اليوم: الأحد13 شوال 1440هـ الموافق: 16 يونيو 2019

ساعدوا الفقراء في شهر الخير

سوسن غبريس

في شهر رمضان، تكثر مآدب الطّعام، وتتزيّن بأشهى المأكولات والمشروبات والحلويات، في سعيٍ من الصَّائم لتعويض ما يفوته خلال نهار الصّيام.

وعلى الرّغم من أنَّ ظاهرة الإسراف غير مستحبَّة، لا في هذا الشَّهر الكريم ولا في غيره من الشّهور، إلّا أنَّ ما يهمّنا في هذا المقال، هو تسليط الضَّوء على قضيَّة اجتماعيَّة تعنينا جميعًا.

ففي الوقت الّذي ينشغل الصّائمون بتحضير مائدتهم الغنيّة بألوان الطّعام، وترى الأسواق مليئةً بالنّاس الّذين يتجهَّزون لإفطارهم، والمحالّ تعجّ بالوافدين، ثمّة من يعيش العوز، ولا يقدر على سدّ جوعه وجوع عياله، ومن لا يستطيع إلّا أن يأتي بكفاف يومه. فكيف يكون حال هؤلاء، وهم ينظرون إلى ما لذَّ وطاب من المأكولات، تفوح رائحتها من بيوت الجيران، أو تتهادى بزينتها في واجهات المحلّات، دون أن يكونوا قادرين على شرائها أو تناولها بسبب الحاجة والفقر؟

كيف يكون حال هؤلاء في شهر الرَّحمة والبركة، وشعور الفقر يتعمَّق فيهم أكثر، ويترك ندوبه في نفوسهم ونفوس عيالهم؟

إنّ جزءًا أساسًا من معاني هذا الشَّهر الفضيل، هو التّعاطف مع الفقراء، والإحساس بما يعيشونه من عوز وفاقة، وما يحرمون منه من ملذَّات الطّعام، أو من مظاهر العيش الكريم.

ولا يعني ذلك أن نمتنع عن تناول ما نشتهيه من الطّعام والشّراب طالما نكون قادرين، ولكنَّها دعوة إلى التّكافل والإحساس بالمعاني الحقيقيّة لهذا الشّهر، من خلال التّكفّل بالفقراء ما أمكن، ومساعدتهم وتقديم المعونة لهم، بما يجعلهم يعيشون الفرحة في هذا الشّهر، ويدركون أبعاد الرّحمة الإلهيّة بهم.

ولو أنّ كلّ واحد منّا تكفّل في هذا الشّهر بإطعام مسكين أو فقير واحد، لاستطعنا أن نصنع فرقًا كبيرًا، وأن نجعل من هذا الشّهر واحةَ إنسانيّةٍ وعطاء، وخصوصًا أنّ العبادة ليست فقط صلاةً وصيامًا وحجًّا، بل إنّ مساعدة المحتاجين من أرقى تجلّيات العبادة والتّقرّب إلى الله.

إنّها دعوة إلى الخير في هذا الشّهر الكريم، وليبدأ كلّ منّا بنفسه، فليس من حيّ أو منطقة أو شارع إلّا وفيها فقراء، ولا سيّما المتعفّفين، الّذين تمنعهم عزّة النّفس من الطّلب وإهدار ماء الوجه بالسّؤال، وليكن ذلك بالطّريقة الّتي تحفظ لهم كراماتهم، ولا تخدش لهم شعورًا، وكلّه محسوب عند الله، وفيه الأجر والثّواب.

ورمضان كريم على جميع المسلمين.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني توحيد الصّفّ يجنِّب البلد المخاطر الكبرى اليونان: افتتاح أوّل مسجد في أثينا مطلع أيلول القادم لا يعي الصّلاة.. هل تسقط عنه؟ منبر الجمعة: 4 شوال 1440هـ/ 7 حزيران 2019م حتَّى لا نخسر صالح أعمالنا فضل الله في خطبة العيد: على القوى السياسيّة تصويب الموازنة لمصلحة الفقراء
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر