اليوم: الأربعاء16 محرم 1440هـ الموافق: 26 سبتمبر 2018

الله تعالى خلق الأزواج كلّها

محمد عبدالله فضل الله

قال الله تعالى في كتابه العزيز: {سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ}[يس: 36].

تفتتح الآية بتنزيه الله وتسبيحه على قيمومته وقدرته في خلقه العظيم والدّقيق والمتناسق والعجيب في إبداعه ونظامه، بما يدلّ دلالة قاطعة على كمال الله المطلق الّذي لا يتخلّله نقص ولا يدخله عيب، هذا الكمال الذي أبرزه تعالى بخلقه للأزواج من ذكر وأنثى في الناس وفي الحيوانات، وحتى النباتات، وفي بقيّة الأجسام والموجودات، وهذا ما اكتشفه وأكّده العلم الحديث.

أمام هذه الآية، تتحرّك المشاعر الإنسانية والإيمانية، وتقف بخشوع أمام خشية الله والتسليم لعظمته وقدرته، وما تفرضه هذه الخشية على العقول من الانفتاح والتعقل في الآفاق الواسعة، والترفّع عن ضيق النظرة والتفكير، وما تفرضه أيضاً على المشاعر والأحاسيس من الانفتاح على تعظيم الله، بالتقرب إليه بالرّحمة والبرّ وبالخير، بعيداً من العصبيّة وحبّ الذاتيات والأحقاد.

حول هذه الآية المباركة، قال العلّامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):

"{سُبْحَانَ الَّذي خَلَق الأزْوَاجَ كُلَّهَا}، في ما تعنيه كلمة الزوجيّة من الذكورة والأنوثة، أو الجانب الموجب والجانب السالب، في تنوّعها في الشكل والطبيعة والآثار، {مِمَّا تُنبِتُ الأرْضُ} من الثمار والخضروات والورود ونحوها {وَمِنْ أَنفُسِهِمْ} في الرجل والمرأة {وَمِمَّا لاَ يَعْلَمُونَ} مما خلقه الله من الموجودات التي أودع فيها قانون الزوجيّة، حتى الذرّة التي هي أصغر الأشياء.

إن التطلّع إلى اختلاف الموجودات في أشكالها وعناصرها وصغرها وكبرها، مع ملاحظة وحدتها في هذا القانون الطبيعي الذي تتمثل فيه الوحدة الكونية، لأكبر دليلٍ على عظمة الإبداع في قدرة الخالق وحكمته المطلقة، إذ ترتبط الأشياء ببعضها البعض من خلال حاجة كلّ زوجٍ إلى ما يتّحد معه في حركة الوجود". [تفسير من وحي القرآن، ج 19، ص 147].

وقال الإمام السيّد موسى الصدر حول هذه الآية: "في القرآن الكريم، يلتقي الإنسان بآياتٍ تدهش العقل، لما لها من أفكار ومعان، وحتى معلومات تسبق الزمن... هذه الآية تقول: {مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ}، يعني من كلّ شيء تنبته الأرض، نجد فيه أزواجاً... في جميع النباتات يوجد الزوجان. {وَمِنْ أَنفُسِهِمْ}، إذا كان المقصود بالأنفس البشر، كما هو الظّاهر، فهنا الأمر واضح، {وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ} أي من كلّ شيء لا يعلمون أصله، أو تزواجه. وهنا نصل إلى ما اكتشفه العلم حول الذرّة، وما في الذرّة من الطاقات السالبة والموجبة، وتزواج الطاقات السالبة والموجبة هو المكوّن للمادة...

والحقيقة، أنّ معنى الأزواج يتخطّى نطاق الذكورة والأنوثة في الطاقات والموادّ. والقرآن الكريم لا يقف عند كلمة الذكورة والأنوثة، وإنما يتحدّث عن معنى الأزواج. فإن قلنا إن الأزواج ذكر وأنثى، يصحّ أن نقول إنّ الازواج أيضاً سالب وموجب. وعند ذلك، ننتقل إلى المعنويّات الموجودة في العالم، والأحاسيس المتقابلة في البشر الّتي تتجاوز نطاق الذكر والأنثى. فهناك الفاعليّة والانفعاليّة في الأخلاق، وهناك القيادة والانقياد في الموجودات وفي البشر، وهناك العطاء والأخذ في كلّ شيء...

وهنا نقف بخشوع وبإيمان أمام هذه الآية الكريمة، لكي تثبت لنا من جديد أنّ القرآن الكريم كتاب الله، وأنه معجزة من الله، وتوجيه منه..."[أحاديث السّحر].

وقال القرطبي في تفسيره:

"قوله تعالى: {سبحانَ الَّذي خلقَ الأزواجَ كلَّها} نزَّه نفسه سبحانه عن قول الكفّار؛ إذ عبدوا غيره مع ما رأوه من نعمه وآثار قدرته. وفيه تقدير الأمر؛ أي سبّحوه ونزّهوه عمّا لا يليق به. وقيل: فيه معنى التعجّب؛ أي عجباً لهؤلاء في كفرهم مع ما يشاهدونه من هذه الآيات؛ ومن تعجّب من شيء قال: سبحان الله! والأزواج الأنواع والأصناف؛ فكل زوج صنف؛ لأنه مختلف في الألوان والطعوم والأشكال والصغر والكبر، فاختلافها هو ازدواجها. وقال قتادة: يعني الذكر والأنثى. {مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ}، يعني من النبات؛ لأنه أصناف. {وَمِنْ أَنفُسِهِمْ}، يعني وخلق منهم أولاداً أزواجاً ذكوراً وإناثاً. {وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ}، أي من أصناف خلقه في البرّ والبحر والسّماء والأرض. ثم يجوز أن يكون ما يخلقه لا يعلمه البشر وتعلمه الملائكة. ويجوز ألا يعلمه مخلوق. ووجه الاستدلال في هذه الآية، أنه إذا انفرد بالخلق، فلا ينبغي أن يشرَك به". [تفسير القرطبي].

نريد أن نفتح مدارك أجيالنا ومشاعرها على تسبيح الله وتنزيهه من كلّ نقص، وتدبّر آيات عظمته في خلقه للكون والوجود كلّه، وما فيه من إبداع يفوق التصوّر، وأن تتفاعل أجيالنا إيجابيّاً مع الطبيعة والوجود من حولها بالشّكل المطلوب، وبما يؤثّر في أخلاقياتها وتعاملها مع الناس والحق، فتبادر إلى الاستفادة من كلّ وقت وجهد وطاقة، حتى تصحّح هذه العلاقة وتبنيها على أساس العدل والخير والحقّ والمساواة، وأن تكون ساعية نحو الوحدة لا التفريق، ولنبذ الفتن ورفض الظّلم والجهل، وساعية أيضاً إلى التكامل وتأكيد الحقيقة الإيمانية والإنسانية في الواقع مزيداً من التخلق بأخلاق الله تعالى.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن مؤتمر "حبّ الحسين(ع)؛ عقيدة تجمع المسلمين" في غانا أريد التعرّف على الثقافة الجنسيّة؟! فضل الله: لتحصين لبنان خوفاً من أن ندفع فاتورة ما يجري في المنطقة فضل الله: لاقتلاع الفساد في أيّ موقع وُجِد إحياء ذكرى عاشوراء في مختلف دول العالم الحياة ساحة امتحان واختبار منبر الجمعة: 11 محرم 1440هـ/ 21 أيلول 2018م فضل الله: لغة الحوار تقودنا إلى بلدٍ يمكن أن يكون نموذجاً في التعايش أبو كسم: الخطر الداهم يقتضي التضيحة والتواضع من الجميع أبو المنى: سياسة الكيد وإثارة الأحقاد لا تبني وطناً إطعام الطعام عن روح الإمام الحسين(ع)
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر