اليوم: السبت11 شعبان 1441هـ الموافق: 4 ابريل 2020

الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبان على نحو الوجوب الكفائي، فإذا تصدّى له من به الكفاية لإنجاز المهمّة وتحقيق الواجب، سقط التكليف عن الباقين، غير أنَّ وجوبه مستمرّ في عموم حالات المنكر مادام المنكر موجوداً، وكذا يبقى وجوبه مستمراً في حالة خاصّة مادام الشخص تاركاً لمعروف أو فاعلاً لمنكر، فلا يسقط الوجوب بمجرّد تحقّق الأمر والنهي ولو لم يكن مجدياً ومؤثراً فعلاً.
لا يختص وجوب الأمر والنهي بصنف من النّاس دون صنف، بل يجب عند اجتماع شروطه على العلماء وغيرهم، والعدول والفسّاق، والسلطان والرعية، والأغنياء والفقراء، والرجال والنساء.
يجب الأمر والنهي على كلّ مكلّف جمع شروط التكليف العامة من البلوغ والعقل، مضافاً إلى ما يلي:
أوّلاً: العلم بالمعروف وبالمنكر، فلا يصحّ التصدّي للأمر والنهي ممن ليس عنده معرفة بالأحكام الشرعيّة. نعم، يجب عليه تعلّم الأحكام التي يكون في معرض الابتلاء بها في سلوكه وعلاقاته وعباداته ومعاملاته، فيتوفّر عنده رصيد من العلم يقدر من خلاله على الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، وفي ما عدا ذلك، لا يجب عليه تعلّم الأزيد من ذلك كمقدمة للأمر والنهي، إلاَّ أن يتعين عليه التصدّي لما يُعلم وجودُه إجمالاً من الفساد، ولا يوجد من هو أجدر منه بذلك، فيجب عليه التعلّم حينئذٍ لمواجهة الفساد والقيام بالواجب المنحصر فيه. وكذلك الحكم لو انحصرت الجدارة بمجموعة معيّنة قادرةٍ على الأمر والنهي لولا جهلُها بالمعروف والمنكر، فيجب حينئذٍ على هؤلاء جميعاً تعلّم المعروف والمنكر على نحو الوجوب الكفائي، من أجل القيام بواجب الأمر والنهي، فإذا تصدّى أحدهم للتعلّم ممن تكون له الكفاءة والكفاية، سقط الوجوب عن الباقين.
ثانياً: أن يأمنَ الآمرُ والنّاهي "الضّرَر" على نفسه وعرضه، وعلى ما يهمّه حفظه من المال المعتدّ به، والمعيار في قلّته وكثرته كون فقده مضرّاً به، فيختلف باختلاف النّاس في طرق معيشتهم وظروفها، بل يشمل هذا الشّرط عدم ترتب الضرر على غيره من المسلمين في أنفسهم وأموالهم وأعراضهم، كأبويه وإخوته وأبنائه وأقربائه وجيرانه وأهل بلده، ونحوهم ممن يمكن أن يلحقه أذى بسبب الأمر والنهي.
وكما يشترط الأمن من الضّرر، كذلك يشترط عدم استلزامهما لوقوع المكلّف في الحرج الشّديد الذي يصعب تحمّله، وذلك كأن يترتّب عليه عدم تمكّنه من التواجد في منزله، أو ترك عمل مريح إلى عمل آخر مجهد ومربك، أو نحو ذلك مما يربك حياة المكلّف وعلاقاته العادية المستقرّة.
وتفصيل أحكام هذا الشّرط في مسائل: 
المراد بـ (الضرر) ما يشتمل:
أوّلاً: على الأذى المادي الشخصي اللاحق بالجسد أو النفس، كالقتل والجرح والكسر والجنون، ونحوها من موجبات الألم والمرض اللاحق بالبدن أو العقل والمشاعر.
ثانياً: على الأذى المعنويّ المتعلّق بالكرامة، كالسخرية، والتشهير بعيوبه وفضح أسراره، ونحوها مما يرجع إلى حرمة الذّات وصيانة الكرامة والخصوصيّات.
وحدّ الضرر في القلة، أن يكون مما يعتني العقلاء بدفعه عن أنفسهم. لذا، فإنَّ مجرّد صدق عنوان الضّرر عليه أو على من يهمّه حفظه مباشرةً، كزوجته وأبنائه وإخوته وأهله، أو على غيرهم من المسلمين، كافٍ في سقوط وجوب الأمر والنهي عن المكلّف.
أمّا الضرر الواقع على "العرض"، فالمراد به الاعتداء الجنسي بمراتبه، سواء وقع على الذكر أو الأنثى، ولا حدّ له قلّة وكثرة. وعِرْض الإنسان هم: زوجته ومحارمه من النّساء بالدرجة الأولى، حسبما يفهم من لفظ العرض عند إطلاقه، ولكنّنا قلنا إنه لا يختص بالإناث فيشمل الذّكور، ولا بعرض الآمر والنّاهي وحده، فيشمل أعراض سائر المسلمين ممن سيطالهم الأذى في أعراضهم.
هذا، ومن الواضح أنَّ المراد بالضّرر الواقع على المال هو خسارته وتلفه، وحَدُّه أن يكون معتدّاً به كما ذكرنا سابقاً، ويشمل المال كلّ ما يملكه الإنسان من نقد وعقار ومواشٍ وغيرها.
"الحرج" عنوان آخر مختلف عن "الضَّرر" حسب المصطلح الشَّرعي. والمراد به اختلال وتيرة الحياة الشخصيَّة المعتادة في المزاج والعادات والسّكن والطعام والعلاقات بالنّحو الذي  يصعب تحمّله على الإنسان. والمرجع في تشخيصه هو المكلّف نفسه، لأنه أعرف بوضعه وخصوصياته التي تتشابك في كثير من الأحيان بدرجة لا يمكن لغير المكلَّف الشعور بوطأتها وتحديدها.
وكما قلنا في عنوان الضّرر، نقول هنا: إنَّ الحرج موجب لسقوط وجوب الأمر والنّهي عن المكلّف، سواء وقع نفس الآمر في الحرج، أو غيره من أقربائه ومن سائر المسلمين.
وحَدُّه أن يكون مما يصعب ويشقّ تحمّله، فإن كان دون ذلك، لم يسقط به الوجوب.
لا يجب إحراز الضّرر والقطع به، بل يكفي الظنّ أو الاحتمال المعتدّ به عند العقلاء الموجب لصدق الخوف.  أمّا الحرج، فإنه أمر واقعي ولا يتحقَّق إلاَّ عند إحرازه والعلم به، فلا يكفي فيه ـ بحسب طبيعته ـ الظنّ بالحرج أو احتماله.
قد يجب في بعض الحالات تحمّل الضّرر الواقع على النفس أو الغير، وذلك إذا عُلم كون التصدّي للأمر والنهي من الأهمية عند الله تعالى وفي موازين الشريعة، بحيث يهون دونها تحمل الضّرر الواقع؛ وهو أمر واقع حتماً في حالات المواجهة الكبرى لدفع الظلم والفساد وإقامة النظام العادل. 
ولما كان تشخيص ذلك صعباً على المكلّف في معظم الحالات، فإنه لا بُدَّ من مراجعة الحاكم الشّرعي في التّشخيص وفي مقدار الضَّرر الذي يجوز تحمّله(1). 
قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ}(آل عمران:110)، وقال رسول الله (ص): "كلّكم راعٍ وكلّكم مسؤول عن رعيّته".
وللإنسان حقّ النّصح وتقديم المشورة، والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر ضمن الشّروط والآداب في العلاقة مع الأهل، وعلى المؤمن أن ينأى عن استخدام ذلك بطريقة انفعاليَّة يراد بها تنفيس الغيظ والحقد على فاعل المنكر، مع ضرورة الالتفات إلى أنّه يجب أن يكون معلوماً لذلك الفاعل، أنّ ما يفعله هو من المنكر، ومباشرة حوار هادئ معه بطريقة الأدلّة والبراهين أو الموعظة أحياناً (2) .
الهوامش:
(1) فقه الشّريعة – ج 1
(2) استفتاءات – فقه الأمر بالمعروف.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة حسن الظّنّ بالله فضل الله: لدعم القطاع الطبي الذي يواجه خطر الفيروس العقوبة والعدل اللإلهي ظلم إنسانيّ أم إرادة ربّانيّة؟! مؤسّسة السيّد فضل الله وزّعت 200 حصة غذائيّة في منطقة صور تداعيات التّسويف على حياة الإنسان فضل الله: لتضافر الجهود ومساعدة الفقراء لحمايتهم الاستغفار.. باب التّوبة والعودة إلى الله الأربعاء: 25/3/2020 أوّل شهر شعبان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر