اليوم: الثلاثاء5 شوال 1439هـ الموافق: 19 يونيو 2018

المؤمن يترجم الإيمان واقعاً في الحياة

محمد عبدالله فضل الله

قد يتوهَّم البعض أنّ المؤمن هو من يمنع نفسه عن المحرَّمات، ويقوم بالطّقوس والعبادات على أهميّة ذلك، ولكنّ الإيمان مصطلح لاصق بصفة المؤمن، بمعنى أنّه يبرز في الواقع حجم انتمائه وارتباطه بشكل عميق بالله تعالى، وما يعنيه هذا الارتباط من تمثّلٍ لذكر الله وخشوعٍ له، ومن ابتعادٍ عن الطّواغيت، سواء تمثّلوا بأفراد أو دول أو غير ذلك.

من هنا، فالإيمان هو فعل نشاط مستمرّ يؤكّد فيه المؤمن تجذّره في الحياة، ومواجهته لكلّ التحدّيات والضغوطات التي تحاول مصادرة قراره وإرادته وحريته، وإخضاعه لمنطق العصبيات والشّهوات.

إننا نقرأ في القرآن قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}.

وهذا يعني أن نقيس إيماننا بمدى ذكرنا لله وتوكّلنا عليه وخشيتنا منه، بما يدفعنا نحو التزام حدوده وتعاليمه، والسَّير بخطّه وهديه، والعمل بما يرضيه، بعيداً من التزلّف والخداع.

لا يكفي أن نكون ممن يتصوَّرون أنَّ الإيمان هو عنوان وشعار مجرَّد من دون تجسيدٍ عمليّ له في الحياة، ومن دون نيّة صادقة وإخلاص في أن تكون مواقفنا وسلوكيّاتنا مما يرضى الله عنها ويبارك فيها.

ففي كلّ آن، علينا أن نثبت لأنفسنا أوّلاً أنّنا مؤمنون حقّاً، نسير بالعدل، ونواجه الظّلم، ونقف إلى جانب الحقّ، ونسعى في قضاء الحوائج، ونواجه الأفكار بكلّ وعي وحكمة وتدقيق، ونرفض الغيبة والفتنة، ونؤسِّس للغة التّواصل والوحدة بين النّفوس والعقول حتى تكون متآلفة.

إنّنا بحاجة إلى إيمان قرآنيّ يكرّس الذّكر والخشية والتوكّل في النفوس، ويواجه كلَّ التحدِّيات، ويعمل على بناء الحياة بكلّ طاقة إيجابيّة، بما يمنع أصوات الفتنة والهوى أن تسلب الإيمان العملي منّا وتسقطنا في عوالم ذاتية مغلقة.

ماذا ننتظر حتى نثبت أنّنا مؤمنون مسؤولون أمام الله تعالى، نحرك كلّ طاقاتنا وإمكاناتنا في سبيل معايشة الإيمان سلوكاً فاعلاً وإيجابياً، يبرز أصالة الإيمان وإنسانية الإنسان الكادح إلى ربّه؟!

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن أمّ زوجتي سيّئة.. كيف أعاملها؟! المبرّات تستضيف 1600 من كبار السنّ في دار الأمان للمسنين فضل الله: نستلهم فكر المؤسّس في انفتاحه وإنسانيّته أنا في خطٍّ سياسيٍّ فيه انحراف! جدول وعناوين صلاة عيد الفطر المبرّات توزّع كسوة العيد على 4600 يتيم ويتيمة رسوم وأشغال فنيّة لطلاب ثانويّة الكوثر في معرض الفنون "حرفيّات" مسيرات مليونيّة ليوم القدس العالمي في إيران قمّة العبادة مساعدة الفقراء والمحتاجين كيف أتفاهم مع زوجتي؟ مؤسسة الهادي أحيت اليوم العالمي للبيئة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر