اليوم: الجمعة19 صفر 1441هـ الموافق: 18 اكتوبر 2019

بعض من سيرة الإمام موسى الكاظم (ع)

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

ونحن لا بدَّ لنا مع كلِّ إمامٍ من أئمَّة أهل البيت (ع) من وقفةٍ طويلة، نستطيع من خلالها أن نعرف شيئاً من سيرتهم ومن وصاياهم ومن الأوضاع المحيطة بهم في الحياة الَّتي عاشوها، حتّى نستطيع أن نستلهم منهم كيف نواجه الحياة في خطِّ الإسلام، وكيف نتحمَّل الكثير من البلاء ومن المشاكل ومن الأوضاع الصَّعبة فيما تفرضه علينا التزاماتنا الإسلاميَّة.

الإمام الكاظم (ع) هو من أئمَّة أهل البيت، عاش إمامته بعد وفاة أبيه الإمام جعفر الصَّادق (ع)، الّذي عرَّف المسلمين بأنَّه الإمام الّذي يرتفع إلى مستوى الثِّقة والكفاءة في علمه وتقواه ووعيه لأمور زمانه، وأنَّه الإنسان الَّذي يمكن أن يجعل النَّاس يفهمون كيف يقتربون من الله أكثر، لأنَّ دور أئمّة أهل البيت (ع) في كلِّ ما عاشوه وقالوه وفعلوه، هو أن يدلّوا النّاس على طريق الله، فهم الدّعاة إليه، الأدلّاء عليه، الّذين إذا حدَّثوا حدَّثوا عن رسول الله (ص)، وكان أحمد بن حنبل يروي عن موسى بن جعفر ما عنده من علوم رسول الله، فكان يقول: حدّثني موسى بن جعفر، قال حدَّثني جعفر بن محمد، حتى قال حدثني رسول الله وجبريل، ثم قال: هذا إسنادٌ لو ألقي على مجنون لأفاق...

هكذا كان أئمَّة أهل البيت (ع)، لا يتحركون فيما ينصّون عليه من الأحاديث من موقع النّسب، بل من موقع الكفاءة في العلم والدِّين.

وهكذا انطلق الإمام موسى بن جعفر لينشر العلم والدّين، وكانت السَّاحة العلميَّة مفتوحة، ولا سيَّما أنَّ أساتذة السَّاحة كانوا من أئمَّة أهل البيت (ع)، فكان المسلمون مختلفين في مذاهبهم، ولكنّهم كانوا يأخذون العلم منهم.. وهكذا رأينا ابن حنيفة، ومالك بن أنس، وأحمد بن حنبل، أخذوا عن الإمام الصّادق (ع).. وكان هناك انفتاح على العلم كلّه وعلى الإسلام كلّه، ولم يتعقَّد المسلمون من بعضهم البعض، كما يحدث الآن، فالشّيعة يدرسون في مدارسهم، والسنّة في مدارسهم، أمّا اليوم، فالمسألة ضاقت كثيراً، لأنَّ نفوسنا تعقَّدت كثيراً.

ولهذا، فإنّنا نرى المؤرّخين الّذين لا يلتزمون بالتشيّع، عندما يتحدَّثون عن أئمَّة أهل البيت (ع)، يتحدَّثون بطريقة بيان مقامهم الكبير، وهذا هو الّذي يثبت لنا أنَّ أئمَّة أهل البيت كانوا في الموقع الرّفيع في السَّاحة الإسلاميَّة، وكانوا محلَّ ثقة الجميع وتعظيمهم.

ومن هنا، كان النَّاس يتعاملون معهم في كثيرٍ من الحالات تعاملاً مميَّزاً، كما لو كانوا هم الخَلَف في السَّاحة، فعلى الرّغم من أنّه كان هناك خلف من الأمويّين، إلا أنَّ النّاس كانوا يراجعون الإمام عليّ بن الحسين والإمام الباقر والإمام الصّادق في كلّ المسائل، كما في المسائل التي تتعلَّق بالموقف السياسي من النّظام القائم. ومن هنا، كان الأمويّون يضيّقون على أئمّة أهل البيت، وهكذا فعل العبّاسيون، فهم مع تعظيمهم للأئمَّة، كانوا يقتلونهم ويسجنونهم.

وكان الإمام موسى بن جعفر الكاظم في موقف التحدّي لحكم هارون الرَّشيد، ومن الطبيعيّ أن يتعرَّض لظلم الحكم العبّاسي، ولكنَّه كان يملك موقعاً قويّاً، بحيث كان الرّشيد يشعر بالخطر في حال التعرّض له.. فالمسألة ليست أن تحصل على إمكانات النّاس، بل أن تحصل على قلوبهم، فالأئمَّة (ع) كانوا لا يملكون العناوين السياسيَّة الّتي كانت في ذلك الوقت، وكان الخلفاء ينصبون الجواسيس حول بيوتهم لمراقبتهم، كما هي المسألة الآن، فالبعض يخاف على المجاهدين خوفاً من أن يضطهدهم الآخرون، والحكَّام يخافون من الموثوقين لدى النَّاس. ولهذا، فالحكَّام غالباً لا يضطهدون الّذين يتحركون بشكلٍ استعراضيّ من دون أن يكون لحركتهم عمق.

وفي أحد الأيّام، قال هارون الرّشيد: أريد أن أسجن موسى بن جعفر، وهكذا أخذ الإمام وسجنه في البصرة. ولكنّ السجّان بعث لهارون الرّشيد، إمّا أن تطلقه أو أطلقه، فقد بثثت عليه الجواسيس، فلم أسمع منه إلا التّسابيح، وهو يقول: "اللّهمّ إنّك تعلم أنّني كنت أسألك أن تفرّغني لعبادتك، اللّهمّ وقد فعلت، فلك الحمد".

وبعث لهارون الرَّشيد: "لن ينقضي عنّي يوم من البلاء، إلا وينقضي عنك يوم من الرّخاء".. حتى دسَّ إليه السّمّ.

وهكذا رأينا أنّ الإمام الكاظم (ع) سجن كما لم يسجن أحد من آبائه وأبنائه، لأنّه بقي في السّجن مدّة طويلة، وقتل بالسمّ، ونحن لا نريد أن نثير هذه المسألة للألم.. ولكنَّنا نرى أن نأخذ بعض كلمات الإمام وأخلاقه، فالإمام كان يسمَّى كاظم الغيظ، لأنّه كان يملك الصّدر الواسع الذي يمتصّ كلّ العداوات والبغضاء من حوله.

ويقال إنَّ هناك شخصاً كان يشتم الأئمّة، حتى أتى أصحاب الإمام وطلبوا منه أن يسمح لهم بقتله، ولكنّ الإمام ذهب إليه وكان في مزرعته، وسأله كم تؤمِّن في زرعك، فقال مئة دينار، فقال له هذه مئة دينار، وبدأ يحدّثه بطيب الكلام، حتى أتى إلى المسجد، وأصبح يصلِّي وراء الإمام الكاظم، وقال: "الله يعلم حيث يجعل رسالته".

*من أرشيف خطب الجمعة لسماحته، بتاريخ 3 آذار 1989.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019 أسهر حتى طلوع الشّمس ولا أصلّي؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر