اليوم: السبت8 ذو القعدة 1439هـ الموافق: 21 يوليو 2018

الهلال: ثبوت أوّل الشَّهر والحسابات الفلكيَّة

محرر موقع بينات


مسألة بداية تحديد أوائل الشهور القمرية أخذت جدلاً في كلام الفقهاء بين نظرة تقليدية تجمد على النص الوارد ( صوموا للرؤية وافطروا للرؤية) وبين فهم متحرك للنص ينظر إلى عمق النص في أن المطلوب هو تحصيل بداية دورة قمرية جديدة للشهر الهجري فعندئذ تفهم الرؤية على أنها طريق لإحراز بداية دورة قمرية
من جهةٍ ثانية، إنّ تطوّر العلم يفرض على الناس أن يستفيدوا منه، وخصوصاً بما يتعلّق بمسائل حساسة ترتبط بأمور شرعية تتوقف عليها بعض العبادات الأساسية في الإسلام، ومن هذه المسائل "رؤية الهلال وثبوته ووسائله".
والسؤال الذي يُطرح: هل يصح الاعتماد على أهل الخبرة في مجال الدراسات الفلكية، وأقوالهم في ولادة الأشهر، وبالتالي تأسيس الرأي الفقهي عليها بما يتعلق بحياة الناس وعباداتهم؟
اختلف الفقهاء المعاصرون في جواز الاعتماد في ثبوت الهلال على التوليد الفلكي، على الرغم من الاعتماد على الحساب الفلكي الحديث كوسيلة لمعرفة دخول الشهر وثبوته، من الأمور العلميّة الثابتة والدقيقة والأمنية في نظامها وطريقتها ونتائجها.
وممّن تناول المسألة في الفقهاء المعاصرين، آية الله المرحوم الشيخ الفضلي(رض)، حيث قال: "لا خلاف بين الفقهاء.. وإن من يحصل له العلم ـ يقيناً أو اطمئناناً ـ من نتيجة الحساب الفلكي بدخول الشهر، له أن يعتمد على علمه، ويرتّب الأثر الشرعي بدخول الشهر".
ويتابع الشيخ الفضلي عن مسألة "الرؤية": "إن الرؤية لم تكن هي الغاية، فلا يحاد عنها، وإنما ذكرت كوسيلة توصل إلى غاية هي ثبوت الهلال، فدخول الشهر"... (1).
ويتقاطع مع هذا الرأي، ما قاله المرحوم العلامة الشيخ محمد جواد مغنية(قده)، حيث يقول: "..فمتى حصل العلم من أقوال الفلكيين، وجب على كل من علم بصدقهم أن يعمل بأقوالهم، ولا يجوز له إطلاقاً الأخذ بشهادة الشهود ولا بحكم الحاكم، ولا بشيء يخالف علمه".. وتقول: إنَّ قول الشّارع "صوموا للرؤية وافطروا للرؤية"، يدل على أنَّ العلم الذي يجب اتباعه في ثبوت الهلال، هو خصوصاً العلم الناشئ عن الرؤية البصرية، لا العلم من أي سبب حصل.
ويقول الشيخ مغنية: "إن العلم حجَّة من أي سبب تولّد، وليس للشارع ولا لغير الشارع أن يفرّق بين أسبابه، لأن حجية العلم ذاتية وغير مكتسبة، وليس لأحدٍ أياً كان أن يلغيها أو يتصرف بها بالتقليم والتعديل.. أجل، للشارع أن يعتبر العلم جزءاً من موضوعات أحكامه ـ كما تقرّر في الأصول ـ ولكن الذي نحن فيه أجنبي عن ذلك، لأن الشارع إنما اعتبر الرؤية كوسيلة العلم بالهلال لا كفاية في نفسها"... (2) .
ثم خلص إلى نتيجة وهي أنه إذا جاء الزمن الذي تتوافر فيه للعلماء أسباب المعرفة الدقيقة الكافية، بحيث تصبح كلمتهم واحدة في التوليد، ويتكرَّر صدقهم المرة تلو المرة حتى تُعد أقوالهم من القطعيات تماماً كأيام الأسبوع، فيمكن، والحال هذه، الاعتماد عليهم والرجوع إليهم في أمر الهلال وثبوته.
ومن الفقهاء الذين يتفقون مع هذه النتيجة: المرحوم المرجع السيد محمد رضا الكلبيكاني(رض)، حيث سُئِل: هل يمكن الاعتماد على الرصد الجوي في تعيين الوقت وأول الشهر؟ فأجاب: "يجوز إن أوجب الاطمئنان ولم يمكن الاستفسار، ومع ذلك يُستحسن الاستفادة"... (3).
من جهته، يقول الشهيد السيد محمد الصدر: "...يمكن الاستفادة من المراصد الحديثة من الناحية الفقهية في عدة موارد:
ـ أولاً: يمكن أن يثبت بها أن الهلال لا وجود له أصلاً، الأمر الذي يوفّر الجهد للناظرين محاولة رؤيته..
ـ ثانياً: أن يثبت بها أن الهلال صغير جداً، بحيث لا يكون قابلاً للرؤية، الأمر الذي يوفر الجهد أولاً، ويثبت عدم إمكان بدء الشهر ثانياً.
ـ ثالثاً: أن يثبت أن الهلال كبير بحيث يكون قابلاً للرؤية، الأمر الذي يمكن به إثبات أول الشهر، وإن لم يره بالعين المجردة.
ـ رابعاً: أن يثبت بالمرصد جهة وجود الهلال وإحداثياته، حتى ينظر نحوها الناظرون ويركزوا بها دون أن يبذلوا ضائعاً في الأطراف الأخرى"... (4).
ومن الفقهاء المعاصرين أيضاً، والذين أعطوا رأيهم وفصلوا في الحديث عن الموضوع، سماحة المرجع الإسلامي السيد محمد حسين فضل الله(رض)، فيقول عن ثبوت الهلال:
"يعتبر "الشهر" ظاهرة زمنية خاضعةلنظام الزمن الكوني. يتكرر حدوثه منذ خلق الله السموات والأرض في وقت معين لا يزيدولا ينقص أبداً، وذلك حين يبدأ بولادته بالخروج من ظل الأرض المصطلح عليه بـ"المحاق" وحين ينتهي لحظة ولادة الشهر التالي، بعد أن يمضي عليه تسعة وعشرون يوماً وحوالىثلاث عشرة ساعة، لا يتخلف فيها عن موعده الدائم هذا ثانية واحدة منذ أن كان، وهوبذلك ظاهرة متكررة الوجود ولا علاقة لوجودها برؤية البصر، تماماً كما هو الليل والنهار، فإذا شهد أهل الخبرة من الفلكيين الذين يفيد قولهم الاطمئنان بولادة الهلال وخروجه من المحاق، فهذا يعني أن الهلال قد وجد في الكون قطعاً، ولن ننتظر حتى نراه لنحكم بوجوده.
علماً أننا، ومن أجل الزيادة في تأكيد هذا الوجود، قد أضفنا إلى التوليد نفسه عنصراً آخر، هو ضرورة مضي بضع عشرة ساعة على لحظة ولادته، يصير خلالها على درجة من قوة الضوء تجعله قابلاً للرؤية بالعين للناظر إليه من الأرض، إذ حينها نحكمببداية الشهر القمري الجديد فعلاً، حتى لو لم يُر بالعين، وذلك في المنطقة التي يمكن رؤيته فيها، وفي كل منطقة تشترك معها في جزء من الليل، والذي هو حينئذ سيشمل معظم العالم، إلا بلداناً قليلة. هذا الرأي هو الرأي نفسه الذي ذهب إليه أستاذنا السيد أبو القاسم الخوئي "قده" في كتاب خاص له حول هذه المسألة، لكنه كان قد توفي دون أن يفتي بمقتضاه.
وأما من ذهب إلى خلاف هذا الرأي من العلماء، فإنهم قد فهموا من الحديث الشريف الذي يقول:"واليقين لا يدخله الشك، صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته"، أن رؤية العين مطلوبة بذاتها للحكم ببدء الشهر القمري من حيث إن الرؤية تمثل بذاتها حالة موضوعية دخيلة في بداية الشهر، فلا يحكم به بدونها حتى مع اليقين بولادة القمر وبلوغه درجة عاليةمن قوة الضوء، في حين نرى أن لا خصوصية للرؤية البصرية بذاتها، بل هي مجرد طريق ووسيلة للتحقق من وجود الهلال وثبوت عنوان الشهر، لأن القرآن الكريم اعتبر عنوان الشهر موضوعاً للحكم بوجوب الصوم، وهذا العنوان سيتحقق، سواء ثبت برؤية البصر أو من خلال الشهادة القاطعة لعلماء الفلك بتحققه ووجوده.
وهذا المعنى للرؤية هو الذي يفهمه منه االعرف العام، فلو قال شخص آخر:"إذا رأيت سعيداً في منزله فأخبرني"، وصادف أنه علم بوجود سعيد في المنزل من خلال الاتصال التلفوني، فإن عليه حينئذ أن يخبر بوجوده رغمأنه لم يره بعينه، لأن العرف يفهم من كلمة "رأيته" العلم بوجوده، لا نفس مشاهدته بالعين، بل يمكننا تأكيد هذا المعنى من الحديث الشريف نفسه الذي يفيد مطلعه "اليقين لا يدخله الشك"، بأن المعوّل عليه في هذا المقام هو تحقق اليقين بوجود الهلال، وأن رؤيته بالعين هي إحدى وسائل اليقين التي كانت متوافرة، فلو حصل اليقين من طريق آخر، لزم الأخذ به والحكم بمقتضاه، لأن اليقين لا يدخله الشك.
هذا وينبغي الالتفاف إلى أنه لايقتصر الاختلاف بين الفقهاء على هذا الجانب فقط من جوانب موضوع ثبوت الهلال، فثمة جانب آخر هو موضوع وحدة الأفق وتعدده، وهو الذي يختلف فيه العلماء حتى لو اتفقوا في المسألة الآنفة. وقد أشرنا في كلامنا الآنف إلى أن رأينا في ذلك وحدة الأفق لجميع البلدان التي تشترك في جزء من الليل، مهما كان طريق ثبوت بداية الشهر، في حين يرى آخرون أن الآفاق تتعدد بتعدد أوقات غروب الشمس، فما لم يكن للمنطقة الأخرى وقت غروب بلد الرؤية نفسه، لا يحكم فيها بثبوت الهلال، رغم تجاورهما في الموقع، كما وأنه ثمة رأياً ثالثاً لغيرهم، وهو أن البلاد الواقعة غرب بلد الرؤية تشاركه في الأفق دون الواقعة بشرقها وهكذا".
وفي معرض إجابته عن بعض التساؤلات المتعلقة بالموضوع، والتي تضيء أكثر على جوانبه المتعدّدة، يقول سماحة المرجع السيد محمد حسين فضل الله(رض):إن الشهر يمثل ظاهرة كونية تتصل بالنظام الكوني للزمن الذي ينتهي بدخول القمر في المحاق، ويبدأ بخروجه منه، وهو الذي اصطلح عليه بولادة الهلال، ولا علاقة للرؤية ببدايته ونهايته، تماماً كما هي مسألة الليل والنهار، وقد أثرنا ملاحظة إمكانية الرؤية الخاضعة لزمن معين محدود، اتباعاً لأستاذنا السيد الخوئي(ره) الذي استفاد من قوله تعالى: {قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ}، باعتبار أنه لا بد من أن يصل إلى مستوى في كمية الضوء، بحيث يمكن للناس أن يروه.
ولذلك، فإنَّ حكمنا بكفاية ثبوت الولادة مع إمكانية الرؤية لصدق دخول الشهر علمياً حسب تأكيد قول أهل الخبرة، الذين يفيد قولهم الاطمئنان الذي هو حجة معتبرة شرعاً، وإذا صدق الشهر كموضوع شرعي، فلا بدَّ من ترتيب آثاره، وهذا الرأي بجملته موافق لرأي أستاذنا المعظم السيد الخوئي(ره)، الذي حرره في كتاب مسألة رؤية الهلال المطبوع في طهران في حواره مع أحد العلماء المحققين.
أما لماذا وقف الكثير من علماء المسلمين موقفاً سلبياً من رأي السيد فضل الله(رض) حول الرؤية الفلكية العلمية، فيجيب سماحته:
إنّ العلماء المسلمين توقفوا عند الحديث النبوي الشريف "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته"، فاعتبروا أن الرؤية تمثل حالة موضوعية، بحيث يكون حكم الصوم أو الإفطار تابعاً للهلال المرئي، لا لمجرد عنوان شهر رمضان، حتى لو ثبت بطريقة علمية، ونحن نرى أن للرؤية طريقته في ثبوت الشهر، لأن القرآن الكريم اعتبر عنوان الشهر موضوعاً للحكم، سواء ثبت بطريقة علمية قاطعة أو رؤية، وهذا هو الذي يفهمه العرف العام من الرؤية، فلو قال شخص لآخر إذا رأيت فلاناً فأخبرني، وكان الواقع أنه لم يره عياناً بل اتصل به تلفونياً أو عرف وجوده بطريقة أخرى، فإن العرف يطلب منه إخباره بوجوده، لأنهم يفهمون من كلامه أنك إذا عرفت بوجوده فأخبرني، ولعلَّ ما يؤكد ذلك هو أن الفقرة الأولى من الحديث هي قوله: اليقين هو اليقين بدخول الشهر واعتبار الرؤية وسيلة من وسائل اليقين.
ويتابع: لقد ذكرنا أن أستاذنا المعظم السيد الخوئي هو صاحب هذه النظرية من علماء المسلمين، ونحن اتبعناه، ولكنه لم يفتِ بها لأنه لم يتابع دراسة وثاقة قول أهل الفلك في إثبات الصغرى، أما علماء الفلك، فإنهم يؤكدون صدقية الحسابات الفلكية، ولكنهم ليسوا أصحاب فتوى للإفتاء بذلك.
ويخلص سماحته : نحن نعتقد أنه ليس هناك أي طريق للحفاظ على وحدة المسلمين سوى الرجوع إلى الرأي العلمي بالأخذ بالقانون الفلكي في إثبات الشهر، الذي ينسجم مع النظام الكوني للزمن في تنظيم الشهور، أما الأخذ بنظام الرؤية فسوف يبقى مثاراً للخلاف حسب اختلاف المراجع والمفتين، ولا سيما مع عدم التدقيق في الشهادة التي قد تنطلق من شهادة البعض بالرؤية مع استحالة ذلك بإجماع الفلكيين.


الهوامش:
(1) : [مبادئ علم الفقه، العلامة الفضلي، ج2، ص:36]
(2) : [فقه الإمام جعفر الصادق(ع)، الشيخ محمد جواد مغنية، ج2، ص:48]
(3) : [مجمع المسائل، ج1، الكلبيكاني، 242].
(4) : [ما وراء الفقه، ج1-117، ط:1994، دار الأضواء]

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

الإسم: Ali mtayrek
التعليق: هل يجوز اتباع البلد المقيم في رؤية هلال رمضان؟
الرد: لا بل عليك العمل برأي مرجعك.
التاريخ: ١٥/٥/٢٠١٨
الإسم: مايا
الموضوع: بين المرجع والمكتب الفقهي
التعليق: هل صحيح ان اعلان بداية الشهر كشهر رمضان مثلا مقرونة فقط بالمرجع، حيث انه هو من يجب الافتاء به لمقلديه وتحمل صحته او خطأه، وبما أن السيد فضل الله رحمه الله متوفي فبالتالي لا يمكننا اتباع المكتب ويجب العدول للمرجع الحي؟؟ وما هي الامور التي توجب من المقلد العدول بها من مرجعه الميت الى آخر حي؟
ملاحظة: أنا من مقلدي السيد فضل الله رحمه الله ونويت صيام شهر رمضان ولكن فئة من العائلة حاولو لفت نظري (حسب قولهم) فاقتدى مني السؤال للاطمئنان وشكراً.
الرد: مسألة تحديد بدء الصوم والإفطار في بداية شهر رمضان وشهر شوال، ليس من المسائل المستحدثة التي لا بد أن يرجع فيها المقلد إلى المرجع الحي، بل يستمر فيها المقلد على العمل برأي مرجعه الذي بقي على تقليده لأنها تتصل بالمبنى الفقهي الذي يراه المرجع.
التاريخ: ٦/٦/٢٠١٦
الإسم: محمود
الموضوع: اتحاد الافق وتعدده
التعليق: ما هو منشأ الخلاف بين الفقهاء حول موضوع وحدة الافق و تعدد الافق ؟
الرد: الخلاف هو في دراسة طبيعة المسألة في ما هي ظاهرة الشهر القمري إضافة للروايات الواردة.
التاريخ: ١٨/١١/٢٠١٥
الإسم: محمد المخلوق
الموضوع: قول الفلكيين
التعليق: السلام عليكم
اقوال الفلكيين بالتولد قطعية لا خلاف عليها، ولكن هناك كلاما حول اقوالهم بامكانية الرؤية في المناطق الحدودية حيث ان المسالة حدسية من جهة تفاوت المعايير بين مثبت وناف لامكان الرؤية في ظل ظروف معينة فلربما ثبت الرؤية ببعض السنين لخط دقيق بامريكا الجنوبية وقد يرى بالتلسكوب مما يعرض المكلف للشك
انا لا اتكلم عن الدوائر المؤكدة فيها الرؤية بل اتكلم عن المناطق الحدودية التي تختلف فيها تقديرات الفلكيين فكيف يطمئن المكلف بحجية منابعاتكم وهو يطالع خرائ اخرى تختلف في دائرة الامكان وتقلل امكانية الرؤية
الرد: الواقع إن الفلكيين يحددون إمكانية الرؤية في المناطق مع العلم باختلاف مباني الفقهاء في ثبوت أول الشهر، فمن يرى وحدة الأفق، وهذا رأي السيد المرجع الخوئي(رض) والمرجع السيد فضل الله(رض)، فإذا ثبت في بلد ثبت في باقي البلدان التي تشترك معه بجزء من الليل.
التاريخ: ٦/٥/٢٠١٥
الإسم: ريم ح
الموضوع: استفسار
التعليق: سؤال ان قلنا ان الفلك هو الصحيح من اعلان بدأ شهر رمضان
لماذا لم يكن يتّبع منذ القدم مع العلم ان النبي يونس كان يعلم بالفلك
الرد: معيار صحة الاعتماد على الفلك هو قطعية نتائجه، ومع الشك لا يجوز الاعتماد عليه.
التاريخ: ٢٦/١٠/٢٠١٤
الإسم: محمد المخلوق
الموضوع: وأين نجد نص الخوئي؟
التعليق: وأين يمكن أن نجد نص السيد الخوئي لأن السيد رحمه الله اتهم بالكذب على السيد المرحوم وأنه اجتزأ عباراته بخصوص تبني قول الفلكي افيدونا رحمكم الله.
الرد: هذا كذب ممن يتهم بذلك، وعدم تقوى، وبحث السيد الخوئي موجود في منهاج الصالحين ومنقول عن مسائله المنتخبة في آخرها بحث تحت عنوان: تفاصيل ثبوت الهلال.
التاريخ: ٢٨/٨/٢٠١٤
الإسم: محمد المخلوق
الموضوع: ما اسم كتاب الخوائي؟
التعليق: أثارت هذه العبارة اللغط فياترى ما اسم كتاب الخوائي الذي ورد في جواب المرحوم فضل الله (قدس) الآتية: هذا الرأي هو الرأي نفسه الذي ذهب إليه أستاذنا السيد أبو القاسم الخوئي "قده" في كتاب خاص له حول هذه المسألة، لكنه كان قد توفي دون أن يفتي بمقتضاه

مع جزيل الشكر
الرد: هو بحثه في ثبوت الهلال.
التاريخ: ٢٥/٨/٢٠١٤
الإسم: علي
الموضوع: استفسار
التعليق: الشائع بين العلماء هو الرؤيا بالعين المجردة او المسلحة او حتى مجرد العلم بولادة الهلال مع ضرورة مكوثه لما بعد غروب الشمس لاعلان بداية الشهر الجديد .
حتى سماحته في حياته رض كان يعتمد هذا الامر في تحديد بداية الشهر وهو الامر ذاته الذي يعتمده الاخوة في الطائفة السنية الكريمة ..
سؤالي هو لم تغيرت القواعد بعد وفاة المرجع !؟
الرد: لم يتغير شيء، لكن أنت مشتبه إذ ليس الكل يعتمد على مجرد العلم بولادة الهلال وإمكانية رؤيته، بل إن هذا هو رأي سماحة السيد (رض) الذي على أساسه يعلن مكتبه لمقلديه تحديد بداية الشهر، فالسيد(رض) يرى كفاية ثبوت إمكانية الرؤية بالحسابات العلمية لأهل الخبرة.
التاريخ: ١٧/٧/٢٠١٤
الإسم: أبو رضا المهندس
الموضوع: مفارقة
التعليق: من المفارقات الغريبة عند البعض انه يستهجن ويستغرب اعلان بداية شهر رمضان المبارك من قبل مكتب السيد المرجع فضل الله رض بدعوى تفرده في هذا الامر ولا يستهجن ولا يبدي اي استغرابا عندما يتفرد مرجع آخر باعلان رمضان متأخرا وايضا لانجد من يستغرب من كثرة اتمام العدة في الاشهر العربية حتى صار اتمام العدة هو السائد وهي حالة طبيعية لكون ان من الصعوبة بمكان رؤية الهلال بالعين المجردة ومادام ذلك العالم لا يعتمد على العلم الفلكي الحديث فلن يكون هنالك هلالا وبالتالي فالامر سهل جدا حيث يمكن لاي فرد ان يحسب ثلاثين يوما ويبدا شهره الهجري بعدها ندعوا الله ان يتوحد المسلمون على هذا الامر العلمي البديهي ويترك بعض العلماء التعصب الفقهي التقليدي وشكرا
التاريخ: ١/٧/٢٠١٤
الإسم: ماريآنا الحسني قره شولي
الموضوع: خروج القمر من المحاق حسب غروب الشمس
التعليق: بالإستناد إلى قوله رحمه الله وطيب ثراه ونولنا نور بصيرته ورضاه أن الغروب يختلف بدرجات حسب خط الأفق لكل دولة..فخطر لي سؤال . أليس الغروب هو ساعة الغفلة والتي تبدأ من الغسق حتى العتمة او الليل كاملا ونصلي فيها صلاة الغفيلة..؟ فما أود سؤاله هو مهما طال اختلاف الأفق بين الدول هل سيتجاوز ساعة او حتى لنقل 5 من ساعات الغفلة لكن أليس الليل سيسدل ستاره على الأقل على نصف الكرة الأرضية في توقيت مهما كبر لن يزيد عن 5ساعات؟أي لن تتجاوز نهارا واحدا؟ وحتى لو اعتبرنا انها 13ساعة كالتي ّذكرها رحمه الله وقدس سره فهي لن تزيد عن يوم في المشرق الاسلامي؟حتى لو ظهر في سيريلانكا الواحدة ظهرا واتجهنا غربها..فلن نضطر ل13ساعة لنعلن يوم آخر لأفق ظهوره،إلا إن كنا مقيمين في أميركا،فظهور الهلال سيفرق بضع ساعات بين كل أفق وآخر،فلماذا المسلمون يجعلون الفرق يوما كاملا يعيدون ويصومون كل فئة باختلاف يوم؟ واحيانا يومين..؟؟!
الرد: ليس واضحاً ما هو السؤال بالتحديد ، هل هو متعلق بالغروب أو بالعيد والاختلاف الحاصل في بداية كل شهر ؟
التاريخ: ٣٠/٩/٢٠١٣

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ثانوية الإمام الحسن تكرّم طلّابها الناجحين في الشهادتين المتوسّطة والثانوية اختبار قرآني لمرشَّحي الانتخابات في إندونيسيا منبر الجمعة: 7 ذو القعدة 1439هـ/ 20 تموز 2018م إقرار قانون "القوميّة" الصّهيوني الاهتمام بالصّحّة من أولويّات الإسلام ابني يشاهد صوراً إباحيّة؟! ثانويّة الرّحمة تكرّم طلابها المتفوّقين الاجتماع السنوي لهيئة أمناء الإشراف على مؤسَّسات السيّد فضل الله الذّكرى السنويّة الثامنة لرحيل السيّد فضل الله في الدنمارك الإمام الصّادق(ع).. إمام العلم والحوار منبر الجمعة: 29 شوّال 1439هـ/ 13 تمّوز 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر