اليوم: الجمعة25 جمادى الآخر 1438هـ الموافق: 24 مارس 2017
Languages عربي
الجهاد الإسلامي تنفي تعرض أمينها العام لمحاولة اغتيال في بيروت مستوطنون وطلاب صهاينة يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من الاحتلال هيئة شؤون الأسرى والمحررين: الاحتلال اعتقل ألف امرأة فلسطينية منذ العام 1967و 56 أسيرة يقبعن حالياً في الأسر بينهن 16 أسيرة قاصرات 500 أسير يقضون أحكاماً بالمؤبد في سجون الاحتلال تشققات في المسجد العمري في القدس بسبب حفريات الاحتلال السعودية تعلن تطبيق قرار منع الأجهزة اللوحية على طائراتها مقتل 26 شخصاً بسبب الجوع في ولاية جوبا لاند بالصومال الأمم المتحدة: 30 ألفاً نزحوا من شمال ميانمار بسبب أعمال العنف رئيس الفلبين للبرلمان الأوروبي: لا تفرضوا ثقافتكم أو معتقداتكم الحكومة البريطانية ترصد جرائم الكراهية ضد المسلمين واشنطن تمنع الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورات الرحلات الآتية من الشرق دراسة: أكثر من 58 مليون أمريكي يتعرضون للصمم بسبب تنامي معدلات الضوضاء جائزة «أفضل معلم في العالم» لمعلمة كندية تعمل في منطقة نائية من القطب الشمالي استطلاع: 74% من الشباب الفرنسي مصابون بفوبيا مرض السرطان كوريا الشمالية تطلق لعبة فيديو تجسد حرباً مع أميركا العلماء يكتشفون أسباب العصر الجليدي منذ 700 مليون عام إحصائية: مسنة من بين كل أربع يعانين الخرف في أستراليا إحصائية: مسنة من بين كل أربع يعانين الخرف في أستراليا عندما أكتئب لا أصلّي ولدي يسرق أغراض رفاقه فضل الله استنكر العمل الوحشيّ والتعرّض للأبرياء في العاصمة البريطانيّة استطلاع يظهر مخاوف المسلمين الأمريكيّين بعد انتخاب ترامب فضل الله: الضّرائب تضيع في مزاريب الهدر.. وما أكثرها في هذا البلد!. رصد مليون جنيه إسترليني لمكافحة "الإسلاموفوبيا" الأربعاء 29 آذار أوّل أيّام شهر رجب السيِّد علي فضل الله افتتح مكتبة المرجع فضل الله في صور المبرّات تستضيف 570 طفلاً من مؤسّسات رعائية مختلفة في احتفالية عيد الطفل منبر الجمعة: 18 جمادى الآخرة 1438هـ/ الموافق: 17 آذار 2017م الزّهراء(ع): اختزان شخصيّة الرّسول(ص)
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ازدياد المؤسّسات التّبشيريّة في العالم الإسلاميّ
محرر موقع بينات
٨/١٠/٢٠١٢
/
22 ذو القعدة 1432 هـ
الخبر ...
أوردت جريدة "اللّواء الأردنيَّة" في عددها الصَّادر ليوم 18 أكتوبر ـ تشرين الأوّل 2011م، الموافق 21 ذو القعدة 1432هـ، خبراً عن ازدياد المؤسَّسات التبشيريَّة في الدّول الإسلاميَّة، فبحسب الصّحيفة، أشارت إحصائيّات معهد جوردن ـ كنويل اللاهوتي لدراسة الأديان، إلى أنَّ عدد الجماعات التَّنصيريَّة العاملة في الدّول الإسلاميَّة، ما بين عامي 1982م و2011م، قد وصل إلى الضِّعْف تقريباً، فبعدما كان عددها نحو 15 ألف منظَّمة، وصلت إلى أكثر من 27 ألف منظَّمة إلى الآن، وأوضح المعهد أنَّ صناعة الخيام هو المصطلح الّذي أطلقه المبشّرون على حالهم وظروفهم، ويعني هذا عندهم التخفّي واتّباع الوسائل غير المباشرة لتنصير المسلمين، وذلك لأنَّ وجودهم مرفوض بصفتهم الدينيّة، باعتبار أنّ غالبيّة الدّول الإسلاميّة ترفض إعطاء تصريح للدّخول إليها تحت مسمّى عامل ديني، وفي ظلّ هذا التخفّي، يمارس المبشّرون مهمّتهم في تنصير المسلمين، في مقابل إمدادهم بالغذاء والدواء، وخصوصاً في المناطق المنكوبة، والتي تقع تحت الاحتلال، مثل العراق وأفغانستان، أو الّتي تعاني من الجفاف والفقر والمجاعة مثل الصّومال..

التعليق...
وفي تعليقه على هذا الموضوع، كان سماحة الفقيه المجدِّد السيّد فضل الله(رض)، يعتقد أنَّ المشكلة الّتي تضغط على الواقع العالميّ حاليّاً ليست مشكلة التّبشير المسيحيّ أو الدّعوة الإسلاميّة، ليجري الحديث حول كيفيّة تأمين مساحات من الحريَّة لحركة التَّبشير المسيحيّ في العالم الإسلاميّ، وكيف نفسح في المجال لحركة الدَّعوة الإسلاميَّة لتأخذ حرّيّتها الزّمانيّة والمكانيّة في العالم المسيحي، وفي الغرب على وجه الخصوص، بل إنّ المشكلة، في رأيه، تتمثّل في حركة الاستكبار العالمي الّذي يمارس أبشع عمليّة اضطهاد للمسلمين وللشّعوب العربيّة، ولا يستثني في ظلمه المسيحيّين وكلّ من يقف حجر عثرة في مشاريعه. ويضيف أنّه قبل الحديث عن التّبشير، فإنّ الأولويّة تتمثّل في السعي لتهيئة بيئة روحيّة أخلاقيّة عالميّة ضدّ كلّ الممارسات الظّالمة والعدوانيّة التي تفرض على الشعوب، وأن تكون المحبّة والحريّة هما القيمتين الأخلاقيتين الرّوحيتين اللّتين لا بدَّ من أن تحكما علاقة المسيحيّين بالمسلمين وبالعكس..
ويؤكّد سماحته(رض) أنّ التّبشير الدّينيّ عموماً، لا بدّ من أن يتحرّك في الخطّ الثقافيّ الّذي يستنطق العقل ويؤكّد الحجّة والبرهان، على قاعدة احترام الإنسان، من خلال الدّخول إلى عقله لتكوين قناعاته، وليس العمل على استغلال نقاط الضّعف الإنساني، الاقتصاديّة منها أو الثقافيّة أو ما إلى ذلك.
ويدعو سماحته(رض) المسلمين إلى تحصين واقعهم بالوعي والفكر المستند إلى القرآن الكريم، وأن يتحمّل هذه المسؤوليّة كلّ دعاة الإسلام ومرجعيّاته، بما يؤكّد منهج الإسلام في الجدال بالّتي هي أحسن، وذلك من أجل مواجهة التحدّيات الكبرى التي تعصف بواقعنا الإسلاميّ على مختلف الصّعد...


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر