اليوم: السبت8 ذو القعدة 1439هـ الموافق: 21 يوليو 2018

تنظيم الأوقاف فرصة للوحدة بين المسلمين في الهند

محرر موقع بينات

في الهند مساحات شاسعة من الأراضي الوقفية، وتقع تلك الأراضي في العاصمة دلهي وفي المدن الرئيسة، أو في باقي الولايات التي خضع معظمها للحكم الإسلاميّ على مدى قرون.

أوّل توثيق للوقف الإسلامي في الهند كان على يد المؤرّخ ضياء الدين البرني في القرن الثالث عشر، حين تحدث عن وقفيات إسلامية أوقفها السّلطان جلال الدين فيروز خليجي، أول حاكم لسلطنة دلهي في نهايات القرن الثّالث عشر، وهو مؤسّس سلالة خليجي التي حكمت السّلطنة فيما بعد.

بعد استقلال الهند وانفصال باكستان، سنّت الحكومة الهنديّة قانونَ الوقف العام 1954، وأصبح الوقف تحت تصرّف الدّولة، ووجّهت الحكومة المركزيّة تعليمات إلى كافّة الولايات الهندية من أجل تنفيذ قانون إدارة المؤسّسات الدينيّة الخاصّة بالمسلمين، وشملت المساجد والجامعات والمعاهد الدينية والمؤسسات الخيرية.

وتمّ تأسيس المجلس المركزي لإدارة الأوقاف الإسلاميّة العام 1964، وهي هيئة قانونية تعمل في ظلّ حكومة الهند، تشرف على جميع الأوقاف في الدّولة، وسجّل تقرير لجنة القاضي "ساتشار" التي عينتها الحكومة العام 2004 لبحث أوضاع المسلمين، نحو نصف مليون عقد للأوقاف الإسلامية، بمساحة إجمالية تبلغ نحو ستمائة ألف فدان، وتبلغ قيمتها السوقيّة نحو عشرين مليار دولار.

ويقدّر الدخل السنوي الفعلي لهذه الأوقاف بنحو 27 مليون دولار، بينما يتجاوز العائد السنوي المتوقَّع منها هذا الرقم بأضعاف كثيرة، قدّرتها اللجنة بنحو ملياري دولار، وهو ما يثبت فشل موظّفي مجلس الأوقاف في إدارتها بشكل صحيح.

ومن القضايا المهمّة التي تقف عائقاً في حماية الأوقاف الإسلاميّة، ما أظهرته دراسة حديثة أثبتت أنَّ نحو 5% فقط من الشّباب الهندي المسلم، لديه معلومات عن معنى الوقف في الإسلام، وبالتّحديد، عن أوقاف المسلمين في البلاد وقيمتها وأماكن وجودها.

ووفقاً للدّراسة، فإنّ هذا الجهل يشكّل عائقاً كبيراً في الحفاظ على هذه الممتلكات الإسلاميّة، في ظلّ غياب النزاهة والعدالة التي تحكم طبيعة العلاقة بين السلطة الحاكمة والأقليّة المسلمة، كما أنّ جهل المسلمين بحقهم التاريخي في ملكية هذه الأوقاف، يحرمهم من عوائدها التي توفّر لهم فرصاً لحياة أفضل، وخصوصاً مع التهميش الذي تعيشه مناطق المسلمين وحرمانهم من مقوّمات حياة كريمة.

ويعتقد متابعون أنّ من المشاكل الكبيرة التي تواجهها الأوقاف الإسلاميّة في الهند، "غياب التقدير الحقيقيّ لقيمتها، حيث تؤجر بعض أراضي الأوقاف بمبالغ زهيدة تعود إلى مرحلة ما قبل الاستقلال".

إذ تجد أراضي في وسط العاصمة دلهي مؤجّرة لمنشآت حكوميّة، أو شركات استثمار خاصّة، بما يقرب من 10 سنتات للمتر الواحد، بينما قيمته الحقيقيّة تصل إلى ألف دولار.

ويتابع هؤلاء بأنّ "المسلمين يطمحون لتحويل الأوقاف إلى مؤسّسة ضخمة يمكن أن تلعب دوراً رئيساً في رقيّ المسلمين ورفاههم، وأن تسهم في تقديم خدمات خيريَّة واجتماعيَّة، وفي تنمية واقع فقراء المسلمين في مجال التعليم والصحة".

ولتحقيق ذلك، "لا بدّ من حصر دقيق للأوقاف وتخليصها من الهيمنة الحكومية، وتعيين إدارات قديرة تستطيع أن تنهض بالمؤسّسة الوقفية من أجل تحقيق الأهداف المرجوّة منها".

واليوم، تحاول سلطات بعض الولايات دمج الأوقاف الإسلاميّة، ومن ذلك، دمج الوقفين الشيعي والسني بولاية "أتر برديش" الهندية، إذ أعلن وزير شؤون الأقليات في الحکومة المحلية بولاية أتر برديش الهندية، "محسن رضا نقوي"، عن عزم الحکومة إنشاء مجلس إدارة مشترك للوقفين الشيعي والسني.

وأضاف أنّ هناك وقفين مستقلين يعملان معاً في الولاية، وهذا ما يؤدي الي مضاعفة الإنفاقات.

وأکد "محسن رضا نقوي" أنّ مجلس الوقف المشترك سيتکوّن من خبراء واختصاصيّين شيعة وسنّة.

ويأمل المتابعون أن تكون الخطوة ليست فقط إداريّة تنظيميّة، بل أن تعمَّم التّجربة من أجل تعزيز الحوار الإسلامي، والتّقريب بين المذاهب، ونزع فتيل التوتّر، في وقت تتعرَّض المنطقة لمزيدٍ من التحدّيات التي تستهدف العيش المشترك والحوار بين المذاهب. 

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ثانوية الإمام الحسن تكرّم طلّابها الناجحين في الشهادتين المتوسّطة والثانوية اختبار قرآني لمرشَّحي الانتخابات في إندونيسيا منبر الجمعة: 7 ذو القعدة 1439هـ/ 20 تموز 2018م إقرار قانون "القوميّة" الصّهيوني الاهتمام بالصّحّة من أولويّات الإسلام ابني يشاهد صوراً إباحيّة؟! ثانويّة الرّحمة تكرّم طلابها المتفوّقين الاجتماع السنوي لهيئة أمناء الإشراف على مؤسَّسات السيّد فضل الله الذّكرى السنويّة الثامنة لرحيل السيّد فضل الله في الدنمارك الإمام الصّادق(ع).. إمام العلم والحوار منبر الجمعة: 29 شوّال 1439هـ/ 13 تمّوز 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر