اليوم: الجمعة28 رمضان 1438هـ الموافق: 23 يونيو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
بشارة المسيح(ع) بالرسول محمد(ص)
محمد عبدالله فضل الله
٢٠/٤/٢٠١٧
/
23 رجب 1438هـ
بشّر الأنبياء بعضهم ببعض بما كان الله تعالى يخبرهم إياه من دلائل الغيب التي تؤيد دعواهم، وتثبّت أفئدتهم، وتقوّي هممهم في وجه التحديات. ولقد تحدث البعض عن وجود إنجيل اسمه إنجيل برنابا، يتكلّم عن نبوءة عيسى(ع) ببعثة النبيّ محمد(ص)، وأنه مسيح الله المخلِّص والمختار، في حين يرفض البعض هذا الحديث، ويعتبرونه مجرد كلام وزيف لا دعوى حقيقيّة له!

ومن وجهة نظر الإسلام، فإنّ السيّد المسيح عيسى بن مريم(ع)، قد بشّر بالرسول الكريم(ص)، كما جاء في القرآن الكريم بشكل صريح وواضح: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ} [الصّفّ/6].
وبشارة عيسى برسول الله(ص)، تعني بشارته برسالةٍ شاملةٍ من السَّماء، تسكت من يتجرأ على التّشكيك بسماويتها وعالميتها، وأنها وحي من السّماء. ولقد جاءت هذه البشارة من السيّد المسيح(ع)، وهو كلمة الله وروحه، وهو من هو من رفيع المقام والدرجات عند الله تعالى {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللهِ وَرُسُلِهِ}..
وليس فقط المسيح من بشّر بمحمد، فقد بُشِّر زكريّا بيحيا، وبشِّرت مريم بعيسى، وبُشِّر إبراهيم بإسحاق: {فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ}. [آل عمران: 39]، {إذ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ الله يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ}[آل عمران: 45]، {وَبَشَّرْناهُ بِإِسْحاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ}[الصافات: 112]...
وفيما يتصل ببشرى المسيح بمحمّد(ص)، يقول العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):
"في عقيدتنا أن المسيح بشّر بالنبيّ محمّد(ص)، كما نصّ على ذلك القرآن الكريم: {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ}[الصّفّ: 6]، إلا أن الانجيل الحقيقي الذي أنزله الله تعالى على عيسى(ع)، ليس موجوداً بين أيدي الناس، بل قد حُرِّف. وقد ذكر القرآن الكريم ذلك عن بني إسرائيل أنهم كانوا يحرفون كلام الله تعالى، ويشترون بآيات الله ثمناً قليلاً. وهناك عدة بشارات في الأناجيل الموجودة، منها قول المسيح(ع): "وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزّياً آخر، ليمكث معكم الى الأبد روح الحقّ الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه، وأما أنتم، فتعرفونه، لأنّه ماكث معكم ويكون فيكم". [إنجيل يوحنّا: 14، ج16/17].
وايضاً: "ومتى جاء المعزّي الباراكليت الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحقّ الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي" [إنجيل يوحنّا: 15/26].
ومعنى الباراكليت (المؤيّد أو الوكيل).".. [استفتاءات].
ما يهمّنا أن نلفت إليه، هو أنَّ الأنبياء كانوا يبشّرون ببعضهم البعض، ليس من منطلق شخصيّ أو لاعتبارات خاصّة، بل كانوا ينطقون عن الله بما يوحي إليهم، وكانوا يؤكِّدون من خلال البشارة أهميّة الرّسالة التي ستأتي، وما فيها من قيم ومفاهيم لا بدَّ من السّير على هديها، فكلّ الأنبياء خطّهم واضح وواحد، وهو سبيل الله والدّعوة إلى صراطه المستقيم.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبِّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر