اليوم: الجمعة8 شوال 1439هـ الموافق: 22 يونيو 2018

مصدر مشكوك اسمه "قالوا"

محمد عبدالله فضل الله

عادةٌ سيّئةٌ وخطيرةٌ بنتائجها تسير بين البعض من النّاس منذ القدم، وليس ذلك بالجديد، وفي كل المحافل والميادين والبيئات على اختلافها، وكأنها أضحت شيئاً من طباع البعض الرديئة، إذ يعتمدون في تبني رأي أو أخذ فكرة، مهما كانت هذه الفكرة، ومهما كان هذا الرأي، على مصدر لا أساس علميّاً وموضوعيّاً له ، وكثيراً ما يكون غير حقيقيّ ووهميّاً، ويتّخذون مواقف من أشخاص وعلماء وجماعات، ويتَّهمونهم ويحاكمونهم من دون وجه حقّ.

كلّ ذلك ينافي مبادئ التربية الأخلاقيّة والروحيّة الإسلاميّة والإنسانيّة العامّة التي تدعو إلى التحقّق والتثبّت وأخذ المعلومة والفكرة والقول من صاحبه الحقيقيّ، والتّأكّد مما ينسب إليه من مقولات وآراء، اعتماداً على النقل الدّقيق من صاحب هذه المقولات، حرصاً على الحقّ والحقيقة، ومنعاً من الوقوع في الشّبهات والتّضليل، ودرءاً للطّعن في بعض العلماء والجماعات وأفكارهم.

فكم من عالم ومجتهد، وكم من مثقّف، وكم من جهة اجتماعيّة معيّنة قد تمّ تشويه صورتها من قبل البعض من الجاهلين الّذين لا يتثبّتون مما ينقلونه عنهم! ويبدأون بنشر الدعايات والإعلانات المغرضة والخبيثة، وبذلك لا يحترمون أنفسهم، ولا يحسبون حساب الله تعالى الّذي يأمرنا بالتثبّت والتبيّن مما نحكم به على الآخرين، ومما نسمعه ونأخذه من النّاس كي لا نقع في المحذور، وفيما لا يرضي الله تعالى ويجلب سخطه.

يقول المفكّر الدكتور علي شريعتي في هذا المجال:

"الجماعة التي تحكم على الناس بدون مطالعة كتبهم والتّدقيق في أمورهم، تستند في حكمها على أخبار وكالة "قالوا" ، ليس بوسعنا إلا أن نتحدّث ونكتب ونردّ على إشاعات الأعداء والمغرضين والأنانيين والانتهازيين، وأولئك الذين يسمّون أنفسهم "مؤمنين"، غير أنهم لا يجدون ما يمنعهم من الطَّعن والتَّنكيل بمن وقفوا حياتهم في سبيل الإيمان، بل حتى تكفيرهم قبل قراءة ما كتبوا أو الاستماع إلى أحاديثهم، مكتفين بالإسناد إلى المعلومات والأخبار والتهم الصّادرة عن مصدر مشكوك ومجهول وموهوم اسمه (قالوا) ".(من كلام المفكّر الدّكتور علي شريعتي).

مجتمعنا الإيماني الذي أراده الله لنا أن نعيشه، هو المجتمع الّذي يسعى للتثبّت من كلّ معلومة وقول، والتأكّد من مصدرها الأصليّ، ومن صاحبها الحقيقيّ، قبل الاستماع إلى المغرضين المتقوّلين بغير وجه حقّ، الذين يؤذون أنفسهم والمجتمع ككلّ، ويعرّضونه للخطر والتّوهين، وهذا ما لا يرضاه الله للمؤمنين الملتزمين بحدوده.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن طفلي بين الثّواب والعقاب! السفير الإيراني عند فضل الله حكم لبس المرأة البنطلون الوفاء لشهر رمضان بالحزن على فراقه أمّ زوجتي سيّئة.. كيف أعاملها؟! المبرّات تستضيف 1600 من كبار السنّ في دار الأمان للمسنين فضل الله: نستلهم فكر المؤسّس في انفتاحه وإنسانيّته أنا في خطٍّ سياسيٍّ فيه انحراف! جدول وعناوين صلاة عيد الفطر المبرّات توزّع كسوة العيد على 4600 يتيم ويتيمة رسوم وأشغال فنيّة لطلاب ثانويّة الكوثر في معرض الفنون "حرفيّات"
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر