اليوم: الثلاثاء6 محرم 1439هـ الموافق: 26 سبتمبر 2017
Languages عربي
مستوطنون يواصلون تجريف أراضٍ فلسطينية شرق نابلس الاحتلال يتسبب بعجز قيمته 3.5 مليار دولار في الاقتصاد الفلسطيني سنوياً الاحتلال يصدر أوامر اعتقال إداري بحق 50 أسيراً فلسطينياً هآرتس: 2000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة المحتلة 53 مسجداً وكنيسة حرقها الكيان الصهيوني وخربها منذ 2009 124 يوماً من الإقامة الجبرية على آية الله عيسى قاسم التايمز: العثور على مدينة الإسكندر الأكبر المفقودة شمالي العراق المالكي: استفتاء كردستان هو إعلان حرب على وحدة الشعب العراقي سلطات إيران أغلقت حدودها البرية مع إقليم كردستان العراق ترحيل أكثر من 64 ألف باكستاني خلال العام 2017 من السعودية الصحة العالمية تعلن ارتفاع عدد وفيات الكوليرا في اليمن إلى 2110 صحيفة: الدوحة تضغط على حماس لموقف من الرياض بنغلادش تحظر بيع شرائح الهواتف المحمولة للروهينغا منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار الكوليرا في مخيمات الروهينغا عمدة لندن يطالب برفض استقبال ترامب وإلغاء زيارته الغارديان: استطلاع يكشف درجة عالية من عدائية البريطانيين إزاء العرب تعرض مسجد في بريمن الألمانية لاعتداء أستراليا تعتزم إنشاء وكالة فضاء خاصة بها ارتفاع أعداد النازحين تحسباً لثوران بركان بالي في إندونيسيا إلى 50 ألف شخص علماء يتلاعبون بطبيعة النباتات ويصنعون قُطناً يضيء في الظلام الألزهايمر ثاني أكثر الأمراض إثارة للرعب بين الفرنسيين دراسة حديثة: قلة نوم الإنسان تعرضه للإصابة بأمراض قاتلة إحياء اللّيلتين الثّالثة والرّابعة في الحسنين(ع) المندائيّون يقيمون موكباً حسينيّاً وسط البصرة المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الصّوم تربية للنفوس وتطهير للقلوب
محمد عبدالله فضل الله
١٢/٦/٢٠١٧
/
17 رمضان 1438هـ

يراد من الصّوم تربية النفس بطريقة تشعر فيها بأن الحياة الفعلية هي وراء الدنيا، وليست في مظاهرها الخادعة وشهواتها الزائلة، فعندما تصوم جوارحنا عن الأهواء، ونشغِّل قلوبنا وعقولنا في التأمّل في تعاليم الله ودعوته، نشعر، من خلال صومنا وتأمّلنا، بالمساواة بيننا وبين الفقراء، في آلامهم وتطلعاتهم، ونشعر بتفاهة اللهث وراء النزوات العابرة التي تسقط إنسانيّتنا.

إن الصوم كسلوك، يهذب النفس، ويسمو بها ليعيدها إلى صوابها، وعدم السير وراء الأهواء التي تتوزعها وتضيّعها.

ولطالما شكّلت الشهوات، من أكل وشرب وحبّ للنّساء والأولاد والأموال، مناسبات لإثارة المشاكل والتّعقيدات في واقع الإنسان، عندما جعلها هدفه وألّهها، وتغافل عن مسؤوليّاته ودوره في الوجود.

وجاء الصّوم ليكبح له جماح غرقه المادي هذا، ويحاول تصويب مشاعره وفكره نحو أشياء وقيم سامية تعيد ارتباطه بالله تعالى.

يؤدبنا الصّوم على أن تكون مشاعرنا صافية، وجوارحنا متحركة في خط الطهارة والاستقامة، فنعمل على جعل كل أفكارنا صالحة، وكل سلوكياتنا مستقيمة، نتورع عن محارم الله، ونعاون المحتاج والفقير، ونتحسس معاناتهم ونشاركهم مشاعرهم، نصل أرحامنا، ونحترم أهلينا وجيراننا، ونؤكد هذا الاحترام أكثر في تصرّفاتنا وأقوالنا، حتى نعيش إنسانيتنا التي يريد الصوم أن يرتفع بها.

إن النفس لتأنس عندما تحيا مشاعر المساواة والرحمة والطمأنينة، بعيداً من الاستغراق في عوالم المطامع والنزوات، فمتى تحققت الرحمة في قلوبنا، انعكست سلوكاً في حياتنا، وصحوة في ضمائرنا، للوقوف إلى جنب الحقّ والخير، لأن الرحمة قوة تدفعنا إلى التحكم بكثير من انفعالاتنا وسلوكياتنا المنحرفة.

شهر الصوم هو شهر تهذيب القلب والنفس، وتقوية الإرادة، وإبعاد الإنسان عن اللغة الشهوانية التي تستهلكه على مدى العام، وهذه حكمة لا بدّ لنا من أن نلتفت إليها ونستفيد منها.

هلاّ نستفيد من فرصة الصيام، ونعمل على التقاط الفرصة، ونؤدب أنفسنا وقلوبنا على التقوى والرحمة والإرادة الصلبة التي تتحدى الأهواء، حتى نرتفع إلى المستوى الذي يريده الله لنا؟!

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر