اليوم: الجمعة12 ربيع الثاني 1442هـ الموافق: 27 نوفمبر 2020

ضوابط الحرّيّة.. هل هي مأساة للإنسان؟!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

من الطبيعيّ أن تكون للحرّية حدودها الأخلاقيّة من خلال الفلسفة الإنسانيّة في عمق المصلحة العامّة للإنسان.

فهناك الفلسفة الماديّة التي تتحدّث عن الحرّية الفرديّة بطريقةٍ تشبه المطلق، فلا تضع لها حدوداً إلا في المدى الذي تتحوّل فيه إلى حالةٍ عدوانيّة ضدّ الآخر، فللإنسان الذّكر والأنثى، الحقّ في ممارسة حرّيته في حدود حياته الشخصيّة، من دون حدود خاصّة مفروضة عليه من جهةٍ عليا ـــ أيّاً كانت طبيعتها ــــ إلا في نطاق النظام العام الذي يفرضه القانون المدنيّ، في حدود الحريّات العامّة.

ولكنَّ بعض النّاس ـــ من الخاضعين لهذه الفلسفة ـــ قد ينتقدون واضعي القانون في فرض هذه القيود، لأنّها ترهق الإنسان، وتصادر إنسانيَّته.

وقد يجمع الخيالُ ببعض الشّعراء في استغراقهم في الذّات في أجواء المطلق، فلا يجدون أيّ عذرٍ لتقييد الحركة، تماماً كما هي الحال عندما نفكّر بحبس الهواء الذي يتنفّسه النّاس، أو الضوء الذي تشرق به الحياة...! حتّى إِنّ هؤلاء قد يجدون في القانون تهديداً للحريّة، بحيث يفكّرون في أنّ على الحياة ألا تخضع للقانون في المطلق.

وهناك الفلسفة الدينيّة التي تضع الإنسان في صورته الطبيعيّة الواقعيّة، فهو مخلوق لله بكلّ وجوده وبكلّ طاقاته، وهو جزء من الكون من حيث طبيعة التّفاعل العضويّ بينه وبين مفرداته التكوينيّة والاجتماعيّة، فهو عنصر فاعلٌ في الحياة ومنفعل بها، لا يملك أن ينفصل عنها، كما لا تملك الانفصال عنه في ساحة الوجود الحيّ في داخله وفي ساحاتها، ولذلك، فإنّ حركته جزءٌ من حركة النظام الكونيّ.

وهو ـــ من خلال ذلك ـــ عبد الله، خاضع لأوامره ونواهيه التي لن تكون ضدّ مصلحته الفرديّة والجماعيّة في مستوى إنسانيّته، لأنّها جزءٌ من نظام التّوازن الذي أقام الله عليه الحياة، وأراد للإنسان أن يطبّقه على نفسه وعلى الكون من حوله. وهكذا، كان النّظام الأخلاقيّ خطاً طويلاً ممتداً في كلّ مفاصل وجوده، وفي كلّ دروبه المنفتحة على الله وعلى الإنسان، وفي الآفاق المنفتحة على حاجاته الجسديّة والروحيّة، باعتباره مزيجاً من الرّوح والمادة في سرّ وجوده العميق.

وهكذا كانت المسألة الأخلاقيّة هي التي تنظِّم له حركة حرّيته، لتوازن له حياته العامّة والخاصّة، فليست القضيّة قضيّة مزاج ذاتيّ، ولا خيالات ضائعة في المطلق، بل هي قضيّة واقعٍ محدود بحدود المصلحة العليا التي حدّدها خالق الإنسان للإنسان.

وبذلك، لن تكون هذه الحدود الموضوعة للحريّة حالة مأساويّة للإنسان الخاضع لها، لأنّ المأساة ليست مجرّد حالة شعوريّة في الإحساس، بل هي حالة عمليّة في الواقع، فهي مسألة نسبيّة في الحياة، فلا بدّ للإنسان من أن يعاني مثل هذه الأحاسيس الذاتيّة المأساويّة عندما تصطدم حرّيته بحريّة الآخرين، فلا مشكلة ـــ من هذه الجهة ـــ عندما تعيش حالة التّصادم بين الجانب الفردي والاجتماعيّ في المسألة الأخلاقيّة التي هي سرّ مصلحة الإنسان.

*من كتاب "تأمّلات إسلاميّة حول المرأة".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة العدالة أوّلًا.. وحرمة الدّفاع عن الفاسدين عقليّة المحاصصة والأنانية أوصلت لبنان إلى مرحلة التضخّم تعاون بين جمعيَّة "طفل الحرب" الهولنديّة وجمعيّة المبرّات الخيريّة صبر أيوب (ع) على البلاء العمل الصّالح سبيل دخول الجنَّة ما علاقة العبادة بالإنسانيّة؟! الإثنين أوّل ربيع الثّاني 1442هـ فضل الله: ندين العقوبات الّتي تفرض من الخارج الإمام الصّادق (ع): الحوار في مواجهة المخالفين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر