اليوم: الثلاثاء4 ربيع الثاني 1440هـ الموافق: 11 ديسمبر 2018

هدف المجالس والمواكب العاشورائيّة

محمد عبدالله فضل الله

كثيرة هي المجالس والمواكب الحسينيّة التي تعبّر عن المحبة والولاء للإمام الحسين(ع)، وما مثّلته مدرسته وشهادته من معان سامية وخالدة. ونحن اليوم، وفي كلّ يوم، بحاجة إلى هذه المجالس التي تربطنا بوعيٍ بخطّ أهل البيت(ع) ومنهجهم في الحياة، والذي هو نهج الإسلام الأصيل. من هنا، الأهمية الملقاة على القيّمين على المنبر الحسيني، كي ينقلوه إلى المستوى اللائق والمطلوب، وإبراز قضايا الناس وهمومها وتطلّعاتها، والتركيز على القضايا الأخلاقية والإنسانية والاجتماعية الملحّة، بما يرتبط بشعار الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، هذا الشعار الأساسي في الثورة الحسينية.

فالهدف من المجالس والمواكب الحسينيّة، أن نعبر بصدق وإخلاص عن حبنا للإمام الحسين(ع) وأهل بيته، من خلال عملنا الدؤوب لتأكيد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كل المجالات، وأن نتوحد بالإسلام، ونرفض كلّ مواقف الذل والخضوع، وأن ننبذ كل عصبية وجهل وضلالات. كما أن الارتقاء بأساليب إحياء الذكرى الحسينية، هو جزء من مسؤولياتنا.

ولقد أشار العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله(رض) في أكثر من مناسبة إلى هدف المجالس والمواكب الحسينيّة، بقوله:

" لا بدّ من جعل المجالس الحسينية فرصة ومناسبة للتثقيف بخطّ أهل البيت(ع)، في نهجهم الذي هو نهج الإسلام الأصيل، ولا بدّ من مراعاة الدقة والأسس العلمية في ما يطرح من روايات وقصص، وينبغي جعل هذه المجالس منطلقاً للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وطرح قضايا المسلمين وبثّ الوعي فيهم.

النصيحة بأن تكون هذه المناسبة فرصةً لبيان الدين ومنهج أهل البيت(ع)، الذي يمثل المنهج الحقّ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإرشاد المسلمين في مصالحهم، وبثّ روح الوحدة والوفاق في الأمّة الإسلاميّة، ونبذ العصبيّة والخلافات والتخلف.

إننا ندعو دائماً إلى السموّ بطرق إحياء هذه المناسبات الكريمة إلى مستواها الذي يرتكز على الدّعوة إلى الفكر النيّر والقيم الفاضلة، والبعد عن المراسم الاستعراضيّة أو العنيفة التي لا معنى لها، والتي حرّمنا بعضها، مثل جرح الرأس وضرب السلاسل واللّطم العنيف، وخصوصاً أنها تؤدي إلى التشنيع على المذهب الحقّ، وتثير العصبيات المذهبيّة، لأنّ المطلوب من الذكرى الاقتداء بصاحبها، والسير على هُداه، ورفض الحكم الظالم وجنوده وأتباعه، والالتزام بأهداف السيرة الحسينيّة في إصلاح الأمّة، مما عبّر عنه الإمام الحسين(ع)". [سؤال وجواب].

أجيالنا اليوم تحتاج إلى من يأخذ بأيديها إلى منهاج الدين والحقّ، وإلى من يؤكّد حسن ارتباطها برموزها، عبر بناء وعيها وتغذيته بما يلزم. فلنستثمر هذه الذكرى بما ينفع أجيالنا ويؤهّلهم كي يكونوا حسينيّين بالفعل والسلوك والوعي.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن بين المولد والميلاد محطّات مشعّة وقيم حضاريّة مستلهمة ولدي يريد الزّواج بأجنبيّة! 29 ربيع أول 1440هـ/ 7 كانون أول 2018م الغضب مصدر الشّرور السبت أوّل أيّام شهر ربيع الثّاني 1440 فضل الله: ينبغي العمل ليكون الاستقرار الأمنيّ خطّاً أحمر والدة زوجتي تثير المشاكل بيننا مؤسّسة الهادي تقيم حفلاً ووقفة تضامنيّة مع المعوّقين زوجي عصبيّ.. هل أمتنع عن مسؤوليّتي تجاهه؟ منهج الإمام الصّادق (ع) في مواجهة الملحدين ألمانيا: مؤتمر الإسلام.. دعوات وتباينات
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر