اليوم: الثلاثاء5 شوال 1439هـ الموافق: 19 يونيو 2018

الصّحوة الإسلاميّة

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

تمثّل الصّحوة الإسلاميّة اليقظة الإسلاميّة التي تعيشها الأمّة في انفتاحها على إسلامها، من خلال الصَّدمة التي تعيشها في واقع التحدّيات التي واجهتها الأمَّة في غفلتها عن حركة الإسلام في الواقع، وعن أصالته في موقع الحياة.

بحيث إنَّ الإنسان ينفتح في أجواء هذه الصَّحوة بفعل الصّدمة الكبيرة التي حدثت للمسلمين، من خلال سقوط أكثر من موقع من مواقعهم، ومن خلال تهديد الآخرين لمواقعهم الباقية، ما أدّت إلى خروجهم من حالة الغفلة إلى حالة الانفتاح، وبدأوا بالتّفكير من موقع إشراقة اليقظة في عقولهم وقلوبهم وحياتهم، في كلّ ما يمكن أن ينطلقوا فيه من خلال انفتاحهم على مواقع القوّة عندهم، وقد كانوا غافلين عنها، ومن خلال انفتاحهم على ركائز الواقع الّذي يمكن أن يحتضن الكثير من أوضاعهم، بعدما كان يُخيّل إليهم أنهم أصبحوا يعيشون خارج نطاق الواقع، وفي مفاهيمهم الروحية التي يمكن أن تعطيهم الأصالة والثّبات في موقع الزلزال، وذلك من خلال إطلالتهم على الله سبحانه وتعالى؛ مصدر القوّة ومصدر الفيض، اللّذين يشعران الإنسان المؤمن بأنّه أقوى من الكون كله، بارتباطه بقوّة الله، وانفتاحه على مواقع قدرته بطريقة الاستيحاء، ومن خلال الإيمان.

إننا نتصوَّر أنَّ الصحوة تمثل الحالة العقلية والعاطفية والواقعية التي يتحرك فيها المسلمون في مواجهتهم للمستقبل، على أساس ما يحمله الإسلام من غنى ومن فرصٍ كثيرةٍ للوصول إلى الأهداف الكبرى للإسلام، ليخرجوا من حالة اليأس إلى حالة الأمل والثّقة بالله، ولينطلقوا ـ بعيداً من حالة الانهزامية ـ إلى حالة التّخطيط للنّصر، وليشعروا بأنَّ الآخرين مهما بلغوا من قوّة، فإنهم لا يستطيعون أن يصادروا كلّ قوّة الإنسان، ولا يستطيعون أن يسيطروا على الواقع كلّه، لأنّ الله سبحانه وتعالى يريد للمستضعفين أن يعيشوا في الأرض، وأن يملكوا الأرض، وأن يسيطروا عليها، باعتبار أنَّ الله يقول: {ولقدْ كتبْنَا في الزَّبورِ منْ بعدِ الذّكرِ أنَّ الأرضَ يرثُها عبادي الصَّالحون}.

*العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، من كتاب "خطاب الإسلاميّين والمستقبل"، ص 16-17.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن أمّ زوجتي سيّئة.. كيف أعاملها؟! المبرّات تستضيف 1600 من كبار السنّ في دار الأمان للمسنين فضل الله: نستلهم فكر المؤسّس في انفتاحه وإنسانيّته أنا في خطٍّ سياسيٍّ فيه انحراف! جدول وعناوين صلاة عيد الفطر المبرّات توزّع كسوة العيد على 4600 يتيم ويتيمة رسوم وأشغال فنيّة لطلاب ثانويّة الكوثر في معرض الفنون "حرفيّات" مسيرات مليونيّة ليوم القدس العالمي في إيران قمّة العبادة مساعدة الفقراء والمحتاجين كيف أتفاهم مع زوجتي؟ مؤسسة الهادي أحيت اليوم العالمي للبيئة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر