اليوم: الثلاثاء13 جمادى الثانية 1442هـ الموافق: 26 يناير 2021

الغافلون التَّائبون: هل نرحِّب بهم أم نرفضهم؟!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

يوجِّه الله تعالى رسولَه (ص) وكلَّ الذين يتَّبعونه في خطِّ الرّسالة إلى طريقة التَّعامل مع المؤمنين الذين يؤمنون بالله ورسوله واليوم الآخر، ولكنَّهم قد تغلبهم أنفسُهم فيعصون الله، وقد تشتبه عليهم الأمور فينحرفون عن خطِّ الاستقامة، وقد يُسْرِفون على أنفسهم فيمتدّون في معصية الله طويلاً، ثمّ ينتبهون إلى أنفسهم ويحاولون العودة إلى الدّرب المستقيم، فيتوبون إلى الله سبحانه ويعودون إليه.. هؤلاء كيف نقابلُهم؟

يوجِّه الله تعالى نبيَّه إلى طريقة التَّعامل معهم، فيقول سبحانه: {وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءاً بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[الأنعام: 54].

كيف يقابلهم النبيُّ (ص) وخلفاء النبيّ من الأئمّة المعصومين (ع) أو الفقهاء الذين يتحمَّلون مسؤوليّة الولاية في كلِّ مواقعها؛ هل يرفضونهم، لأنَّ تاريخهم يغلبُ عليه السّواد؟ هل يقولون لهم، لا مرحباً، لأنَّكم كنتم تشربون الخمر، وتلعبون القمار، وتتحرّكون في مجتمعات الضّلال؟ أم أنَّ الموقف يتطلَّب من النبيّ (ص) ومن بعده الدّعاة إلى الله، مقابلة هؤلاء بالقلب المفتوح، انطلاقاً من الرّحمة الإلهيّة المفتوحة على كلِّ العباد؟

الآية الكريمة تشير إلى هذا المعنى، وهذا أمرٌ يجب أن ينتبه إليه كلُّ الرّساليّين والعاملين في سبيل الله. فإذا كنت ممّن يدعو إلى الله ويعمل في سبيله ويتحمّل مسؤوليّة رسالته، فقلبك ليس ملكَك، ومزاجُك ليس ملكَك في هذا المجال، لأنَّ قلبك هو قلب الرّسالة، ومزاجك هو مزاج الرّسالة، وإذا كان الله سبحانه فتح للنّاس بابَ الرّحمة، فكيف يمكن أن تغلقه عليهم؟ وإذا كان الله كتب على نفسه الرّحمة، فكيف تكتب على نفسك القسوة، وأنتَ تنطلق باسم الله فيما تدَّعيه لنفسك من موقع؟

ولذلك، قال الله لنبيِّه (ص): {وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا}، إذا دخل عليك المؤمنون، سواء كانوا أغنياء أو فقراء، أو كانوا من الطّبقات العليا في المجتمع أو السّفلى، وكيفما كانوا {فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ} بادرهم بالسّلام، وأعطهم كلمة السّلام، وأشعرهم بروحيّة السّلام، وانفتح عليهم من خلال علاقة السّلام، قل لهم: {سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ}، ليس بيني وبينكم أيّ علاقة فيها شيءٌ من التعقيد والسلبيّة، لأنّكم جئتم من موقع الإيمان.

كلُّ إنسانٍ يأتي من موقع الإيمان، فعلى المؤمنين أن يرحِّبوا به، ويفتحوا له الباب، إذا أراد أن يدخل بابَ السّلام مع الله والرّسول، ويفتحوا له الآفاق التي تُطِلُّ على مواقع رضى الله سبحانه {فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ}، ما دمتم جئتم تطلبون رحمة الله، فمرحباً بالّذين يطلبون رحمته، لا على أساس التّمنّيات، ولكن على أساس أنَّ هناك موقفاً خاطئاً يُرادُ تصحيحُه، وطريقاً منحرفاً يُراد تبديله إلى طريقٍ مستقيم، وما دمتم كذلك، اسمعوا كيف تُطِلُّ رحمة الله على مَنْ يتطلَّبها لتشير إلى خطِّ الرّحمة: {أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءاً بِجَهَالَةٍ}، بعدم علم أو بطيش وسَفَهٍ، أو بحالة عناد لا تختزن الكفر، ولكنَّها تختزن تأثيرات البيئة التي جعلت منه إنساناً معانداً، غافلاً عمّا تختزنه الغفلة من معنى البُعد عن الله...

{ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} تاب وانطلق في خطِّ التوبة العمليّ من خلال العمل الصالح الذي يؤكّد توبتَه وإيمانَه والخطَّ الجديد السّائر باتّجاه مرضاة الله تعالى.

*من كتاب "من عرفان القرآن".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي الخميس أوّل جمادى الثانية 1442هـ السيّد فضل الله ينعي سماحة الشّيخ يوسف سبيتي (ره) الاعتذارُ عن الخطأِ دليلُ شجاعةٍ وإيمانٍ فضل الله: لتنفيذ خطّة الإغلاق بعيداً من الاستنسابيّة هل لي أن أتَّخذَ من زميلتي صديقةً؟! فضل الله: أنتم نواة الجيل الرّساليّ الواعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر