اليوم: الخميس23 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 13 اغسطس 2020

حقّ الفقراء في أموال الأغنياء

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

لقد أراد الإسلام أن يجعل هناك رصيداً احتياطيّاً للفقراء وللأيتام وللمساكين، حتّى ورد في الحديث: "إنّ الله عزّ وجلّ جعل للفقراء في أموال الأغنياء ما يكفيهم، ولولا ذلك لزادهم، وإنما يؤتون من منع من منعهم".
ففريضة الله واجبة، وإنما المنع يأتي من ممارسة النَّاس وتخلّيهم عن أداء الحقوق الشرعيّة التي افترضها الله عزّ وجلّ لإزالة كلّ المشاكل الاجتماعيّة التي تعلقُ في المجتمع.
ولا بُدَّ من الإشارة إلى أنّ الحقوق الشرعيّة ليست للبطّالين والعاطلين من العمل، وليست لكلِّ الناس، وحتى للمشايخ الّذين لا يعرفون الفقر. ولهذا جُعِلت هذه الحقوق للعاملين في سبيل الإسلام، والفقراء والأيتام، وقد سنَّ الإمام عليّ (ع) شعاره الاستراتيجي: "ما جاعَ فقيرٌ إلاَّ بِمَا مُتِّعَ به غنيّ". فزيادة ما بأيدي الأغنياء حلٌّ لإشكاليّة الفقر لدى المحتاجين. وعلينا أن ندرك في واقع حياتنا أنَّ الشيطان يعِدُنا الفقر. ومن هنا، لا يجوز قتل الأولاد خشية الإملاق، فالله يرزقهم ويمنحهم العطاء {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ}[الأنعام: 151].
إنّنا من خلال التزامنا بأداء الحقوق الشرعيَّة، في شتّى المناسبات والأوضاع، نحوِّلُ المجتمع إلى مجتمعٍ متكافلٍ متضامنٍ متماسك لا تزعزعه نوائِبُ الزّمان، ومشاكل الحياة. فالزكاة فريضةٌ واجبة كالصّلاة والصّوم والحجّ، وبذلك نحوِّل مجتمعنا إلى مجتمع المؤسّسات التربوية والاجتماعية والإنسانية. 
وهذه من بركات الله تعالى التي منحها سبحانه لمرجعيات الشيعة التي تستقلُّ عن الحكومات من النّاحية الماليّة، لتقيم من خلال هذه الحقوق الشرعيّة أُسس المجتمع الإنساني المتين، القائم على أساس وصاية الخير. عن رسول الله (ص): "الدالّ على الخير كفاعله"، وهو ما يقودنا إلى الحريّة والشّكر {وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ}[الحجرات: 7].
فإذا أعطانا الله تعالى، فلنعطِ من مال الله الذي آتانا، ولننفق مِمّا جعلنا مستخلفين فيه، لأنّنا وكلاء على المال النّعمة، ووكلاء على الأمانات بين أيدينا.
* من كتاب "في رحاب رسالة الحقوق".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة ينبغي أن تتغيّر العقليّة الّتي أوصلت البلد إلى الانهيار في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً"
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر