اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
سيّد من أقصى المدينة يسعى!
سوسن غبريس
٨/٧/٢٠١٣
/
29 شعبان 1434هـ

وجئْتَ من أقصى المدينة سيّداً تسعى، تحمل في يديك بذور الحبّ والعطاء، تنثرها على أرضنا الجديبة، لتنبت مواسم وعي وفكر وجهاد..

جئْتَ تصدح بالحكمة هدّارةً في كلِّ فضاءاتنا ومساحاتنا الجوفاء، ليرتدَّ الصَّدى قوافل الآيبين من عتمة اليباس، إلى ساحات الخصب ومراتع النّور والشَّمس..

جئْتَ تعرج إلى مدارج الطّهر والإيمان، وتشرّع للإنسانيَّة نوافذ وأبواباً نحو مطارح الحبّ والحياة.. وتسدّ عن قلبك كلَّ منفذ للكره والأحقاد.. ألم تقل، سيِّدي، إنَّ الحياة لا تتحمَّل الحقد.. الحقد موت والمحبَّة حياة؟!..

وأحببتنا جميعاً، ونصبت هامتك الصَّلبة متراساً يردّ عنّا شياطين الخرافة والجهل، تدفع غيَّها عن معاقلنا، وتقتلع لها جذوراً مَدَّتْها عميقةً في الأرض.. وتتحمّل عنّا كلّ أذى الجراح؛ من نصال الخرافيّين والجاهلين والمذهبيّين والحاقدين والمتأسلمين والتّكفيريّين... لأنّك لم تهادن.. ولم ترض أن تجامل كلّ من أخَذَتْهُ العزّة بإثم العصبيَّة والمذهبيَّة الحمقاء...

ولأنَّ أمثالك يقصون الأبالسة نحو صناديق العتم، حبكوا مكائدهم، ونسجوا أكاذيبهم، ومكروا مكرهم، والله خير الماكرين.. ولأنَّك أخذت على نفسك عهد المسامحة والعفو، أشفقْتَ عليهم، وشحْتَ بوجهك عنهم، وقلْتَ سلاماً لا أبتغي الجاهلين..

أرادوا أن يقصونا عنك، فازددنا بك تعلّقاً، وبنهجك احتماءً.. نحن الّذين انتظرناك طويلاً، قبل أن نراك تطلّ من شذى أحلامنا وعبق الأمنيات، قبل أن تنتشلنا من متاهات الارتماء في مجهول الأفكار المتلاطمة.. وقبل أن تصبح عيناك خريطة طريقنا نحو الله..

فيا أيّها السيّد المتوهّج حبّاً في قلوبنا.. نم قرير العين، لا خوف على الفجر الّذي تركته لنا، فنحن على خطاك، نستحثّ الخطو إليه، ونحميه بأهداب العيون...

سوسن غبريس   

*في الذّكرى السنويّة الثّالثة لرحيل المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله(رض)

إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبِّر بالضرورة عن رأي الموقع ، وإنما عن رأي صاحبه .



مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر