اليوم: الاثنين24 رجب 1442هـ الموافق: 8 مارس 2021

الإذنُ للمستضعفين بقتالِ الظّالمين

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

يحاول القرآن الكريم أن يُثير لدى المظلومين الضّعفاء، الشّعور بضرورة الوقوف موقفاً إيجابيّاً في مواجهة الظّالمين، من أجل مقاومتهم وتحطيم قوّتهم، فيأذن لهم بالقتال دفاعاً عن حقِّ بقائهم في ديارهم، وفي حريّة ممارستهم للعقيدة التي يؤمنون بها.

{أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ}[الحجّ: 39 ــ 40].

فقد أذن الله لهم بالقتال، مع الإشارة إلى حيثيات هذا الإذن وأسبابه، التي تتمثّل في الدفاع عن حقّهم الشرعي ببقائهم في ديارهم أحراراً فيما يؤمنون به من عقيدة، وفيما يقومون به من عمل. ثمّ تعهَّد لهم بالنصر على الأعداء، فيما إذا استمرّوا في الخطّ السليم الذي يلتقي بالله وسيلةً وغايةً.

ثم أراد القرآن الكريم الّتأكيد أنّ أسلوب مقاومة الضّعفاء للأقوياء الذين يستغلّون قوّتهم في سبيل اضطهاد الضّعفاء، يلتقي بالسنّة الطبيعيّة التي سنَّها للحياة، ليشعر الإنسان بالاطمئنان لحياته ولمقدَّساته. فلولا ذلك، لَمَا استقام نظامٌ على وجه الأرض، ولما عاشت قِيَم ومقدَّسات. فهو التّبرير الشّرعيّ والطّبيعيّ لمقاتلة أعداء الحريّة والحياة، لأنّ ذلك هو الطريق الواقعيّ لبناء الحياة واستمرارها على أساس النظام العادل.

وتعود الآية ـــ من جديد ـــ لتؤكّد لهؤلاء المقاتلين في سبيل الله، أنّ النّصر هو وعد الله لمن ينصرون الله ويأخذون بأساليب النّصر ـــ ولو بعد حين ـــ كأسلوبٍ من أساليب رفع المعنويّات، من جهة، والإيحاء بأنَّ معركتهم هي معركة الله التي يرعاها بقوَّته، من جهة أخرى. إنّه الأسلوب الواقعيّ الجديد من القرآن في حشد نفوس الضّعفاء بالقوّة الكبيرة، بدعوتهم إلى ممارسة هذه القوَّة ضدّ هؤلاء الأقوياء، بالاعتماد على قوّتهم الذاتية، وعلى الله، أوّلاً وأخيراً، للإيحاء لهم بأنّهم يملكون القوّة، ولكنَّهم غافلون عنها، لِما كانوا يشاهدونه من مظاهر قوّة الأقوياء، فتضعف ثقتهم بأنفسهم، ما يؤدي بهم إلى الهزيمة، في نهاية المطاف.

ونلمح في بعض الآيات القرآنيّة، الإيحاء بأنّ الانتصار للنّفس ضدّ الباغين، يمثّل قيمة إسلاميّة كبيرة، كما في قوله تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ}[الشّورى: 39]، فقد ذكرت هذه الآيات في ضمن العديد من الآيات الّتي تصف المؤمنين المتّقين الذين حصلوا على رضا الله وغفرانه.

ثم تشير بعض الآيات، في موضعٍ آخر، إلى أنَّ المظلومين لا يتحمَّلون مسؤوليّة نتائج ما يحدث من خلال انتصارهم لأنفسهم ضدَّ الظّلم، بل المسؤوليّة الكبيرة واقعة على عاتق الظّالمين، لأنّهم السّبب في ذلك كلّه:

{وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ * إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ}[الشّورى: 41 ــ 42].

ويبلغ الأسلوب القرآنيّ ـــ في هذا الاتجاه ـــ القمّة، عندما يسجِّل الله فيه وعداً على نفسه، بأن يتسلَّم المستضعفون مركز القيادة في الأرض، ما يجعل من قصّة ولادة القوّة الجديدة للضعفاء، قصةً يؤكِّدها الإيمان في الواقع من خلال وعد الله لهم، كما في قوله تعالى:

{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ}[القصص: 5 ــ 6].

* من كتاب "الإسلام ومنطق القوّة".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة شهرُ رجبَ شهرُ الرَّحمةِ وذكرِ الله لمقاربةٍ لبنانيَّةٍ وحوارٍ داخليٍّ قبل انتظار مساعدة الآخرين السَّبت أوَّل شهر رجب 1442هـ مناقشة رسالة ماجستير حول ديوان شعريّ للمرجع فضل الله (رض) الحجاب واجبٌ وليس تقليدًا اجتماعيًّا في عصر الإعلام والتّأثير.. مسؤوليَّة تقصّي الحقيقة قصّة النبيّ يونس (ع) المليئة بالعبر المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثواب؟! فضل الله في درس التفسير الأسبوعي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر