اليوم: الخميس25 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 16 يوليو 2020

علاج حالات الشّكّ التي تغزو الإنسان

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

قد يتّصل الإنسان بالنماذج التي تعيش لشهواتها وأهوائها من دون أن يردعها رادع من إيمان، أو يصدّها مانع من عقيدة، ولذا فهي تسير على هواها من دون حدّ.

ومن الطبيعي للإنسان ـ الذي يلتقي بهذه النّماذج في حياته، أو يدرك وجودها في الحياة ـ أن تتأثّر نظرته إلى النّاس بهذا الواقع، فيشكّ فيمن يلتقيه في كلّ شيء يتعلّق به، في عقيدته، وفي أخلاقه، وفي دوافع العمل عنده وحوافزه لديه. فقد يكون للعمل وجهان: وجه حسن، ووجه قبيح، وقد يكون له جهتان: جهة صلاح، وجهة فساد. 

فماذا يفعل إذا شكّ في الوجه الذي وقع عليه العمل، وكيف يحكم عليه؟ بالحسن أم بالقبح، بالصّلاح أو بالفساد؟

تلك هي الحالة التي يعيشها كلّ إنسان يدرك واقع الإنسان وطبيعة تكوينه، وتَدافُع جانب الخير وجانب الشّرّ في داخله، فماذا يعمل إذا عاش هذه الحالة وماذا يصنع؟

هذه بعض حالات الشّكّ التي تغزو الإنسان، وتلك هي بعض دوافعها وأسبابها، وهي دوافع طبيعيّة وأسباب عاديّة، وليست من الحالات الطارئة النّادرة، ولذا فهي تنتظر العلاج وتتطلّب الحلّ.

وكان الإسلام عملياً وإيجابيّاً، حين أجاب عن هذه التّساؤلات وعالج هذه الحالات، فكان جوابه حاسماً، وكانت معالجته حكيمة، وهو بذلك لم يبتعد عن طابعه الأصيل في طبيعة هذا الجواب ونوع تلك المعالجة، وهو طابع السّماحة والسّهولة المتمثّل في الحديث الشّريف: "أتيتكم بالشّريعة السهلة السمحة"، فكانت قاعدة البراءة التي تقول: "رفع ما لا يعلمون"، و"النّاس في سعة ما لا يعلمون"، وقاعدة الحلّ التي تقول: "كلّ شيء حلال حتى تعرف أنّه حرام بعينه فتدعه"، وقاعدة الطهارة التي تقول: "كلّ شيء طاهر حتى تعلم أنَّه نجس".

لقد كانت هذه القواعد علاجاً لحالة الشّكّ في ناحية التّشريع، لحالة الحيرة التي تعرض له فيها، حذراً من أن يتجمّد ويقف عن حركة العمل.

وكانت "قاعدة الصحّة" التي يعطي مضمونها "أنَّ كلّ شيء صحيح". فالمعاملة المشكوك في صحتها وفسادها صحيحة، كأيّ معاملة يقطع الإنسان في صحتها، فليس عليه أن يتوقّف، إذا شكّ، ولا يلزمه أن يمتنع إذا تردّد، من دون فرق بين المعاملات التي تتعلّق بحياته التجارية أو علاقاته الشخصيّة.

وكانت قاعدة "الحمل على الأحسن" في جانب علاقاته بالآخرين: "ضع أمر أخيك على أحسنه، ولا تظنّنّ بكلمة خرجت من أخيك سوءاً وأنت تجد لها في الخير سبيلاً".

وهكذا حاول الإسلام أن يساعد الإنسان على التحرّر من عواقب الشكّ ونتائجه، لينطلق بعد ذلك إلى حيوية العمل، بعيداً من كلّ ما يوقفه عن الحركة والحياة المطمئنّة الهادئة من نوازع القلق والشّكّ والحيرة، كلّ ذلك في إطار السّماحة والسّهولة، التي لن نعدم التعرّف إليها في طبيعة التّشريعات المتقدّمة بوضوح وجلاء.

كما نجد الإشارة واضحة في ما يعلّل به الأصوليّون ـ وهم يتحدّثون عن طبيعة هذه القواعد ـ بأنّها ناشئة من "مصلحة التيسير والتسهيل على الأمّة" التي يبدو أنَّ الإسلام يرمي من خلالها إلى إشاعة روح الطّمأنينة والاستقرار في داخل الفرد، وفي داخل المجتمع، في نطاق الحياة التي يحاول بناءها في ظلّ نظامه الأفضل.

*من كتاب "قضايانا على ضوء الإسلام".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل يحقّ لي اتّخاذ صديق غير مسلم؟! فضل الله ينعى السيّد خلف: جسَّد الإسلام بمعانيه السامية كيف نعزِّي أهل الميت؟ هل يشمل البلاء أصحاب النّعم؟! فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر