اليوم: الأحد10 ربيع الأول 1440هـ الموافق: 18 نوفمبر 2018

العلاقة بين القائد والرأي العام

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

[إنَّ مسألة العلاقة بين القائد والرّأي العام] تخضع للطبيعة التنظيميّة لحركة القيادة والجماهير، فقد تتمثّل في مبادرة القائد من خلال شخصيّته الساحرة المنفتحة على الجماهير في اجتذابها لأفكارهم وعواطفهم وحركاتهم، من خلال سحر الشخصيّة فيه، أو من خلال الخلفيات الدينية أو التاريخية أو الاجتماعية أو السياسية، التي جعلت منه قائداً، بحيث تتعلّق المسألة بشخصية القائد الفرد.

في هذا المجال، لا بدّ لهذا القائد من أن يطلّ على كل الواقع الذي يحكم حركة الجماهير ويثير اهتماماتهم ويواجه قضاياهم، كما عليه أن يعمل على تحريك الأسلوب النفسي والشعوري الذي يربط الجماهير بالقائد، فقد تكون المسألة التي تمثل الرابط الحركي بين القيادة والجمهور، هي النبوّة أو الإمامة أو الخلافة أو الفقاهة أو البطولة، أو المستوى العلمي أو الجهادي، فلا بدّ من أن تكون هناك قاعدة لهذه العلاقة في الامتداد النفسي والروحي والفكري والواقعي لعلاقة الجماهير بالقائد.

وهذا ما يجب أن يركّزه القائد، بأن يعطي الثقة من نفسه ليزيد ارتباط الجماهير به في المسألة التي تحكم توجُّه الجماهير إليه.. لذلك، فالقضية تتصل بالقائد الفرد الذي لا بدّ له عندما يريد الإخلاص لموقع قيادته في الخط الرسالي، من اعتماد الشورى في كل هذه النقاط التي قد تختلف طبيعتها أو مواقعها أو أجواؤها أو أوضاعها، حتى يستقيم له الخط والأسلوب.. وربما تكون القيادة خاضعةً لتنظيم محوري معيّن، كما في الحركات أو الأحزاب أو التنظيمات الاجتماعية.

إنَّ الجهة التي تُشرف على تحريك وتعبئة القيادة في الجماهير، لا بدّ من أن تخطط تخطيطاً متحركاً يخضع له القائد وتخضع له الجماهير، وتُرتِّب من خلاله الظروف الموضوعيّة لمزيد من ارتباط الجماهير بالقيادة، من خلال المواصفات التي تجتذب الجماهير نحو القائد، وتواكبه في عمليّة توعية وتوجيه وتشاور، من أجل الاستمرار في الانفتاح على العناصر التي تمثّل الواقع النفسي والفكري والعملي للجماهير. لذلك، أن نتحدّث عن طبيعة الرابط بين الجماهير وبين القيادة، هذا أمر يختلف فيه الحال بين القيادة الفرديّة التي تعتمد على الشخصانية في عناوينها الكبيرة، وبين القيادة التي تنطلق من حالة جماعيّة تخطّط للمجتمع من موقع الجماعة في صورة الفرد.

عندما نتحدّث عن الإنسان، فإننا نلاحظ أنّه في كلّ تطوّراته الحضارية، لم يبتعد عن الشخصانيّة في القيادة، بل إنّه في أشدّ المواقع ابتعاداً عن البطولة والشخصانيّة والقداسة في القيادة، أي في الحالة الغربية التي لا مجال فيها للقداسة، لأنها فرغت من تقديس الرجال، حتى إنها عندما تلتفت إلى النبوّات، فإنّ طريقة تعاملها معها لا تقترب من طريقة تعامل الشرقيّين معها ـ فإننا مع ذلك، نلاحظ أن الشخص له القيمة في إطلالة المؤسّسة على الجماهير، فالمؤسّسة تُطلُّ من خلال شخص تتجمع فيه كلّ عناصر القوّة التي يمكن أن تحصل عليها من خلال هذا الشخص في علاقة الجماهير به. وهذا ما نلاحظه في عملية اختيار المرشَّح في الانتخابات الأمريكية أو البريطانية والفرنسية، حيث إنّ الجماهير تعتمد مواصفات معيّنة قد نعتبرها مهمّة أو لا نعتبرها كذلك، بحسب مقاييسنا، ولكنّ هناك سحراً لمسألة تأثير الشخصية وحيويتها وفاعليتها في الجماهير. لذلك، نحن نعتقد أنّ المؤسّسة لا تستطيع أن تحكم كمؤسّسة، بل لا بدّ من شخص يحكمها.

ومن الطبيعي أن الفردانية في القيادة تمثّل خطراً كبيراً، لأنها تخضع للعوامل الذاتيّة في شخصية القائد التي يمكن أن يجتذب في دائرتها أشخاصاً فاشلين، لا قيمة لهم إلا بقدر اتصالهم بالجانب الذاتي للقيادة، مما يعرّض الأمّة للأخطار. لذلك، نحن نعتقد أنّ من الضروري أن تكون هناك مؤسّسة تعيّن القائد وتحيط به، لتكون الجهة التي تثقّف الجماهير في شخصيّة القائد،كما تثقّف القائد من خلال ما تقدّمه له من دراسات ومن مشورة في طريقة تعامله مع الجماهير، وتواكبه في عمليّة مراقبة لاستقامة طريقه أو انحرافه.

إننا نعتقد أنّ هذا القول لا يبتعد عن الضوابط الشرعيّة للمسألة، فيما نواجهه من طروحات على مستوى المسألة الفقهيّة في صورة المرجعية الدينية أو الولاية، لأنّنا نعتقد أن المرجعية لا بدّ من أن تتحوَّل إلى مؤسّسة يقودها المرجع، كما أنّ الولاية لا بدّ من أن تتحول إلى مؤسّسة يقودها الولي، ولا بدّ للخلافة من أن تتحوّل إلى مؤسّسة يقودها الخليفة، لأنّ تطوّرات الواقع وتعقيداته الحضارية في مسألة الحكم وقيادة الجماهير، قد اختلفت كثيراً عما كانت عليه في الماضي، ما يفرض علينا أن نبقي على الرّمز وعلى الجانب البارز من الصورة، ولكن مع إحاطته بالكثير من الاحتياطات التي تمنع سقوط الرّمز واختلال الموقف.

*من كتاب "خطاب الإسلاميّين والمستقبل".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ الإمام العسكريّ (ع): بعضٌ من سيرته ووصاياه أريد الزواج بشابّ أصغر مني! منبر الجمعة: 8 ربيع أول 1440هـ/ 16 تشرين ثاني 2018م المبرّات تدرّب على استخدام دليل التميز المؤسّسي جدلٌ حول تلاوة القرآن وإعادة رفع الأذان باللّغة التركيّة فضل الله: العربدة الصهيونيَّة من دون ردٍّ ولَّت إلى غير رجعة اجتماع "الرؤية الاستراتيجيّة لروسيا والعالم الإسلامي" في داغستان منبر الجمعة: 1 ربيع أول 1440هـ/ 9 تشرين ثاني 2018م مسؤوليَّة مواجهة الانحراف. فضل الله: نحذِّر من سياسة تخويف الطوائف بعضها من بعض
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر