اليوم: الأربعاء28 شعبان 1438هـ الموافق: 24 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله حاضر في الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم فرع الحدث تحت عنوان "دور الشباب إزاء التحديات الراهنة" السيد علي فضل الله: للشباب دور كبير في مواجهة المأزق الوطني الذي صنعته هذه الطبقة السياسية حرصاً على مصالحها الضيقة السيد علي فضل الله: نخشى أن يؤدي النزيف المستمر في الاقتصاد والسياسة والأمن والاجتماع إلى انهيار البلد كله الشرطة الصهيونية تعتقل 3 حراس في المسجد الأقصى الجيش الإسرائيلي يعتقل 15 فلسطينياً في الضفة الغربية المجلس الإسلامي في بريطانيا يدين تفجير مانشستر وزير خارجية قطر يؤكد أنه لم يصرح بسحب سفراء قطر من مصر ودول خليجية صحيفة عكاظ عن تصريحات تميم: قطر تشق الصف وتنحاز إلى أعداء الأمة هيومن رايتس ووتش: حكومة آل خليفة هي مهندس العنف في البحرين إندونيسيا تتلف آلاف زجاجات الكحول قبل بداية شهر رمضان الصحة العالمية: ارتفاع ضخم في إصابات الكوليرا في اليمن والوفيات تزداد دراسة: 100 مليون مريض سكري يصومون سنوياً إعلان الأحكام العرفية في جنوب الفلبين لمدة 60 يوماً صحيفة لوموند الفرنسية: شركة فولكس فاغن حققت 23 مليار يورو من عائدات بيع سيارات فيها أجهزة تحايل على اختبارات الانبعاثات في فرنسا صحيفة تيليغراف البريطانية: اختبار جديد يكشف جنس المولود ولون شعره وطوله من الشهر الثاني باحثون من جامعة كاليفورنيا يتمكنون من تطوير نظام كهربائي سيساهم في الاستغناء عن البطاريات المزروعة في الجسم باحث إيطالي: تجارة البشر انتشرت على الإنترنت ويصعب على الدول محاربتها دراسة طبية: مرضى الخرف من كبار السن أكثر عرضة لفقدان الشهية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال غابرييل يشدّد على دور الأديان في إرساء السّلام الأمم المتحدة: ميانمار تفشل في وقف العنف الدّيني ضدّ المسلمين النّمسا تحظّر ارتداء النقاب في الأماكن العامّة وتوزيع المصاحف تحذير إلهيّ من التلهّي بالتَّكاثر منبر الجمعة: 23 شعبان 1438هـ/ الموافق: 19 أيّار 2017م كنيسة للشّيطان في فرنسا تثير جدلاً في الأوساط الدينيّة لدي انطباعات سيّئة.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ازدياد المؤسّسات التّبشيريّة في العالم الإسلاميّ
محرر موقع بينات
٨/١٠/٢٠١٢
/
22 ذو القعدة 1432 هـ
الخبر ...
أوردت جريدة "اللّواء الأردنيَّة" في عددها الصَّادر ليوم 18 أكتوبر ـ تشرين الأوّل 2011م، الموافق 21 ذو القعدة 1432هـ، خبراً عن ازدياد المؤسَّسات التبشيريَّة في الدّول الإسلاميَّة، فبحسب الصّحيفة، أشارت إحصائيّات معهد جوردن ـ كنويل اللاهوتي لدراسة الأديان، إلى أنَّ عدد الجماعات التَّنصيريَّة العاملة في الدّول الإسلاميَّة، ما بين عامي 1982م و2011م، قد وصل إلى الضِّعْف تقريباً، فبعدما كان عددها نحو 15 ألف منظَّمة، وصلت إلى أكثر من 27 ألف منظَّمة إلى الآن، وأوضح المعهد أنَّ صناعة الخيام هو المصطلح الّذي أطلقه المبشّرون على حالهم وظروفهم، ويعني هذا عندهم التخفّي واتّباع الوسائل غير المباشرة لتنصير المسلمين، وذلك لأنَّ وجودهم مرفوض بصفتهم الدينيّة، باعتبار أنّ غالبيّة الدّول الإسلاميّة ترفض إعطاء تصريح للدّخول إليها تحت مسمّى عامل ديني، وفي ظلّ هذا التخفّي، يمارس المبشّرون مهمّتهم في تنصير المسلمين، في مقابل إمدادهم بالغذاء والدواء، وخصوصاً في المناطق المنكوبة، والتي تقع تحت الاحتلال، مثل العراق وأفغانستان، أو الّتي تعاني من الجفاف والفقر والمجاعة مثل الصّومال..

التعليق...
وفي تعليقه على هذا الموضوع، كان سماحة الفقيه المجدِّد السيّد فضل الله(رض)، يعتقد أنَّ المشكلة الّتي تضغط على الواقع العالميّ حاليّاً ليست مشكلة التّبشير المسيحيّ أو الدّعوة الإسلاميّة، ليجري الحديث حول كيفيّة تأمين مساحات من الحريَّة لحركة التَّبشير المسيحيّ في العالم الإسلاميّ، وكيف نفسح في المجال لحركة الدَّعوة الإسلاميَّة لتأخذ حرّيّتها الزّمانيّة والمكانيّة في العالم المسيحي، وفي الغرب على وجه الخصوص، بل إنّ المشكلة، في رأيه، تتمثّل في حركة الاستكبار العالمي الّذي يمارس أبشع عمليّة اضطهاد للمسلمين وللشّعوب العربيّة، ولا يستثني في ظلمه المسيحيّين وكلّ من يقف حجر عثرة في مشاريعه. ويضيف أنّه قبل الحديث عن التّبشير، فإنّ الأولويّة تتمثّل في السعي لتهيئة بيئة روحيّة أخلاقيّة عالميّة ضدّ كلّ الممارسات الظّالمة والعدوانيّة التي تفرض على الشعوب، وأن تكون المحبّة والحريّة هما القيمتين الأخلاقيتين الرّوحيتين اللّتين لا بدَّ من أن تحكما علاقة المسيحيّين بالمسلمين وبالعكس..
ويؤكّد سماحته(رض) أنّ التّبشير الدّينيّ عموماً، لا بدّ من أن يتحرّك في الخطّ الثقافيّ الّذي يستنطق العقل ويؤكّد الحجّة والبرهان، على قاعدة احترام الإنسان، من خلال الدّخول إلى عقله لتكوين قناعاته، وليس العمل على استغلال نقاط الضّعف الإنساني، الاقتصاديّة منها أو الثقافيّة أو ما إلى ذلك.
ويدعو سماحته(رض) المسلمين إلى تحصين واقعهم بالوعي والفكر المستند إلى القرآن الكريم، وأن يتحمّل هذه المسؤوليّة كلّ دعاة الإسلام ومرجعيّاته، بما يؤكّد منهج الإسلام في الجدال بالّتي هي أحسن، وذلك من أجل مواجهة التحدّيات الكبرى التي تعصف بواقعنا الإسلاميّ على مختلف الصّعد...


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر