اليوم: الأحد18 ذو القعدة 1440هـ الموافق: 21 يوليو 2019

خطاب النبي التاريخي في المسجد الحرام

العلامة الشّيخ جعفر السبحاني

كان الاجتماع الذي شهده المسجد الحرام يوم فتح مكّة اجتماعاً عظيماً جداً؛ المسلمون والمشركون، والصديق والعدوّ، حضروا بأجمعهم في ذلك الاجتماع، وكانت تجلّل هالة من عظمة الإسلام وعظمة نبيه الكريم (صلى الله عليه واله) رحاب ذلك المكان المبارك، وكان الصّمت والهدوء، وحالة من الانتظار والترقّب، تخيّم على أجواء مكة.

لقد آن الأوان ـ الآن ـ لأن يكشف رسول الله (صلى الله عليه وآله) للناس عن الملامح الحقيقية لدعوته المباركة، ويوقف ذلك الحشد الهائل المتعطش على معالم رسالته العظمى، ومبادئ دينه الحنيف، وبالتالي، أن يكمل حديثه الذي بدأه قبل عشرين عاماً، ولكنّه لم يوفق لإتمامه بسبب مضايقات المشركين ومعارضتهم، وبسبب ما أوجدوه من عقبات وعراقيل في طريقه، لقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) ابن تلك المنطقة، وتلك البيئة، ولهذا كان عارفاً ـ تمام المعرفة ـ بأمراض المجتمع العربي، وأدوائه، وعلاج تلك الأدواء ودوائها.

لقد كان يعرف (صلى الله عليه وآله) علل انحطاط المجتمع المكيّ وأسباب تخلّفه عن ركب الحضارة والمدنيّة، وعن اللّحاق بقافلة التكامل البشري الصاعد.

من هنا، رأى أن يضع يده على مواضع الداء في ذلك المجتمع المريض، وأن يعالج أمراض البيئة العربية بشكل كامل، وكأيّ طبيب حاذق، وحكيم ماهر، ونحن هنا ندرج أبرز المقاطع في الخطاب التاريخي الذي ألقاه سيّد المرسلين (صلى الله عليه وآله) على الحشود الكبيرة المتجمّعة في ذلك اليوم عند بيت الله المعظَّم، تلك المقاطع التي يعالج كلّ واحد منها مرضاً اجتماعيّاً خاصّاً من أمراض المجتمع في ذلك العصر، وحتى في عصرنا الحاضر.

لقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يعلم جيّداً أنّ هذه الجماعة من البشر تعتبر (العربية) والانتساب إلى العرق العربي من المفاخر الكبرى، وكانت النخوة العربية قد ترسّخت في قلوب تلك الجماعة وعروقها كداء دفين ومرض مزمن، فقال في خطابه لمعالجة هذا الدّاء الخبيث وتحطيم هذا الصَّرح الموهوم: "إنّ العربية ليست بأب والد، ولكنّه لسان ناطق، فمن قصر عمله، لم يبلغ به حسبه."

وهل نجد كلاماً أعمق مغزى، وأوضح مراداً، وأقوى وقعاً في النفوس من هذا الكلام؟!

لقد قال داعية الحريّة الحقيقيّة، ورائد حقوق الإنسان الواقعيّ، بهدف تقوية ودعم مبدأ المساواة بين الأفراد والجماعات البشرية: "إنّ الناس من عهد آدم إلى يومنا هذا مثل أسنان المشط، لا فضل للعربي على العجمي، ولا للأحمر على الأسود إلاّ بالتقوى".

وقد ألغى رسول الإنسانية الأعظم بهذا البيان الصريح كل أنواع التمييز الظالمة، وكلّ ألوان التشدّد مع الآخرين، وفعل وبيّن في ذلك العصر ما لم يفعله ولم يبيّنه ميثاق حقوق الإنسان، مع كلّ هذه الضجّة الإعلامية التي نشهدها في عالمنا الحاضر.

*من كتاب "سيّد المرسلين"،ج‏2.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن منبر الجمعة: 19 تموز 2019م قصّة ذي القرنين في القرآن: دروسٌ وعِبر مستشفى بهمن يكرّم الراحل الدكتور عبد الأمير فضل الله الغارديان: جونسون يزعم أنَّ الإسلام سبب تخلّف المسلمين! فضل الله: تحكمنا الأخلاق الإيمانيّة والإنسانيّة في كلّ مفاصل عملنا مجالس تأبين آية الله السيّد محمد علي فضل الله في لبنان ما قولكم في المساكنة؟ منبر الجمعة: 12 تموز 2019 إحياء ذكرى المرجع فضل الله وشقيقه في الدّنمارك كيف تعامل الإمام الرّضا (ع) مع السّلطة؟! مشكلتنا مع العقل المتحجّر والمسكون بأسوأ محطّات التاريخ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر