العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل إفطار جمعية المبرات الخيرية الذي أقامته في مبرة الإمام علي(ع) في معروب في الجنوب السيد علي فضل الله: هدف الصوم أن يشعر الإنسان بإنسانيته إزاء معاناة الناس السيد علي فضل الله: علينا أن لا نرفع الذين يتعاملون مع مستقبل الوطن بحسابات طائفية ومصالح شخصية السيد علي فضل الله: لن نستطيع أن نبني مجتمعنا إلا بالإنسانيين هيومن رايتس ووتش تناشد لبنان عدم العودة لتطبيق عقوبة الإعدام لوموند بعد جرائم السلاح المتفلت: لبنان ليس بلداً بل غابة هآرتس: السيسي التقى نتنياهو وهرتسوغ سراً في قصره في نيسان/أبريل الماضي نواب ألمان يرفضون لقاء وزير الأمن الإسرائيلي في القدس كونها محتلة المغرب ترسل طائرات محملة بمواد غذائية إلى قطر داعش يدعو أتباعه إلى شن هجمات في كل العالم خلال شهر رمضان الإمارات تطرد صومالياً من مسابقة قرآنية بحجة دعم بلاده لقطر هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي تمنع استيراد أجهزة "بي إن سبورت" وبيعها السياحة الأردنية: 2.6 مليون سائح منذ بداية العام الجاري وفاة 279 في السودان منذ أغسطس/ آب 2016 بسبب الإسهال زعيمة ميانمار: تحقيق الأمم المتحدة بشأن مسلمي الروهينغا سيؤجج التوترات العرقية صحيفة أمريكية: ترامب يمنع المخابرات السرية من الاطلاع على ما يحدث في البيت الأبيض محكمة أميركية اتهمت ترامب بالتمييز العنصري بين البشر بسبب إحدى تغريداته ارتفاع عدد البريطانيين الذين حصلوا على الجنسية الألمانية في 2016 بنما تطبع مع الصين وتقطع علاقتها بتايوان تقرير طبي: امرأة من بين 20 تصاب بعدوى زيكا في الولايات المتحدة دراسة: الجنين يبدأ تمييز الأشكال والوجه وهو في رحم أمه عندما أكتئب لا أصلّي يوم القدس العالمي.. مسيرات في إيران والعالم لإحياء المناسبة في وداع الشَّهر الكريم رئيسة بلديّة ضاحية نويكولن تحذِّر من صيام الأطفال! لنحمل رسالة الوحدة والتَّضامن والقواسم المشتركة المبرّات مسيرة زاخرة بالعطاء وسعي دائم للتّنمية الإنسانيّة بلجيكا: للنهوض بمكانة المرأة المسلمة حملة وطنيّة قرآنيّة في مالیزیا فضل الله: ظاهرة خطيرة ناتجة من التّحريض على المسلمين ليلة القدر في مسجد الحسنين(ع) منبر الجمعة: 21 رمضان 1438هـ/ الموافق: 16 حزيران 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
التقرّب إلى الله بالأعمال الخالصة
محمد عبدالله فضل الله
١٠/٦/٢٠١٧
/
15 رمضان 1438هـ

الإخلاص لله وحده في أعمالنا، هو ما يعطي العمل قيمته، ويضعه في الموضع الطبيعي المؤثّر الذي يرفع من مستوى العبد أمام نفسه وربّه، ويؤجر عليه في دنياه وآخرته. فهل سألنا أنفسنا عن أعمالنا فيما نوجّهها في أيّ اتجاه ولأيّ حسابات؟

ترى الزّوج دائم العصبيّة والانفعال في وجه زوجته وأولاده، لا يكفّ غضبه وعصبيَّته، ولا يكظم غيظه ابتغاء وجه الله، فيما أخلاقيّاتنا الإيمانيّة والإنسانيّة، تدفعنا لاستحضار حسابات الله دوماً في سلوكياتنا؛ هذه الحسابات التي تستدعي إخلاصاً لله نابعاً من وعي القلب لأهميّة المحبّة والحنان مع الأهل والجيران والرّفاق والناس جميعاً، بعيداً من الحقد والمطامع، ونابعاً من وعي العقل لأهمية التكافل والتضامن والسّعي لإخماد نار العصبيّات والأهواء، وإحلال لغة التعقل والتدبّر لما نقول ونفعل.

الإخلاص لله تعالى ليس شيئاً مجرّداً سارحاً في الفراغ، بل هو قوّة وقاعدة ربانيّة تلزمنا بأن نتحمَّل مسؤوليّاتنا تجاه محيطنا العائلي والاجتماعي، وأن نحترم الحقوق ونؤدّيها، فالزوج عليه احترام حقوق زوجته ومعاشرتها بالمعروف، واحترام حقوق أهله، فلا يؤذيهم، ويحترم حقوق أولاده، فيربيهم على ما يزكّي أنفسهم، ويفتح مداركهم على الخير والرّحمة والوعي، واحترام حقوق الناس من حوله، فلا يغتاب ولا يحسد ولا يعيب أحداً، واحترام حقوق العمّال والأجراء، وعدم التّهاون بها وتضييعها وأكلها بالباطل.

إذا ما وقع العبد في الابتلاء، عليه تذكّر أعماله المخلصة لله، وأن يدعوه بحقِّها من جملة ما يدعو به ربّه، حتى يفرّج همّه، ويفكّ كربته، فالعمل المخلص يرفعه الله إليه ويقبله، ويضاعف من الثّواب لصاحبه، ويعفو عنه ويأخذ بيده ويسدّد خطاه.

أن نخلص لله، معناه أن نغرس في قلوبنا وعقولنا محبَّته، وأن نستهدي بهداه، ونلتزم حدوده التي تدعونا إلى احترام حقوق الآخرين وعدم التّهاون بها، وأن نجاهد أنفسنا ونزواتنا، حتى نتعقّل خطواتنا، ونوجّه سلوكيّاتنا في الاتجاه الصّحيح الّذي يجعلنا فعليّاً في خطّ الله، ومن المخلصين المهتدين السّائرين على صراطه المستقيم.

علينا مراجعة أوضاعنا ومراقبة أعمالنا، والعمل على جعلها خالصةً لله، خاضعة لحساباته، كي نكون من عباد الله الّذين يقيمون الطاعة لله حقاً، في أفعالهم وأقوالهم ومشاعرهم في كلّ مساحات الحياة.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر