اليوم: الأربعاء19 شعبان 1440هـ الموافق: 24 ابريل 2019

لا أخلاق بلا حريّة

الشيخ محمد جواد مغنية

... إنّ مصادر الإلزام الأخلاقي هي الوحي والعقل والضمير، وكلّ هذه المصادر والبصائر تقرّر حرية الإنسان وتؤكّدها، لأنّ أفعاله لن تكون أخلاقية إلا إذا انبثقت من أعماقه، وكانت ثمرة يانعة لنيّته وإرادته، بلا تكلّف والتواء وتصنّع ورياء، ولولا الحرية، لم يكن للإنسانية عين ولا أثر.

ثم إن الحرية ليست ملكة موروثة عن الآباء والأجداد، ولا صفة مكتسبة من التربية والبيئة، ولا هي ثمرة من ثمرات التطور التاريخي كما يقول الماركسيون، وإنما هي صفة ذاتية للإنسان لا يمكنه التحرر منها، وإن حاول واجتهد، وبالقدرة والحرية يسوغ الإلزام والتكليف، قال سبحانه: {لاَ يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَ}.

ويرى بعض الباحثين أن أية عقيدة يدين بها الإنسان، أو أية سيئة يقترفها متأثراً بالوسط الذي يعيش فيه، وتبعاً لتقاليد المجتمع وعاداته، فهي مقدّرة عليه وغير مقدورة له، لأنها من صنع المجتمع، وهو الذي فرضها عليه، لأنّ الفرد جزء من مجتمعه وبيئته التي نشأ فيها، وهذه السيّئة الاجتماعية، صارت بمرور الزمن نظاماً عامّاً وطبيعة ثانية ثابتة لأفراد المجتمع.

والحقّ التفصيل بين فرد وفرد: فإن كان من الذين يملكون الوعي والاستعداد، وقد التفت وشكّ فيما عليه أهله ومجتمعه، فعليه أن يبحث بحثاً جاداً عن الحق والحقيقة، ويسأل من يثق به من أهل الفكر والعلم، ويعمل بعد اليأس والفراغ الوسع بما انتهى إليه من بحثه وسؤاله، فإن أهمل ومضى على سنّة الآخرين: إمّا تعصباً، وإما لأنه لا يريد أن يكتشف خطأً آمن بصحته عشرات السنين، وإمّا لأنه إباحي متهرطق، فالحق والباطل عنده بمنزلة سواء، إن كان شيء من ذلك، استحقّ التوبيخ والعقاب إن جانب الواقع والصواب في عقيدة أو عمل.. وفقهاء الإسلام يسمون هذا مقصراً، لأنه أهمل البحث والفحص، ومسيئاً إلى نفسه، لأنه ألقاها بالتهلكة عن قصد وعمد.

وان كان عاجزاً لا يملك الاستعداد والوعي، أو لم يلتفت ويشكّ في صحة ما يتجه إليه ويعتقد به، لأنه منذ البداية آمن به إيمان العجائز، فهو معذور وغير مسؤول، تماماً كالحيوان من حيث العجز والقصور، ولذا يسميه الفقهاء بالقاصر والعاجز.

والذي رأيناه بالحسّ والعيان، أن أكثر الذين يملكون الاستعداد، يرفضون في مكابرة وعناد، الأدلة المعارضة لأفكارهم، حتى ولو كانت من المسلّمات الأولية التي تثبت نفسها بنفسها.. ومنهم من يعارض الفكرة قبل أن يطّلع على مدركها، ويستمع إلى دليلها من علمائها والمؤمنين بها! ولا عذر لهؤلاء وشفيع.

ليس فوق الإنسان إلّا الخالق

وبعد، فمن الصعب العسير أن نحدّد هوية الإنسان بعقائد مجتمعه، ونسجن مواهبه في زنزانة بيئته. كيف؟ ولا معنى لهذا إلّا الإلغاء لوجوده وشخصيّته، وجعله ريشةً في مهبّ الريح، أو كرة تتقاذفها الأقدام، وإلا النفي والجحود بالعبقريات والعباقرة الّذين سبقوا زمانهم ومجتمعهم مئات السنين، وأضاؤوا الطريق للحضارة، ومهّدوا لحياة مثلى. ومن هنا، قيل في الإنسان: "ليس فوقه إلا خالقه.. وهو يضاهي السبع الشداد.. وفيه انطوى العالم الأكبر".

حتى الأفراد العاديون يستطيعون الرفض والمعارضة والثورة والمعاكسة. فمنذ سنوات قليلة، ثار الشباب في الغرب، وتمردوا على المجتمع والسلطة، مطالبين بتغيير الأوضاع التي تسحق المستضعفين، ورفعوا شعار الرفض بكلمة (ممنوع المنع)، وكان لثورتهم أبلغ الأثر في كل الأوساط.. أليس معنى هذا، أنّ لكل إنسان حرية وكرامة تفعل فعلها وتؤثّر أثرها، وأنه لا أحد يستطيع أن يسلبه إياها إلا أن يتنازل هو عنها بإرادته وسوء اختياره؟.

وقال، عزّ من قائل: {وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ}... {وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ الله}.. {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ}. والمفهوم من هذه الآية الكريمة، أن على العاقل أن يناقش عقائد الأسرة والمجتمع، ولا يخضع لما يعتقدون ويفعلون إلا بهديٍ من العقل، وإن أذعن واستسلم بلا بحث وفحص، فقد تخلى عن عقله وأساء إلى نفسه.

وقال سبحانه حكاية عن أهل الجحيم: {وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ}. وهذه الآية من أوضح الأدلّة على أنه يجب على الإنسان أن يستعمل عقله فيما يمرّ به، ويحتكم إليه فيما يعرض له، ومن أهمل وتكاسل، فهو في الدرك الأسفل من النار.

والخلاصة، أن أثر المجتمع والأسرة والبيئة، مهما بلغ من القوّة، فإنه لا يبلغ حدّ القهر والإلجاء، ولا يزيد عن أثر الجنس وغريزته، وحبّ المال وشهوته، وقد رأينا العديد من الناس يتغلّبون على هذين إذا كان في المال والجنس ضرر أو إثم، وكذلك أيضاً يمكن التغلّب على ضغط المجتمع وتقاليده إن كانت ضلالاً وفساداً...

* من كتاب "فلسفة الأخلاق في الإسلام"، الشيخ محمد جواد مغنية.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن العلاج بالقرآن؟! مسؤوليَّة الإنسان بحجم قدراته كيف نكون الملتزمين بولاية المهديّ (عج)؟! الثَّقافة سبيل المسلمين لمواجهة "الإسلاموفوبيا" ما معنى أن نأمر أهلنا بالصَّلاة؟ فضل الله: لا يجوز أن يتحمَّل الفقراء فاتورة الإصلاحات اللّقاء السّنويّ العامّ للمبلِّغين في مؤسّسة المرجع فضل الله (رض) على القيادات الكفّ عن تغطية الارتكابات وتدارك ما فاتهم من مسؤوليّات هل هناك اغتصاب زوجيّ؟ منهج الإمام زين العابدين (ع) في الدَّعوة ومواجهة الانحراف 7 شعبان 1440هـ/ الموافق 12 نيسان 2019م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر