اليوم: الخميس25 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 16 يوليو 2020

هل تنازل عليّ (ع) عن الخلافة منافٍ لعصمته؟

محرر موقع بينات

ورد في كتاب "نهج البلاغة" للشَّريف الرّضي: قال الإمام عليّ (ع): "دَعُوني وَالْتَمِسُوا غَيْرِي; فإِنَّا مُسْتَقْبِلُونَ أَمْراً لَهُ وُجُوهٌ وَأَلْوَانٌ; لاَ تَقُومُ لَهُ الْقُلُوبُ، وَلاَ تَثْبُتُ عَلَيْهِ الْعُقُولُ، وَإِنَّ الآفَاقَ قَدْ أَغَامَتْ، وَالْمَحَجَّةَ قَدْ تَنَكَّرَتْ. وَاعْلَمُوا أَنِّي إنْ أَجَبْتُكُمْ رَكِبْتُ بِكُمْ مَا أَعْلَمُ، وَلَمْ أُصْغِ إِلَى قَوْلِ الْقَائِلِ وَعَتْبِ الْعَاتِبِ، وَإِنْ تَرَكْتُمُونِي فَأَنَا كَأَحَدِكُمْ; وَلَعَلِّي أَسْمَعُكُمْ وَأَطْوَعُكُمْ لِمنْ وَلَّيْتُمُوهُ أَمْرَكُمْ، وَأَنَا لَكُمْ وَزِيراً، خَيْرٌ لَكُمْ مِنِّي أَمِيراً!".
يقول البعض بأنَّ الإمامة قد بطلت، والدّليل رفض الإمام المعصوم لها: "دعوني والتمسوا غيري". فلو كانت الإمامة بالنصّ من الله له، فلماذا رفضها؟
سؤال كان قد أجاب عنه سماحة العلّامة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله (رض) بقوله:
"نجيب بأنّ هذا الكلام يؤكّد مسألة أحقيّة الإمام عليّ (ع) بالخلافة دون العكس، لأنّه ترك ذلك من خلال أنهم أرادوا منه أن يكون خليفة على أساس نظريّتهم بعدم أحقيّته بالخلافة من خلال نصّ رسول الله (ص)، ولا سيّما أنَّ القوم كانوا يطلبون منه أن يرتضي بالخلافة على أساس سنّة الله وسيرة الشّيخين، وحيث هذا مخالف لنظريّة النصّ الإلهيّ، والتي يراها الإمام عليّ (ع)، رفض القبول بذلك، لأنّ القبول يعني التّسليم بما عقد القوم والتّنازل عن الحقّ الذي يراه. 
ولا بدّ من ملاحظة مسألة مهمّة، أنّ تنازل الإمام عن الخلافة المطروحة في هذا المقام، لا يعني تنازلاً عن دوره المنوط به، وهو قد قام بذلك على أكمل وجه، فوقف الى جانب كلّ الخلفاء الذين كانوا قبله، كعثمان.. 
فالرّئاسة الدنيويّة يمكن السّيطرة عليها من خلال من ليس أهلاً لها، إذا ساعدته الظّروف المحيطة والموضوعيّة. وأما الإمامة، والتي هي بمعنى إتمام سيرة الرّسول (ص)، والمنصوص عليها من قبل النبيّ (ص)، وامتثالاً لأمر الله عزّ وجلّ، فلا يمكن أن ينالها أحد ممن لا يرتضيهم المولى، ولذلك قال الله سبحانه وتعالى: {لا ينال عهدي الظّالمين}.
وبالتّالي، فإنَّ التّنازل كان من أجل الحفاظ على المصالح العامَّة، وهي بقاء الإسلام، ولو من خلال الحدِّ الأدنى، لأنَّ الخلاف والقتال قد يؤدّيان الى نتائج وخيمة على الإسلام وأهله، والواقع التاريخي يؤكّد مثل هذه المسائل.. وبالتّالي، فإنّ مواقفه (ع) لا تنافي العصمة، ولا تعني التّنازل عن الإمامة، والّتي هي حقّ إلهيّ". [المصدر: استفتاءات- عقائد].

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل يحقّ لي اتّخاذ صديق غير مسلم؟! فضل الله ينعى السيّد خلف: جسَّد الإسلام بمعانيه السامية كيف نعزِّي أهل الميت؟ هل يشمل البلاء أصحاب النّعم؟! فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر