اليوم: الخميس15 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 12 ديسمبر 2019

معنى قوله تعالى: {قل إنما أعظكم بواحدةٍ}

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

{قُلْ} لهؤلاء الذين تجمّعوا حولك وهم يصرخون إنك مجنون، أو الذين يلاحقونك وهم يهتفون خلفك ويشيرون إليك بأنك مجنون، أو الذين يتحدثون عنك في غيابك فيتهمونك بالجنون، قل لهم كلمة العقل والحكمة، وعلّمهم منهج التفكير وطريقة إدارة القضايا المتنازع عليها في الجوّ والأسلوب والحركة، لأنّ مشكلتهم هي أنهم لا يحركون الأسلوب بطريقة هادئة، ولا يحدِّدون المنهج العقلاني الذي يعتمد على الموضوعيّة في مناقشة الأمور وإطلاق الأحكام، وإلا، فإنّك لن تستطيع الوصول إلى أيّة نتيجةٍ حاسمةٍ معهم إذا أردت أن ترد الكلمة المعادية التي يطلقونها ضدّك بشكلٍ مباشرٍ، بل لا بدّ لك من أن تثير أمامهم مسألة المنهج، لتقودهم إلى الطريقة المثلى في إثارة الأمور ومعالجة القضايا ومناقشة الظواهر، والوصول إلى تكوين القناعات من خلال ذلك كلّه.

قل لهم: {إِنَّمَآ أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ}، فهي كلمة واحدة تحدّد لكم المنهج في التفكير، {أَن تَقُومُواْ للهِ مَثْنَى وَفُرَادَى}، وتنفصلوا عن الجوّ المحموم الضاغط على عقولكم ومشاعركم ومواقفكم، والذي يُشعر كل واحدٍ منكم بأنّ الدخان يملأ عقله وشعوره وحياته، فلا يرى أمامه شيئاً، فتفرّقوا فرادى، وليجلس كلّ واحد منكم مع نفسه، ليخلو إلى عقله ويفكّر، أو تفرّقوا مثنى مثنى، ليجلس كلّ واحدٍ منكم إلى صاحبه، ويفكر معه بحسابات هادئةٍ متزنةٍ، ومناقشةٍ عاقلةٍ دقيقة، في ظلّ حالةٍ فكريةٍ هادئةٍ، تنطلق منها الشخصية الفردية المفكّرة، ليكون الفكر فكر المجموع من خلال فكر الجميع، لا فكر المجموع من خلال انفعال المجموع.

{ثُمَّ تَتَفَكَّرُو}، ليقودكم التفكير إلى قراءة كلام هذا الإنسان في كلماته وأسلوبه ومضمونه الفكري، وإلى دراسة خطواته العملية، وعلاقاته بالنّاس، وطريقته في التخطيط، ولتستنتجوا من خلال ذلك كلّه، أنّ هذا الإنسان هو في قمة التوازن العقلي والشعوري والعاطفي، ولتعرفوا الحقيقة التي تفرض نفسها عليكم، {مَا بِصَاحِبِكُمْ مِّن جِنَّةٍ}، لأن للجنون علاماته في الكلمة والحركة والأسلوب، فلم يأتكم بشيءٍ يبتعد عن المعقول، بل أتاكم بما أتى به النبيّون من قبله في ما حدّثكم عن الله وعن اليوم الآخر في ثوابه وعقابه، وعما ينتظر الكافرين من عقاب شديد {إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَّكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ} أعدّه الله للكافرين والمشركين.

*تفسير "من وحي القرآن"، ج 19.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟ إمام مسجد الرَّحمن في سيدني يتبرَّع للصَّليب الأحمر الأستراليّ تغلغل اللّوبي الصهيوني في الإعلام الغربي منبر الجمعة: 6 كانون الأوّل 2019م نقاش اكاديمي: الحراك والشّباب اللّبناني الإمام العسكريّ (ع): معاناته ودوره في مواجهة الانحرافات فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا إحياء مناسبات المعصومين من الحقوق الشّرعيَّة؟ الإسلام في أرمينيا.. المسجد الأزرق
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر