اليوم: الجمعة12 ربيع الثاني 1442هـ الموافق: 27 نوفمبر 2020

الحياة الدّنيا متاع الغرور

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

الآن نعود إلى الدّنيا، وما هي صفاتها.

{اعْلَمُوا} اعلموا، تيقّنوا من خلال التفكير والدراسة وملاحقة الحياة في كلِّ أحداثها ومراحلها وطبيعتها، ما هي صورة الحياة الدنيا في العمق؟

{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ}. وتتطوّر "الألعاب" حسب تطوّر العصر، فنرى بعضاً من الرجال تأنّث، وبعضاً تذكّر، ويظهر التفاخر بين الناس، هذا يدّعي بأنّه صاحب المجد الرفيع، وذاك يفخر بالنسب العظيم، وذلك يعلن اعتزازه بكثرة المال والأولاد {وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ} يتفاخرون على طريقة "صاحب الجنّتين" {فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً}[الكهف: 34] وكانت نتيجة افتخاره {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً}[الكهف: 42].

الدّنيا في سطحها سائرة على هذا الأساس، والنّاس عادةً يهتمّون بالسطح ويصرفون نظرهم عن العمق.. وما الدّنيا فيما لو أردنا المقارنة؟ {كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ}، ليس المقصود بكلمة الكفّار، الجاحدين في مقابل المؤمنين.. الكفّار يعني الفلاحين، لأنّ الكفر لغويّاً هو الستر، والفلّاح يستر البذرة بأن يجعلها في عمق الأرض ويضع التراب فوقها. لذا، سُمّي الكافر كافراً لأنّه يستر الحقّ، مثلما يستر الفلّاح البذرة {أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ} فأعجب الفلاحين {ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً}، فهذه الخضرة في النبات، وهذا التنوّع في الأشجار والأثمار، لا يبقى على حاله، يأتي الخريف فتتساقط وتصفرّ {ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً}، يتفتَّت ويتحطّم على الأرض.. وحال النبات حال الإنسان، يبدأ جنيناً، ثمّ طفلاً، وبعدها شابّاً، ثم ينتقل إلى الكهولة والشيخوخة، فالموت.

هذه هي الدّنيا، وماذا في الآخرة {وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ} لمن كفر وانحرف عن خطّ الله {وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللهِ وَرِضْوَانٌ}. تستطيع أن تحصل على الرضوان، إذا كان لعبك ولهوك وزينتك حلالاً، وإذا كان فخرك بالحقّ، وتكاثرك بالعمل الصالح والخدمات والمشاريع العامّة، وهكذا تستطيع أن تحصل على الجنّة، أمّا إذا كان لهوك حراماً، وزينتك حراماً، وتفاخرك بالباطل، فإنَّ العذاب الشّديد بانتظارك {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ}[الحديد: 20]، فهي متاع الخداع، لأنّه مَنْ هو الذي صفت له الحياة الدّنيا، أو خلّد فيها واستراح؟! ففي الحديث: "مَنْ كانت مطيّته اللّيل والنّهار، فإنّه يُسار به وإنْ كان واقفاً".

وهكذا العمر يمشي وأنتَ واقف، لأنَّ لكلّ شيءٍ حركته، وللعمر حركته. ولذلك، يجب على الشباب أن يستغلّوا الفرصة، فالشباب قوّة وحيويّة وعزيمة وصلابة، فليكن لديكم شباب العمل وشباب الطاعة وشباب الجنّة.

وتراكضوا خيلَ الشّباب وبادروا           أن تُسْتَردَّ فإنّهنَّ عَوَارِ

فالحياة كما أخذت آباءكم وأجدادكم ستأخذكم، فلا تغترّوا بها، وانظروا إليها نظركم إلى رحلة تقطعونها لتهيّئوا لمرحلةٍ جديدة.

وعلى هذا {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ} انزلوا إلى ساحة السباق، وليس سباق الخيل، بل السباق نحو الهدف، وهو رضى الله تعالى، لتحصلوا على مغفرته {وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ}. وليس هنا العرض مقابل الطول، حتّى يُقال: إذا كان عرضها عرض السموات والأرض، فكم يبلغ طولها؟ المقصود بالعَرْض هنا، السّعة، أي أنَّ سعة هذه الجنّة كسعة السموات والأرض {أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ}، لهؤلاء الذين آمنوا بعقولهم وألسنتهم وحركة أجسادهم، كما شرحنا ذلك في بداية البحث.

 {ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}[الحديد: 21] فالمغفرة والجنّة فضلٌ من أفضال الله، يتفضّل به على مَنْ يشاء من عباده الذين وفّقهم للإيمان والطاعة.

*من كتاب "من عرفان القرآن".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة العدالة أوّلًا.. وحرمة الدّفاع عن الفاسدين عقليّة المحاصصة والأنانية أوصلت لبنان إلى مرحلة التضخّم تعاون بين جمعيَّة "طفل الحرب" الهولنديّة وجمعيّة المبرّات الخيريّة صبر أيوب (ع) على البلاء العمل الصّالح سبيل دخول الجنَّة ما علاقة العبادة بالإنسانيّة؟! الإثنين أوّل ربيع الثّاني 1442هـ فضل الله: ندين العقوبات الّتي تفرض من الخارج الإمام الصّادق (ع): الحوار في مواجهة المخالفين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر