اليوم: الخميس23 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 13 اغسطس 2020

الغرب لا يتحمّل وحده المسؤوليّة!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

أنا لم أكن في وارد أن أحمّل الغرب كلّ المسؤوليّة عما نعيشه من حالات تمزّق وضعف وإحباط وانهيار، ولكن ما أردت الإشارة إليه، هو أننا عشنا في فترة من القرن الماضي، وهي فترة الخمسينات والستينات، كان العالم العربي يعدّ نفسه لحركة عقلانيّة تتمحور حول حركة الصّراع بين الاتجاهات العقائدية، سواء العلمانية، كالرأسمالية والماركسية، أو الإسلامية، أو الحركات القوميّة، وقد مهّد ذلك لخلق حوارات ثقافية عقلانية، كنا نلحظها في حركة السجالات والحوارات التي كانت تدور على أرصفة شارع الحمراء والمقاهي بين المثقفين من كل الاتجاهات، وكان من الممكن لهذه التوجهات أن تأخذ دورها، ولكن تدخل الاستعمار وسيطرته على العالم العربي من جهة، وزرع إسرائيل في قلب هذا العالم العربي من جهة ثانية، كلّ ذلك شغل العالم العربي.

كما أنّ مخططات إسرائيل ومحاولاتها تقسيم هذا العالم إلى دول مذهبيّة ودينيّة لتبرير وجودها كدولة دينيّة ويهوديّة، أضافت إلى الواقع العربي الكثير من المشاكل الكبيرة والخطيرة. ثم امتدّت المسألة إلى لبنان عبر البوابة الطائفيّة، بحيث أصبح اللّبناني ينفتح على النظام الطائفي ويبتعد عن فكرة المواطنة، وتحوّل إلى شخصية طائفية في كل قضاياه.

وهكذا بدأت الفوضى تتحرّك بين الحركة الوطنية وبعض البلدان العربية، وبين هذه البلدان والتنظيمات الفلسطينيّة، ومن ثم تحوّل الصراع إلى صراع طائفي إسلامي ـ مسيحي، ما أثقل العالم العربي وشحنه بمفردات الخلاف والمخاوف الداخليّة السياسيّة والأمنيّة والطائفيّة والمذهبيّة، بشكل شغل الجميع عن المسائل الفكرية والثقافية الأساسية.

وأذكر أننا في الخمسينات كنا نتابع مجلّة "الآداب" التي كان يصدرها المرحوم سهيل إدريس، وكانت تمثّل منبراً يتحرّك فيه النقاش العربي ـ العربي، الفكري والثقافي، ومنها حوارات بين طه حسين ورئيف خوري، وحوارات حول قضايا الشعر الحرّ، ومسائل القوميّة؛ هل هي قوميّة إنسانيّة أم لا؟ وهذا ما كان يتحرك به عبدالله عبد الدائم وفريقه... إلخ.

إذاً، كانت هناك حركة ثقافية تدير الصراع بطريقة علمية وموضوعية، وقد ظهر في ذلك الوقت أيضاً، فريق من الشّعراء الكبار جداً، كنازك الملائكة، وبدر شاكر السيَّاب، وصلاح الدين عبد الصبور الفيتوري، وعبد الوهاب البياتي، وغيرهم.

وقد شكّل ذلك حركة ثقافية كانت تشغل العالم العربي وتتّجه به إلى قضايا الحرية بالمعنى الواسع، وليس بالمعنى الاستهلاكي الذي يُثيره الكثير من الناس الذين يعتبرون أنّ الحرية هي الالتزام بالسياسة الأميركيّة! ولكن الاستكبار العالمي استطاع أن يشغل العالم العربي عن نفسه وعن قراءة أوضاعه قراءةً علميةً وموضوعيةً.

وهكذا استمرّينا نحتكم إلى نقاط الضعف التاريخيّة، من التخلّف والخرافة وتفسير كلّ القضايا بالغيب، وأخذ الغرب بنتيجة القوّة التي عنده، وبنتيجة تفكيره في أنّ رخاءه متوقف على استغلال ثرواتنا الطبيعيّة، ولا سيما البترول، أخذ يستغلّ مواقعنا الاستراتيجيّة في صراعه مع الاتحاد السوفياتي من خلال نقاط ضعفنا.

فنحن لا نريد تحميل الغرب، بشكل خاصّ، مسؤوليّة مشاكلنا، ولكنّنا نقول إنّه استغلّ نقاط ضعفنا، واستطاع أن يشغلنا عمّا نحن فيه، بحيث أصبحنا نفكّر في قراراته أكثر مما نفكّر في أنفسنا، كما قال لي بعض السّفراء الفرنسيّين: "إنّ مشكلتنا مع اللّبنانيّين، أنهم يحدّثوننا عما نريد، ولا يحدّثوننا عما يريدون"، فنحن نفكر في ما تريد أميركا أو أوروبّا، وليس في ما نريده نحن.

وهذا ما نلاحظه في الأزمة الماليّة العالمية الكبرى، فنحن نفكّر كيف يمكن لأمريكا وأوروبّا أن تعالجا أزمتهما؟ وكيف تخطّط روسيا لإنقاذ نفسها؟ بينما لا نتحدّث في العالم العربي إلا عن خسائرنا، أمّا كيف يمكن أن نخطّط لتفادي تأثيرات الأزمة؟ فهذا ما لا نجد أحداً يفكّر فيه بشكل فاعل.

*من حوار مع مجلّة الشراع اللّبنانيّة، بتاريخ 20-10-2008.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة ينبغي أن تتغيّر العقليّة الّتي أوصلت البلد إلى الانهيار في ذكرى يوم الغدير: هل نقتدي بنهجٍ عليّ (ع)؟! فضل الله: لورشة وطنيَّة تحتوي تداعيات كارثة المرفأ جمعيّة المبرّات الخيريّة: لنكن صفّاً واحداً لمعالجة تداعيات الكارثة المبرّات توزّع كسوة العيد والعيديّة على 4600 يتيم ومحتاج فضل الله ينعى آية الله محمّد باقر النّاصري النبيّ إبراهيم (ع) ينجح في الاختبار الصّعب البلد لا ينهض إلا بتكاتف أبنائه والشّراكة بينهم "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً"
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر