اليوم: الثلاثاء22 شوال 1440هـ الموافق: 25 يونيو 2019

من وحي ذكرى ولادة نبيّ الأمّة محمّد(ص)

الشيخ صلاح مرسول

سأحدّثكم عن ولادةٍ غيَّرت مجرى التّاريخ؛ إنّها قصَّة رجل ظهر من غير موعد..

البيئة قبل ولادة الرّسول(ص)

هذا الرجل وُلد في منطقة ولد فيها نبيّ من الأنبياء وهو إسماعيل، وفيها انطلقت دعوة إبراهيم الخليل، وبني بيت الله ليكون قبلةً وحجًّا للموحِّدين، وعندما حان موعد ولادته، كان مبدأ المحبَّة والتسامح ومغفرة الخطأ ليس له رواج وتربة خصبة حتى يجد له مساحة من الوجود، بل كان الجوّ الذي يسود البيئة التي وُلد فيها، هو وأد الأولاد عندما يكونون عبئًا، أو قد يكونون سببًا لضياع الشرف، وعادة الثّأر ولغة العين بالعين والسنّ بالسنّ... كان السلوك لا يصنع من الإنسان إلا متعصّبًا للقبيلة، ولا ينظر إلى الآخر – المختلف - نظرة ودّ ورحمة، إلا بما تقتضيه المصلحة.

ومع أجواء هذه المنطقة الّتي تعتبر مركزًا دينيَّا وتجاريًّا مهمًّا تُقصد من كلّ مكان، ما الذي كان يجري، بينما محمّد بن عبدالله قد أصبح جزءاً من هذا المجتمع والمنطقة؟!

لقد كان نمط العيش السائد هناك نمطًا وحشيًّا بدويًّا، قد امتلأ بالوثنيّة وعبادة الأصنام، حتى بات لكلّ قبيلة صنمًا يوضع بجانب الكعبة، وصراعات دينيّة بين أصحاب اليهودية والمسيحية، والتاريخ يذكر لنا كيف كان اليهود يضطهدون المسيحيّين، ويعتبرونهم هرطقة يهودية منحرفة وأصحاب المسيح الدجّال.

اليتيم.. والصّادق الأمين

وعاش محمّد (ص) أربعين عامًا من حياته بصفته محمّد الأمين الذي لا يكذب، فهو مواطن صالح مؤتمن من قبل الجميع، وهو ينتمي إلى أهمّ القبائل العربيّة آنذاك، وقبل أن يولد، مات والده بشهرين من ولادته، وحتى والدته لم تعش كثيرًا، فقد رحلت بعد ست سنوات من ولادته.

وهكذا أصبح محمد يتيمًا وهو ابن السادسة من عمره، محرومًا من حنان الأب والأمّ، وقد تولّى تربيته ورعايته جدُّه عبدالمطلب، وبعد وفاة جدِّه، صار مع عمِّه أبي طالب، فهذا التغير الذي عاشه هذا الولد، أعطاه قوة الشخصية وأخلاق الأنبياء، وهذا ما نجده في سيرته العظيمة، لم يتأثر بموت والديه وجدّه من الناحية التربوية، وكأنّ الله أراد له أن يعيش هذه التجربة الطفولية كما كان يعيشها.

الفطنة والاجتهاد

عُرف بالفطنة والاجتهاد وفهم الحياة ووعي العلم والمعرفة، فمنذ أن كان صبيًّا، كان يرافق القوافل التجارية إلى بلدان مختلفة، وهذا التنقّل والاحتكاك بشعوب مختلفة وأصحاب ديانات ومعتقدات ومذاهب متعدّدة، جعله يعي الوجود أكثر، ويبني فكره أكثر، وكذلك من كان يقابله من الناس بمختلف معتقداتهم، كانوا يَرَوْن فيه الإنسان المميَّز، الفطن المهذَّب، والتاريخ يحدّثنا عن إحدى سفراته إلى الشّام، عندما التقى بالراهب النسطوري بحيرى في بصرى، وكان يعده بمستقبل عظيم.

فقد جعلته الحياة النشطة، والرّحلات ورعاية الأغنام والتجارة، والتعاطي مع الناس مع اختلاف تنوّعاتهم واهتماماتهم، ينمو ويتتطوَّر عقليًا وأخلاقيًّا بشكل سريع وملحوظ، كان الناجح في حياته، وكان يعطي من ذاته للآخر بكلّ محبّة ورحمة، لم يحدّثنا التاريخ عنه إلا بما فيه محبة ورحمة.

نعم، وهو في بداية العشرين من عمره، صار القوم يلقّبونه بالأمين تارة، وبالصّادق تارة أخرى، لم يعد لمسمّى اليتم محلاًّ مقابل ألمعيته وشرفيّته، حتى قامت امرأة من أعظم نساء مجتمعها ومن أكثرهم ثراءً، بتأمينه على كلّ ما تملكه من تجارة، ألا وهي خديجة بنت خويلد، فكان الرائع والناجح كعادته في إدارة تجارتها واستثمارها، حتى كتب الله بينهما الزواج، فأصبحا أسرةً يشار إليها بالبنان، كيف وهما محمّد وخديجة؟ وهي التي كانت سببًا بإعطائه الكوثر، والتي كانت نموذجًا للزّوجة العظيمة.

العارف المتأمّل

إنّني على يقين بأنَّ محمدًا قبل أن يكون نبيًّا، كان على اطّلاع تامٍّ بكلّ ما حوله من معتقدات وأديان، وعلى الوجه الأخصّ اليهودية والمسيحية، وكان في حالة فكر دائمة في مسائل الكوْن والخلق والمعاد، وكان يرى كيف يعيش الإنسان حالة العبوديّة للأصنام الّتي لا تنفع، وحالة عبادة أكثر من إله!

لعلّ كلّ ذلك هو الّذي جعله يذهب إلى غار حراء لينشغل بالعبادة ما يقارب الأربعين يومًا في كلّ سنة، وهو يعيش حالة الصفاء الذهني والتأمّل والتفكّر في كلّ هذا الكون وخالقة ومدبّره، وكيف كانت دعوة إبراهيم وحركته التوحيديّة التي قد انحرفت، وأصبحت الوثنيَّة تغزو كلّ مَن حوله، كان الإنسان الذي يعيش هَمَّ التّغيير والإصلاح، وكأنّه معدّ من قبل الله عزّ وجلّ لمهمّة عظيمة وكبيرة، أن يكون هو النبيّ الموعود وخاتم الرّسل والمبشّر من قبل الأنبياء.

جاءه نداء الله: يا محمّد، اقرأ... وماذا أقرأ!!؟؟ ... {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ* اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ* الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ* عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}. نعم، هي قراءة العقل والروح، لتفكّر في حقيقة هذا الكون، أن تنطلق في قراءتك من ربّك الذي خلق كلّ ذلك، وقد خلق الإنسان من علقة فجعله بأحسن صورة، فربّك هو الأكرم صاحب الكرامة والعزّة، فدونه ذُلّ وعدم، فهو الذي يعلّمك أيّها الإنسان مالم تكن تعلمه من قبل، فاجتهد بالعلم والمعرفة، فأوّل خطوة من خطوات وجودك الإيماني هو المعرفة.

فهل من الممكن أن نولد مع كلّ ذكرى لولادة هذا النبيّ الكريم؟!

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! معركة أحد: عندما يتحوَّل النَّصر إلى هزيمة! ضحايا نتيجة حوادث.. ماذا يترتّب؟ صديقي يتهاون بصلاته! الدالاي لاما: نطالب المسلمين بالتعاون وضع حجر الأساس لمدرسة "كليّة الرّحمن" في أستراليا تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني توحيد الصّفّ يجنِّب البلد المخاطر الكبرى
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر