اليوم: الاثنين19 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 16 ديسمبر 2019

الزيارات العائليّة حنين إلى الماضي

محمد عبدالله فضل الله

من منّا ونحن صغار لم يكن يتسابق حتى يصل إلى بيت الجدّ والجدّة، أو بيت الخالة أو العمة أو بيت الخال في مناسبة وغير مناسبة؟ وكم كنا نشعر بالفرح والغبطة عندما نجلس قرب الجدّة أو الجدّ، نستمع إلى كلماتهم وننشدّ إليهم؟!.

لقد كانت هذه الزيارات فرصة مهمّة لاجتماع أفراد العائلة كباراً وصغاراً، حيث المتعة والشعور بالحنان والمودّة والطمأنينة، إذ إنّ الزيارات العائلية الحميمة لا تضع قيوداً على الكلام والأحاديث، بل هي مساحة رحبة للتواصل والتفاعل بشكل مباشر وبسيط.

واليوم، يرى متابعون للشأن الأجتماعي أنّ هذه الزيارات إن حصلت، فهي من باب رفع العتب، وأنّ جيل اليوم لديه شبه انقطاع مع هذه الزيارات، فحياة اليوم الافتراضية (مواقع التواصل الاجتماعي) أبعدت هذا الجيل عن الواقع وما فيه من أصالة.

ويضيف المتابعون أنّ دخول المرأة في معترك العمل وصخب الحياة، قد قلب الموازين، حيث انغمست المرأة كثيراً في تعقيدات العصر ومتطلّباته، إلى درجة لم تعد تكترث كثيراً بهذه الزيارات، أو لم يعد معها وقت لهذه الزيارات، مع أنّ لها دوراً كبيراً من المفترض أن تقوم به من أجل إبقاء الحرارة في هذه الزيارات، من خلال اصطحابها لأفراد أسرتها إلى بيت الأقارب. وليست المرأة وحدها من يتحمّل المسؤوليّة، بل الرّجل أيضاً، الّذي بات ينشغل بالكثير من الاهتمامات عن هذه الزيارات.

ويحذّر هؤلاء المتابعون من أنّ عادة زيارة العائلة تكاد تختفي من المشهد الاجتماعيّ، على الرغم من الحنين المتزايد إلى عبق الماضي والذكريات الجميلة، فالقطيعة بين الأقارب جعلتنا نخسر كثيراً من لحظاتنا الإنسانية الدافئة، ولم تعد مجالس العائلة عامرةً كالماضي، فربما يرى الأقارب بعضهم بعضاً صدفةً، أو كلّ سنة أو سنتين أو أكثر، فلقد خفّت المودّة وغابت البساطة وطغت لغة المصالح والماديات.

ويوصي المتابعون والباحثون بضرورة الإبقاء على هذه الزيارات العائلية، لما لها من إيجابية كبيرة على المستوى الفردي والجماعي، فهي تعوّدنا على المرونة ولغة الحوار والتواصل، وتقوية الشخصية والثقة بالنفس، فهي من أهمّ النوافذ للتواصل الاجتماعي وبناء شخصية الفرد الاجتماعية. لذا، فالمطلوب من الأهل الحرص على زيارة العائلة واصطحاب أطفالهم، وتعويدهم على هذه العادة وغرسها في نفوسهم.

إنّ من المهم لنا، وبوجه خاصّ في هذه الأوقات الصعبة التي نمرّ بها، أن نعود إلى كلّ ما من شأنه تعزيز مناعتنا وتقوية علاقاتنا وأوضاعنا الاجتماعية، حتى نحفظ واقعنا من مزيد من الانحدار.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة منبر الجمعة: 13 كانون الأوّل 2019م المخطئ يتحمّل وحده مسؤوليَّة الخطأ هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟ إمام مسجد الرَّحمن في سيدني يتبرَّع للصَّليب الأحمر الأستراليّ تغلغل اللّوبي الصهيوني في الإعلام الغربي منبر الجمعة: 6 كانون الأوّل 2019م نقاش اكاديمي: الحراك والشّباب اللّبناني الإمام العسكريّ (ع): معاناته ودوره في مواجهة الانحرافات فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر