اليوم: الخميس5 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 23 نوفمبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله استقبل السفير البريطاني في لبنان وبحث معه آخر التطورات في لبنان والمنطقة السيد علي فضل الله: نؤيد كل سعي مخلص لاستقرار لبنان وتعزيز مناعة الوطن السيد علي فضل الله: نخشى تأثر السلم الأهلي في المرحلة القادمة من انعكاسات الصراع الإقليمي الحاد حماس: رفض أميركا تجديد ترخيص مكتب المنظمة انحياز سافر لإسرائيل الجيش الإسرائيلي أعلن عن اعتقال 21 فلسطينياً في الضفة الغربية رويترز: وزير إسرائيلي يكشف عن اتصالات سرية بالسعودية فايننشال تايمز: كبار المستثمرين في العالم يوقفون استثماراتهم في السعودية إنشاء أول بلدية نسائية لخدمة المجتمع النسائي في المدينة المنورة المحكمة الاتحادية في العراق تقضي بعدم دستورية استفتاء إقليم كردستان محافظ كركوك: اليونيسيف ستتولى تأهيل وإعمار مشاريع في قضاء الحويجة فقدان 3000 حاوية نفايات تبرعت بها بلدية طهران لبلدية كربلاء وزير الداخلية الفرنسي: سنمنع المسلمين من الصلاة في الشوارع تكريم كلب عسكري في بريطانيا ومنحه ميدالية تقديراً لجهوده الأناضول: إلقاء القبض على رئيس برلمان إندونيسيا بتهمة فساد مجهولون يرسمون صليباً على مسجد في السويد وول ستريت جورنال: أمريكا على وشك حرب تجارية مع الصين جرائم الإنترنت تكبد دول العالم 550 مليار دولار سنوياً 14 قتيلاً و35 جريحاً بحادث سير في كولومبيا بيع أكبر ألماسة في العالم في مزاد بسعر 34 مليون دولار إندبندنت: طبيبان يحسمان وفاة رضيع بجرعة ماريجوانا بعد عامين من الجدل شركة تطور مظلة ذكية تتنبأ بحالة الطقس بريطاني يدفع 100ألف يورو ليحول وجهه إلى وجه كلب بعد كل المعاصي.. كيف أنفتح على الله؟ من دروس الرَّسول(ص): ليس أحدٌ فوقَ النَّقد منبر الجمعة: 28 صفر 1439هـ/ الموافق: 17 تشرين الثّاني 2017م لقطع الطّريق على كلّ السّاعين للفتنة في الواقع الإسلاميّ الأحد القادم أوّل أيّام شهر ربيع الأوَّل 1439هـ حائرٌ بين أهلي وزوجتي! فضل الله: المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين بل في كوننا أرضاً رخوة أولادي يمنعون زواجي! توتّر في باريس والسّبب.. الصّلاة في الشّارع أيّ علاقة كانت بين الحسين(ع) والله؟! هل أتفرّغ لتربية أولادي أم لمتابعة عملي؟!
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الدّراسات الإسلامیّة في أوروبّا والدّور المأمول
محرر موقع بينات
١٣/١١/٢٠١٧
/
24 صفر 1439هـ

الدراسات الإسلامية کانت منذ قرون موضع اهتمام الباحثين الأوروبيين، حيث ساهموا في إنجاز الكثير من الدّراسات والأبحاث العميقة المتصلة بالقرآنيات وعلوم اللّغة والحديث والفقه. وتعتبر ألمانيا قطب الرّحى لهذه الدراسات المتميّزة والمعمَّقة، وأعمال جامعتي برلين وفرانكفورت شاهدة على ذلك، ناهيك بما تنشره مراكز الدّراسات الشرقية الألمانية عبر العالم من أعمال وتحقيقات علمية تسلّط الضّوء على التراث الإسلامي المتنوّع.

ولفرنسا مراکز عدة تهتمّ بالدراسات الإسلامية، وهي موزعة في مختلف الدول الإسلامية، وأهمها مرکز الدراسات الفرنسية في القاهرة، وهناك مراکز مثيلة في کلّ من اليمن وإيران ولبنان وسوريا وآسيا الوسطى، وتنشط هذه المعاهد في نشر النّصوص والكتب والمقالات حول الإسلام وإيران والشّيعة والجغرافيا الإسلامية.

هناك مراکز أکاديمية ومؤسّسات عديدة في فرنسا تهتمّ بالدّراسات العربية، أهمها مرکز الدراسات الإسلامية، ومعهد العالم العربي الذي يتمتع بمکتبة تضمّ 300 ألف کتاب، والذي ينظّم العديد من المؤتمرات السنوية.

وأما بريطانيا، فتعتبر من أقدم الدول المهتمّة بالدراسات الإسلامية، وتعدّ مرکزاً عالمياً لهذا النوع من الدّراسات.

تعدّ هولندا أيضاً من أشهر الدول الأوروبية التي تبذل اهتماماً کبيراً في مجال الدراسات الإسلامية، ومن أهمّ إنجازاتها "الموسوعة الإسلامية" المکوّنة من مجلدات عديدة، وجامعة روتردام. والجامعة الأوروبية الهولندية هي من بين الجامعات النشطة جداً في مجال الدراسات الإسلامية.

ويركّز الباحثون الإسلاميون في هذه المراكز، على معرفة اللّغة العربيّة والتعريف بها كلغة قرآنيّة، ودراسة الأعمال الإسلامية ومعرفة الإسلام، ويحاولون تقديم مقالات علميّة دقيقة عن فهمهم لمجال الدّراسات الإسلامية إلى العالم.

وتعمل روسيا علي تطوير فرع الدّراسات الإسلامية، من خلال تقديم منح دراسية للطلاب المسلمين، وتخصيص ميزانية للدراسات الإسلامية في کلّ من جامعتي موسکو وسانت بطرسبورغ.

وتركيا هي واحدة من أهمّ الدّول التي لديها قدر كبير من الاهتمام بالدّراسات الإسلامية في مختلف فروعها، البلد الذي تقع فيه معظم أنشطته الإسلامية في مجال الدراسات العثمانية والصوفية الإسلامية والمخطوطات التي خلّفها التراث العثماني.

وأمام أزمات العالم والمنطقة المشتعلة من سياسية وأمنية واجتماعية، تبقى هذه المراكز والدّراسات جسور تواصل بين الثّقافات والشعوب والحضارات، إذ المأمول منها متابعة جهدها العلمي والموضوعي، وتقديم أفضل ما لديها من أعمال ثقافيّة وفكريّة تؤكّد روح التّسامح والقيم والتبادل الحضاري والتعارف بين الأمم، وإحلال لغة العلم النّافع مكان ما يجري من خطابات وأعمال تحريضيّة ومشاريع فتنويّة. 


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر