اليوم: الاثنين3 ربيع الثاني 1440هـ الموافق: 10 ديسمبر 2018

مساعدة الضّعيف صدقة

لا ريب في أنَّ تقديم يد العون لمن يحتاج إلى مساعدة، هو أمر إنسانيّ ممدوح ومرغوب في المجتمعات، لما فيه من معنى التّكافل الّذي يخفِّف من أعباء الحياة ومتاعبها على الآخرين، ويعزِّز من مشاعر التّضامن والتّعاون فيما بين أبناء المجتمع، ويرفع من مستوى الحسّ الإنسانيّ عند النّاس بإحساسهم ببعضهم البعض، ويؤمّن التّكافل الاجتماعيّ المطلوب.

وليست المساعدة مقتصرة على النّاحية المادّيّة فقط، وإن كانت هي الّتي تتصدَّر المساعدات وتبرز أكثر من سواها، إلّا أنَّ المساعدة قد تتشعَّب وتتنوَّع وتشمل كلّ حاجة من حاجات الإنسان، سواء كانت مادّيّة أو اجتماعيّة أو علميّة أو في أيّ سياق إنسانيّ آخر.

وقد حثَّ الإسلام على مساعدة الآخرين، واعتبر ذلك جزءًا من أخلاقيَّات المؤمن وسلوكه في المجتمع، وتكريسًا لإنسانيَّته في تعامله مع الآخرين، وجعل له الثَّواب الكبير على كلّ خطوة يخطوها في قضاء حاجة أخيه، وقد ورد في بعض الآيات القرآنيّة: {وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}، {إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ}... وجاء في حديث الرّسول(ص): "من نفَّسَ عن مؤمنٍ كُربةً من كُرَبِ الدّنيا، نفّسَ اللهُ عنه كُرب الآخرة، وخرج من قبره وهو ثلج الفؤاد..." ، وقال(ص): "من كان في حاجةِ أخيه، كان اللهُ في حاجتِه" .

وقال الإمام الصّادق(ع): "قال الله عزّ وجلّ: الخلق عيالي، فأحبّهم إليّ ألطفهم بهم، وأسعاهم في حوائجهم".

ويقول الإمام الكاظم(ع) في هذا السِّياق: "عونك للضّعيف صدقة".

والصَّدقة هنا لا تقتصر على بعدها المادّيّ، وإلّا كان استخدم مفردة الفقير، إلّا أنّها تتَّسع لتتخطَّى النّاحية الماديّة إلى النّواحي الأخرى، الاجتماعيّة والنّفسيّة والعلميّة، وغيرها من الجوانب.

أمّا الضّعيف، فهو الّذي يكون في جانب معيَّن بحاجة إلى المساعدة، ولا يستطيع وحده أن يتخطَّى مشكلته أو أزمته، ليكون العون الّذي يمتدّ إليه من أخيه الإنسان انتشالاً له من ضعفه ومشاكله.

وعلى كلّ منّا أن يدرك، أنّه عندما يساعد الضَّعيف ويقف معه ويسنده، فإنّما سيأتي من يسنده هو أيضاً عندما يكون في حالة ضعف وبحاجة إلى مساعدة، لأنّ تعزيزنا للحسّ الإنسانيّ في المجتمع، سيرتدّ على جميع أفراده خيراً.

فما أجمل أن نكون من المحسنين، وأن نمدّ أيدينا إلى إخواننا بالخير دومًا، وأن نجعل من مجتمعاتنا مجتمعات قائمة على التَّكافل والتّعاون، لنشعر بإنسانيّتنا من جهة، ولنحصل على رضا الله من جهة أخرى!

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ولدي يريد الزّواج بأجنبيّة! 29 ربيع أول 1440هـ/ 7 كانون أول 2018م الغضب مصدر الشّرور السبت أوّل أيّام شهر ربيع الثّاني 1440 فضل الله: ينبغي العمل ليكون الاستقرار الأمنيّ خطّاً أحمر والدة زوجتي تثير المشاكل بيننا مؤسّسة الهادي تقيم حفلاً ووقفة تضامنيّة مع المعوّقين زوجي عصبيّ.. هل أمتنع عن مسؤوليّتي تجاهه؟ منهج الإمام الصّادق (ع) في مواجهة الملحدين ألمانيا: مؤتمر الإسلام.. دعوات وتباينات منبر الجمعة: 22 ربيع الأول 1440هـ/ 30 تشرين ثاني 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر