اليوم: الخميس15 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 12 ديسمبر 2019

كيف نربّي أبناءنا؟

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

نحن نقول للآباء دائماً: تذكّروا أنفسكم عندما كنتم أبناءً، وكيف كانت مشاعركم تجاه آبائكم عندما يضطهدونكم وعندما يصادرون إنسانيّتكم وعندما يضعفون شخصيّتكم ويسقطون معنويّاتكم، وكيف كانت مشاعركم تجاههم، وتصرّفوا مع أبنائكم كما كنتم تحبّون أن يتصرّف معكم آباؤكم، ولكن إذا كانت المسألة تمثّل خطراً على الولد بشكلٍ فوق العادة، يمكن لكم أن تتدخلوا، ولكن بالطريقة التي تقنعون أولادكم بها، أو بممارسة الضّغوط التي لا تسقط شخصياتهم لتضعفهم ولتعقّدهم، لأنَّكم تكونون قد أصلحتم شيئاً في جانب، وأفسدتـم شيئاً في جانب آخر ربَّما يكون أكثر خطورةً.

حيثُ إنَّني أرى أنَّ طريقة العنف كقاعدة لتصرّف الآباء مع الأبناء، هي طريقة غير عمليّة وغير واقعيّة، كما أنَّها لا تخلو من الإشكالات الشرعيّة، ولا سيّما إذا كان الولد بالغاً عاقلاً رشيداً، لأنَّ ذلك سوف يضطرّه إلى أن يتصرّف بطريقة مزدوجة، بحيث يكون منافقاً مع أبيه، أو أنَّه يتحوَّل إلى إنسان معقّد ضدَّ أبيه، ما يجعل هذه العقدة تنفجر في المستقبل لتهدِّم كلّ البناء الذي أراد له أبوه أن يبنيه في استقامة شخصيّته، وما إلى ذلك.

ولذلك، فإنَّني أدعو الآباء إلى أن يُمارسوا دورهم في إصلاح أولادهم، وفي إنقاذهم من الأخطار، بطريقة الرفق التي يمكن أن تقنعهم بالفكرة، أو يمكن أن تغريهم بالطاعة، ما يفرض على الأب أن ينطلق في أسلوبه هذا بالفكرة من جهة، وبالعاطفة من جهة أخرى، وبالاحتضان المادي من جهة ثالثة، وبالإغراءات لبعض ما يحبّه الولد من جهة رابعة، وهكذا.

لكن إذا كان الموقف يصل إلى درجة الخطورة على دين الولد وعلى أخلاقه، بحيث يكون العنف بطريقة معيّنة موجباً لإنقاذه من ذلك، ومن دون أن يخلّف نتائج سلبيّة أعظم، فيجوز للأب أن يتصرَّف من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تماماً كما يتصرَّف بالنّسبة إلى غير ولده لو توقّف إنقاذه من المنكر ومن الضّلال على ذلك.

إنَّني لا أريد أن أشجّع الأولاد على أن يأخذوا بحرّيتهم المطلقة تجاه آبائهم، بحيث يتمرّدون عليهم، ولكنَّني أريد أن أقول للآباء، إنَّ مسألة العنف والرفق والتربية هي من المسائل التي نريد أن نصل بها إلى نتيجة عملية. ومن هنا، فإنَّ هذه الضغوط القاسية قد توصلنا إلى عكس النتيجة.

إنَّ مشكلة البعض هي أنَّه يفكّر في البدايات، وأنا أفكّر في النهايات، وقد ورد عن الرسول (ص) قوله لذلك الشابّ الذي قال له: «أوصني يا رسول الله، فقال الرسول (ص): هل أنت مستوصٍ إن أنا أوصيتك؟! حتّى قال له ذلك ثلاثاً، وفي كلّها يقول الرّجل: نعم يا رسول الله، فقال له رسول الله (ص): "فإنّي أوصيك إذا أنت هممت بأمر فتدبّر عاقبته، فإن يكُ رشداً فأمضه، وإن يكُ غيّاً فانتهِ عنه". إنَّني أفكّر في المسألة لا على أساس الشكل، بل على أساس المضمون. ولكن المشكلة أنَّ البعض يحاولون الحفاظ على الشكل بقطع النّظر عن النتائج.

إنَّ هناك بعض النَّاس ممن لا يفكّرون في خطورة النتائج، فيغفلون عنها، ويتصرّفون كما لو كانت النتائج حاسمة في ما يفعلونه. وهناك نقطة لا بُدَّ من أن نثيرها أمام الآباء، وهي أنَّ بعض الأساليب قد تخلّف عُقَداً لدى الأبناء، بحيث تقلب حياتهم رأساً على عقب، وتؤثّر تأثيراً سلبياً في واقعهم النفسي وفي علاقتهم بالنَّاس، ما يجعلهم يشعرون بعقدة الاضطهاد التي قد تترك تأثيرها السلبي على مجمل حياتهم. ولذلك، فإنَّ مسألة تربية الأب للابن من الطفولة، لا بُدَّ أن تكون منطلقة من تفكير الأب، بأنَّ هذا ليس مجرّد جسد ماديّ يريد أن يخضعه، بل إنَّ هذا الولد روح وعقل وفكر وإحساس وشعور، فلا بُدَّ أن يحسب حساب ذلك كلّه في اختيار الأسلوب الأمثل الذي يستعمله تجاه هذا الولد أو ذاك.

*من كتاب "فقه الحياة"

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟ إمام مسجد الرَّحمن في سيدني يتبرَّع للصَّليب الأحمر الأستراليّ تغلغل اللّوبي الصهيوني في الإعلام الغربي منبر الجمعة: 6 كانون الأوّل 2019م نقاش اكاديمي: الحراك والشّباب اللّبناني الإمام العسكريّ (ع): معاناته ودوره في مواجهة الانحرافات فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا إحياء مناسبات المعصومين من الحقوق الشّرعيَّة؟ الإسلام في أرمينيا.. المسجد الأزرق
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر