اليوم: الجمعة28 صفر 1439هـ الموافق: 17 نوفمبر 2017
Languages عربي
الاحتلال الصهيوني يصدر تراخيص بناء 292 وحدة استيطانية في القدس هيئة البث والإذاعة الإسرائيلية في تقرير مسرب لها: أكبر موجة انتحار في الجيش الإسرائيلي هذا العام هيئة كبار علماء السعودية: حملة الملك سلمان ضد الفاسدين إصلاح تاريخي الغارديان: محمد بن سلمان قد يبقى في سدة الحكم لنصف قرن نيويورك تايمز: اعتقال الوليد بن طلال يهز ثقة المستثمرين بالسعودية وزارة الداخلية العراقية: اعتقال 22 شخصاً من مروجي الفتنة الطائفية في كربلاء المحكمة الاتحادية في العراق: الدستور لا يجيز انفصال أي من مكونات البلاد حكومة العراق تطالب إقليم كردستان بالالتزام بالدستور وقرارات المحكمة أكثر من 2 مليون إيراني دخلوا العراق لإحياء ذكرى أربعينية الحسين(ع) ارتفاع قتلى الكنيسة في تكساس إلى 26 والعثور على منفذ الهجوم جثة مهاجم كنيسة تكساس عسكري سابق في القوات الجوية الأميركية شيخ الأزهر دان إطلاق النار في تكساس: هجمات تنتهك حرمات بيوت العبادة منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجوم على كنيسة بولاية تكساس الأمريكية عملية اغتيال داعية سلفي في عدن هي الرابعة خلال شهر صحيفة تركية معارضة: الانتهاء من بناء 45 سجناً جديداً بأوامر من أردوغان رئيس هيئة مركز الدراسات السلمية وفض النزاعات الأمير الحسن بن طلال: 80 في المائة من لاجئي العالم مسلمون اليابان تقرر تجميد أصول 35 منظمة وشخصية كورية شمالية انتخاب امرأة رئيسة لبلدية مونتريال للمرة الأولى إيطاليا تستورد 29 ألف طن من القمح الإيراني دراسة بحثية جديدة: تناول اللوز مع الإفطار كل صباح يمكن أن يطيل عمر الإنسان دراسة من جامعتي أوكسفورد البريطانية: الذكاء الاصطناعي سيتمكن من ترجمة اللغات أفضل من البشر بحلول العام 2024 علماء من جامعة تينيسي: الأرق يسبب الموت المبكر وزير تعليم فرنسا يأمر بمساعدة الطلاب في مذاكرتهم وأداء الواجبات مجاناً من دروس الرَّسول(ص): ليس أحدٌ فوقَ النَّقد لقطع الطّريق على كلّ السّاعين للفتنة في الواقع الإسلاميّ الأحد القادم أوّل أيّام شهر ربيع الأوَّل 1439هـ حائرٌ بين أهلي وزوجتي! فضل الله: المشكلة ليست في تدخّلات الآخرين بل في كوننا أرضاً رخوة أولادي يمنعون زواجي! توتّر في باريس والسّبب.. الصّلاة في الشّارع أيّ علاقة كانت بين الحسين(ع) والله؟! هل أتفرّغ لتربية أولادي أم لمتابعة عملي؟! منبر الجمعة: 21 صفر 1438هـ/ الموافق: 10 تشرين أوّل 2017م إقبال علی زیارة المساجد في هنغاریا
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ازدياد المؤسّسات التّبشيريّة في العالم الإسلاميّ
محرر موقع بينات
٨/١٠/٢٠١٢
/
22 ذو القعدة 1432 هـ
الخبر ...
أوردت جريدة "اللّواء الأردنيَّة" في عددها الصَّادر ليوم 18 أكتوبر ـ تشرين الأوّل 2011م، الموافق 21 ذو القعدة 1432هـ، خبراً عن ازدياد المؤسَّسات التبشيريَّة في الدّول الإسلاميَّة، فبحسب الصّحيفة، أشارت إحصائيّات معهد جوردن ـ كنويل اللاهوتي لدراسة الأديان، إلى أنَّ عدد الجماعات التَّنصيريَّة العاملة في الدّول الإسلاميَّة، ما بين عامي 1982م و2011م، قد وصل إلى الضِّعْف تقريباً، فبعدما كان عددها نحو 15 ألف منظَّمة، وصلت إلى أكثر من 27 ألف منظَّمة إلى الآن، وأوضح المعهد أنَّ صناعة الخيام هو المصطلح الّذي أطلقه المبشّرون على حالهم وظروفهم، ويعني هذا عندهم التخفّي واتّباع الوسائل غير المباشرة لتنصير المسلمين، وذلك لأنَّ وجودهم مرفوض بصفتهم الدينيّة، باعتبار أنّ غالبيّة الدّول الإسلاميّة ترفض إعطاء تصريح للدّخول إليها تحت مسمّى عامل ديني، وفي ظلّ هذا التخفّي، يمارس المبشّرون مهمّتهم في تنصير المسلمين، في مقابل إمدادهم بالغذاء والدواء، وخصوصاً في المناطق المنكوبة، والتي تقع تحت الاحتلال، مثل العراق وأفغانستان، أو الّتي تعاني من الجفاف والفقر والمجاعة مثل الصّومال..

التعليق...
وفي تعليقه على هذا الموضوع، كان سماحة الفقيه المجدِّد السيّد فضل الله(رض)، يعتقد أنَّ المشكلة الّتي تضغط على الواقع العالميّ حاليّاً ليست مشكلة التّبشير المسيحيّ أو الدّعوة الإسلاميّة، ليجري الحديث حول كيفيّة تأمين مساحات من الحريَّة لحركة التَّبشير المسيحيّ في العالم الإسلاميّ، وكيف نفسح في المجال لحركة الدَّعوة الإسلاميَّة لتأخذ حرّيّتها الزّمانيّة والمكانيّة في العالم المسيحي، وفي الغرب على وجه الخصوص، بل إنّ المشكلة، في رأيه، تتمثّل في حركة الاستكبار العالمي الّذي يمارس أبشع عمليّة اضطهاد للمسلمين وللشّعوب العربيّة، ولا يستثني في ظلمه المسيحيّين وكلّ من يقف حجر عثرة في مشاريعه. ويضيف أنّه قبل الحديث عن التّبشير، فإنّ الأولويّة تتمثّل في السعي لتهيئة بيئة روحيّة أخلاقيّة عالميّة ضدّ كلّ الممارسات الظّالمة والعدوانيّة التي تفرض على الشعوب، وأن تكون المحبّة والحريّة هما القيمتين الأخلاقيتين الرّوحيتين اللّتين لا بدَّ من أن تحكما علاقة المسيحيّين بالمسلمين وبالعكس..
ويؤكّد سماحته(رض) أنّ التّبشير الدّينيّ عموماً، لا بدّ من أن يتحرّك في الخطّ الثقافيّ الّذي يستنطق العقل ويؤكّد الحجّة والبرهان، على قاعدة احترام الإنسان، من خلال الدّخول إلى عقله لتكوين قناعاته، وليس العمل على استغلال نقاط الضّعف الإنساني، الاقتصاديّة منها أو الثقافيّة أو ما إلى ذلك.
ويدعو سماحته(رض) المسلمين إلى تحصين واقعهم بالوعي والفكر المستند إلى القرآن الكريم، وأن يتحمّل هذه المسؤوليّة كلّ دعاة الإسلام ومرجعيّاته، بما يؤكّد منهج الإسلام في الجدال بالّتي هي أحسن، وذلك من أجل مواجهة التحدّيات الكبرى التي تعصف بواقعنا الإسلاميّ على مختلف الصّعد...


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر