اليوم: الاثنين24 محرم 1441هـ الموافق: 23 سبتمبر 2019

طريقة الإمام زين العابدين (ع) في إثارة الحزن

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

نفسّر حزن زين العابدين (ع) على أبيه الحسين والصفوة الطيبة من أهل بيته وأصحابه على أنه كان حزناً إنسانياً، ليعبّر فيه عن إنسانيته وعن ذكرياته الأليمة لمشاهد الواقعة التي تقطّع نياط القلب: "ما نظرت إلى عمّاتي وأخواتي إلا وذكرتُ فرارهنّ يوم كربلاء من خيمة إلى خيمة"، أو "هل سمعت أذناك أو رأت عيناك هاشمية سبية لنا قبل يوم عاشوراء؟!".

فمن الطبيعي أن يحفر الحزن في قلبه، كأيّ إنسان يتمثل المأساة بكلّ أعصابه وبكلّ مشاعره، ولا بد أن يعيشها في نفسه، لأن الله يريد للإنسان أن يعيش عاطفته اتباعاً لسنّة رسول الله (ص) عندما مات ولده إبراهيم: "تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما لا يرضي الله، وإنّا لفقدك يا إبراهيم لمحزونون"، هكذا كانت عاطفة زين العابدين (ع) هادئة حزينة، الحزن الذي يتمثل في بعض دموعه وفي بعض كلماته، بحيث إن الذي يقف أمامه يخشع في هذا المشهد.

وكان أيضاً يحرك الحزن من أجل أن يثير الذكرى في نفوس الناس، فيقف في سوق القصابين ليسأل القصّاب وهو يريد أن يذبح الكبش: "هل سقيته الماء؟"، فيقول إنا معاشر القصّابين لا نذبح كبشاً إلا بعد أن نسقيه الماء، ويلفت الإمام نظر الناس في السوق إلى كربلاء ليحدّث أباه الحسين: "ولكنّك ذُبحتَ ظمآن يا أبا عبدالله"، لينبّه الناس وليثيرهم في السوق وهم مشغولون بالبيع والشراء والمماكسة، وإذا بالسوق يمتلئ بكربلاء من خلال هذه اللّفتة السجادية الحزينة.

لكن المؤرخين ظلموا زين العابدين (ع)، عندما تحدثوا عن أنه ما وضع بين يديه طعام أو شراب إلا وملأه بدموع عينيه، وعندما كانوا يتحدّثون عن أنه كان يقضي وقته باكياً، حتى إن بعض قريباته يأتين لبعض أصحابه ليطلبن منهم أن يأتوا لينصحوا زين العابدين في الكفّ عن ذلك. فأي إهانة للإمام تلك، وهو الذي يعلّم الناس كيف يصبرون وكيف يواجهون المصيبة بكلّ صبرهم وبكلّ احتسابهم لله؟!

إنني لا أستطيع أن أتصوّر زين العابدين (ع) بهذه الصورة، فنحن نعرف أنّه (ع) بكى من خلال هذه العاطفة الإنسانية، وبكى من خلال أن يثير في بكائه الذّكرى لتمتدّ في خطّ العاطفة من خلال البكاء، ولكنّه لم يخرج عن التوازن إلى درجة أن يُقال له إنك تريد أن تقتل نفسك حتى تكون حرضاً أو تكون من الهالكين، وربما عاتبه بعض الناس وتحدّث معه، فذكر لهم يعقوب، ولكن يبقى الإمام إماماً في حزنه، كما هو إمام في كل خطوط إمامته، لأنّ الإمام يمثل القدوة في الحزن في توازن الحزن، كما يمثل القدوة في الصبر في عمق الصبر في داخل حياته.

*من كتاب "النّدوة"، ج 4.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: إذا استمرَّ تربّص الطوائف ببعضها البعض فلن تُحلّ الأزمات كتاب جديد لشريعتي يصدر باللّغة العربيَّة عن دار الأمير في بيروت تصرّفات ابني تربكني.. كيف أتعامل معه؟! تربية الطفل على حبّ الله منبر الجمعة: 20 أيلول 2019 م سنّة الابتلاء: تمحيصٌ للإيمان وسبيلٌ إلى الجنَّة فضل الله استقبل وفداً من حركة التّلاقي والتواصل الخلاف بين العلماء؟! أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر