اليوم: الخميس2 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 24 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الانطلاق في خطّ الوحدة وأسلمة عاشوراء
العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله
٢٩/١٠/٢٠١١
/
4 محرّم 1433هـ

إنَّ الانطلاق في خطِّ الوحدة الإسلاميَّة لا يعني أن يتنازل كلّ فريق عن قناعاته، بل أن يلتقي المسلمون جميعاً على ما اتّفقوا عليه، وأن يتعاونوا في القضايا المشتركة، ويتحاوروا في القضايا الّتي يختلفون فيها بطريقةٍ علميّةٍ موضوعيّة، وخصوصاً عندما يعيشون في مناطق مشتركة تمثِّل نوعاً من خطوط التماس المذهبيّة بشكلٍ وبآخر، حيث قد ينطلق البعض ليجعلوا من بعض المناسبات ـ كعاشوراء ـ مسائل لإثارة النّعرات المذهبيَّة.

ولذلك حرَّمنا ـ من موقعنا الفقهيّ ـ على كلّ إنسان أن يرفع أيّ شعار يثير الحساسيّات المذهبيّة، أو أن يتكلّم بأيّة كلمة تصبّ في ذلك الاتجاه، مع المحافظة على أسلوب الحوار والجدال بالّتي هي أحسن، لأنّنا نريد أن ننطلق جميعاً من أجل قوَّة الإسلام، وخصوصاً في هذه المراحل الّتي تمرّ بها أمَّتنا، والّتي هي من أخطر المراحل على الإسلام والمسلمين في العالم، أيّاً كانت مذاهبهم واتّجاهاتهم.

لا نريد من طرح هذا العنوان الإيهام بأنَّ عاشوراء تفتقد الصّفة الإسلاميّة، بل نريد التّأكيد أنّ القضيّة الحسينيّة هي قضيّة إسلاميّة عامّة، وليست قضيّةً مذهبيّةً خاصّة.

لقد انطلقت كربلاء على أساس العناوين الإسلاميّة، وتمثّل ذلك في الطّروحات الّتي أطلقها الحسين(ع) كعنوانٍ عريضٍ لحركته، وفي المواقف الّتي تجسّدت خلال المسيرة الحسينيّة حتى الشّهادة.

كان عنوان الحركة هو الإصلاح في أمّة رسول الله(ص)، وذلك قول الحسين(ع): "إنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر"، على أساس قوله تعالى: {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ}[آل عمران: 104]، ومن الأمر بالمعروف أمر الظّالم به، ومن النّهي عن المنكر نهي الظّالم عنه، ولو بالثّورة في وجهه، لأنَّ الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، قد يكونان بالكلمة وقد يكونان بالموقف، وقد يكونان بممارسة القوّة، بحسب ما تفرضه طبيعة الظّروف والنّتائج...

هذه هي بعض شعاراته، وعندما ندرسها، نجد ـ بوضوح ـ أنّها ليست شعارات المرحلة الّتي كان يعيش فيها لتكون المسألة مجرّد مسألة غارقة في التّاريخ، كما أنّها ليست شعارات مذهبيّة فئويّة، ولكنّها شعارات الحياة كلّها، وشعارات الإسلام في كلّ مواقعه...

فمن منّا لا يلمح الإفساد والفساد السياسيّ على مستوى الحاكم والمحكوم وحركة الحكم؟ ومن منَّا لا يرى الإفساد والفساد على مستوى الاستكبار العالميّ والإقليميّ والمحلّيّ في كلّ ما يريده الاستكبار من مصادرة لقضايانا المصيريّة؟ ومن منّا لا يجد أنّ الواقع يعمل على إفساد الأخلاق الفرديّة والاجتماعيّة في داخل الفرد المسلم والمجتمع والأمّة المسلمة، من خلال من يريدون المتاجرة بالأخلاق؟

ومن منّا لم يرفض الواقع الّذي يترك فيه الكثيرون من المسلمين عبادة الله، ويتركون فيه الصّدق والأمانة والعفّة والوفاء وما إلى ذلك من أصول الأخلاق الإسلاميّة، في الوقت الّذي يشهدون أن "لا إله إلا الله وأنَّ محمداً رسول الله"؟ ومن منّا لا يرفض الكثير من مظاهر الانحراف في حياتنا، والعلاقات الممزّقة والفتن الّتي تتحرّك على مستوى الأفراد والعوائل والأحزاب والطّوائف الإسلاميّة وما إلى ذلك؟ ومن منّا لا يرى في العزّة القيمة الكبرى على المستوى الفرديّ أو الاجتماعيّ؟

كانت ثورة الإمام الحسين(ع) ثورةً خاسرةً من النّاحية العسكريّة، ولكنّها صدمت الواقع وهزّت قواعده، لكي تركِّز الخطّ الأصيل الّذي يحفظ الحياة الإسلاميّة، ويؤكّد العدل في داخلها، لأنّ الواقع كان قد وصل إلى مرحلة استرخى فيها تحت تأثير حكم يزيد، ولذلك انطلق النّاس ليحاربوا الحسين حتّى وهم يعيشون الحبّ له.. وبذلك كان الوضع الإسلاميّ مهيّأً لأن يستمرّ الظّلم فيه، وأن يحرّك النّاس كلّهم في مواجهة كلّ دعوة إلى الحقّ، وأن تؤدّي مجاري الأمور إلى تقديم الكفر للنّاس باسم الإسلام...

ومن هنا، فإنَّ الحسين(ع) يمثّل خطّاً ومنهجاً وتجسيداً حيّاً للقيم الإسلاميّة والإنسانيّة في العزّة والكرامة والمحافظة على استقامة المسيرة الّتي جعلها الله أمانةً في أعناقنا...

[من كتاب: نظرة إسلامية حول عاشوراء]


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر