اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
خطاب دينيّ يبحث عن وعي
محمد عبدالله فضل الله
١٩/٥/٢٠١٧
/
23 شعبان 1438هـ

الخطاب الدّيني هو وسيلة لرفد الساحة بكلّ ما تحتاجه من مفاهيم الدّين الأصيلة التي تغذّي الروح والعقل والمشاعر. وهناك اليوم من الخطابات على بعض مواقع التواصل والقنوات الفضائية والمدوّنات والصّفحات، ما يسبّب الإرباك والفوضى في السَّاحة، ويشوّش عقول الناس، ويحاول تغييبها ومصادرتها، عبر إطلاقه لكثير من الكلام والمواقف غير الموضوعيَّة والدَّقيقة، عن قضايا تاريخيّة وعقيديّة وفكريّة، بحيث يكون خطابه خالياً من التَّحقق والبحث، فيتناول التراث بشيء من الغلوّ والمبالغة في التّعبير والنقل، بما يؤدّي إلى كثير من التوتّرات والإرباكات في السّاحة، وهذا ما لا يقبله منطق ولا عقل ولا دين.

إنّ المطلوب في كلّ وقت، أن يتحلّى الخطيب بكثير من الدقّة والحرص على تناول الآيات القرآنية والأحاديث الشريفه من مصادرها المعتبرة، وتوظيفها في إطارها السّليم، وعدم تأويلها بشكل متفلّت بعيداً من أجوائها الطبيعية التي تتحرّك على أساسها، ناهيك بتدقيق سند الأحاديث ومضامينها، بما يريح النّفس، ويبعث على الثّقة بالمعلومات وفهمهما والتّأسيس عليها، إضافةً إلى نقل القصص التاريخيّة الموثوقة الحدوث والثّابتة. والأهمّ من ذلك كلّه، عدم إثارة الجوّ المذهبي المتعصّب والضيّق الذي يخدم إشاعة الفتن، ويزيد من تعميق الجراح بين المسلمين.

الخطيب لا بدَّ له من أن يعيش التقوى فيما يقول ويقدّم للناس، انطلاقاً من حسّه بالمسؤولية العالية الذي يتناسب مع مهمّته الحسّاسة في توجيه الناس وتثقيفهم، فلا يجوز أن يتحلّل من أبسط قواعد تقديم المعارف، من تدقيق وتحقيق وتحلّ بالرّوح العلمية الموضوعية التي تضع الأمور في نصابها الصّحيح، حتى لا يصل التشنّج إلى خلق مشاكل أكبر، وتعقيدات تزيد الفرقة بين المسلمين، وتحرمهم من فرصة العودة إلى الالتقاء الّذي يحقّق مصالحهم.

إننا نريد خطاباً دينيّاً يرتفع إلى مستوى التحدّيات الكثيرة اليوم، ويعمل على إبراز أصالة الإسلام، خطاباً يدعو إلى الدّين ويحاول نشره بكلّ حكمة ووعي، هذا الوعي الّذي هو مطلوب من الخطباء، كما من الناس، حتى نقدّم أفضل ما عندنا.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر