلا المرشّحين، إذا فاز أيّ منهما، فسيتحركان سريعاً لشنّ حملات ضدّ النقاب والمساجد والمنظّمات الإسلاميّة، تحت مسمى الحفاظ على العلمانية.

والجدير ذكره، أنّه منذ فرض حالة الطوارئ المستمرّة منذ أكثر من 16 شهراً، نفّذت السلطات الفرنسية 4 آلاف عمليّة مداهمة للمنازل دون تصريح مسبق، ووضعت أكثر من 700 شخص رهن الإقامة الجبريّة، حيث أبلغ أكثر من 400 مسلم عن تعرض منازلهم للمداهمة في 2016م دون سبب واضح، ووضع نحو 100 منهم رهن الإقامة الجبريّة، وطلب من نحو 30 مغادرة فرنسا.

والسّؤال: لماذا يبقى المسلمون مكسر عصا للسّاسة وغيرهم في الغرب، يستخدمونهم مادّةً للاستهلاك والتّوظيف الرّخيص في خطاباتهم. فإلى متى هذا الاستثمار في بازار السياسة؟!.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبِّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر