اليوم: السبت14 شوال 1441هـ الموافق: 6 يونيو 2020

الإسلام لا يلغي الآخر

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

الحديث عن أنَّ مسألة التّرغيب كانت من سمات المرحلة المكيّة، وأنَّ مسألة الترهيب كانت من سمات المرحلة المدنيّة، هذا الكلام غير دقيق، لأنَّنا عندما ندرس المرحلة المكيّة، نجد أنَّ الآيات التي نزلت فيها قد تكون أكثر ترهيباً من الآيات التي نزلت في المرحلة المدنيّة أو مساوية لها، بل إنَّنا عندما ندرس الآيات التي نزلت في المرحلة المكيّة، نجد فيها ترهيباً؛ وربّما استهدفت إحداث صدمة للمشركين الذين كانوا يحتاجون إلى ما يهزّ مواقع وثنيّتهم في وجدانهم، لأنَّ الوثنيّة لم تكن حالة فكريّة لتناقش فكرياً، وإنَّما كانت حالة تخلُّف مغرقة في التقليد وفي التاريخ وما إلى ذلك. ولذلك، فإنّ القرآن كان عنيفاً جدّاً في المرحلة المكيّة...

عندما ندرس الآيات المدنيّة، فإنَّنا نراها أكثر انفتاحاً على فكر الإنسان وعلى وجدانه. إنَّ الله يقول: {اسْتَجِيبُواْ للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}[الأنفال: 24].. إنَّه يخاطب في الإنسان عقله وقناعته، لأنَّ الإسلام لا يريد أن يقيم دولته على أساس إلغاء وجدان الإنسان وقناعته، لأنَّ القناعة فعل إيمان. وقضية الإلزام بالأحكام الإسلاميّة، تماماً كما هو الإلزام بالقانون في أيّ نظام من الأنظمة.

إنَّنا نلاحظ أنَّ أيَّ قانون من القوانين في العالَم ينطلق من حالة إلزام، تواكبها القوانين الجزائيّة والجنائيّة وما إلى ذلك. فالإسلام في مسألة فرض القانون انطلاقاً من سلطة القانون، ليس بدعاً من المواقع، بل هو يلتقي مع كلّ سلطة تملك قانوناً، حتّى لا يعيش المجتمع الفوضى في شؤون حياته.

أمَّا الحديث عن أنَّ الدّين يُلغي الآخر، فإنَّنا لا نستطيع أن نتحدَّث عن الإسلام تحت هذا العنوان، إلَّا إذا أراد بعض الناس أن يتحدّث عن أديان أخرى لا تؤمن بما يقول هذا الدّين: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ}[آل عمران: 64]. إنَّ الواقع الذي عاشه الإنسان في مرحلة حركة الأديان كان واقع التعدُّدية الدينيّة، كما أنَّنا نعيش في عصرنا التعدُّدية السياسيّة.

ونحن نلاحظ أنَّ الإسلام حافظ على التعدُّدية الدينيّة، ولذلك عاش اليهود والنصارى جنباً إلى جنب مع المسلمين في كلّ المراحل. ونحن نجد أنَّ اليهود والنصارى موجودون في البلاد الإسلاميّة حتّى الآن؛ وقد سلك الإسلام طريقاً واقعيّاً في البحث عن نقاط اللّقاء وإعطاء اليهود والنصارى حريّتهم الدينيّة.

*من كتاب "حوارات في الفكر والسياسة والاجتماع".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة حتّى لا يضيِّع المؤمن ما أنجزه من الطَّاعات هل تحرم العودة عن الوعد؟ هل هناك ما يعجز الله سبحانه؟! هل يدخل الفاسق الجنّة بولايته لأهل البيت (ع)؟! العودة إلى صلاة الجمعة.. سبل الوقاية أوّلًا خطبة عيد الفطر: لا معنى للعيد إلّا بالبذل والعطاء. المبرّات وزّعت كسوة العيد على 4600 يتيم فتح الرسول (ص) مكة وأسباب انتصاره. الأحد أوّل شوّال 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر