اليوم: الجمعة30 محرم 1439هـ الموافق: 20 اكتوبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في محاضرة عاشورائية في صور: نريد لعاشوراء أن تتحرك في خط القيم الرسالية السيد علي فضل الله: نرفض كل الممارسات التي تسيء إلى صورة الحسين(ع) وصورة الدين السيد علي فضل الله: ننبه من مخاطر أي نزعة انفصالية لأنها تفتح الباب واسعاً أمام تفتيت المنطقة مفتي الجمهورية اللبنانية: لا نريد تشريعات غربية لا تتوافق مع ديننا ومجتمعاتنا الإسلامية إعلام العدو: مقتل 3 إسرائيليين في هجوم نفذه فلسطيني شمال غرب القدس المحتلة نتنياهو أمر بهدم منزل منفذ عملية القدس التي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين حماس: العملية في القدس هي تأكيد من الشباب أنه سيواصل القتال حتى الحرية أسير فلسطيني مريض يهدد بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على الإهمال الطبي الأمم المتحدة: إسرائيل تبني المستوطنات بوتيرة مرتفعة صحيفة إسرائيلية: عزمي بشارة يتقاضى أجراً شهرياً من إسرائيل رغم تواجده في الدوحة حيدر العبادي: الدستور والمحكمة الاتحادية هما الحكم مع أربيل حول الاستفتاء الرياض تعتقل الداعية محمد المنجد مسلمو ألمانيا يدقون ناقوس الخطر بعد إنجازات البديل في الانتخابات طعن طبيب مسلم أثناء توجهه إلى مسجد في بريطانيا احتراق مسجد وسط السويد والمؤشرات تدل على أن الحريق مفتعل مجلس أوروبا يندد بالعنف تجاه المهاجرين في اليونان أستاذ علم الأحياء الدقيقة البيئية في جامعة أريزونا تشارلز جيربا: 90 في المائة من معظم أكواب الشاي والقهوة في مكاتب العمل تحمل جراثيم خطيرة اكتشاف الخلايا العصبية المرتبطة بشكل مباشر بآلية الشعور بالعطش إجبار الوفد الصّهيوني على الانسحاب من اجتماعات الاتّحاد البرلماني الدّولي ملتقی "المراسلین الدّینیّین" في إندونیسیا زوجي يقيم علاقات كثيرة.. كيف أتصرَّف معه؟ لتنشئة جيل مثقَّف واعٍ يهتمّ بقيم الحقّ والمشاركة وتقبّل الآخر الاتحاد البرلماني الدّولي يدين الانتهاكات بحقّ مسلمي ميانمار أغنية برازيليّة تستفزّ المسلمين السَّبت القادم أوَّل أيَّام شهر صفر 1439هـ بيئتي تكفِّر الشّيعة.. ماذا أعمل؟! هل تصبح الأعياد الإسلاميَّة ضمن الإجازات في ألمانيا؟ الأسلوب الرِّساليّ للإمام زين العابدين(ع) منبر الجمعة: 23 محرم 1439هـ/ الموافق 13 تشرين الأوّل 2017م
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
ذكرى استشهاد القادة
محمد عبدالله فضل الله
١٥/٢/٢٠١٤
/
15 ربيع الثّاني 1435هـ

في ذكرى استشهاد قادة المقاومة، لا يمكننا المرور على الذّكرى، من دون الالتفات إلى الرّموز الكبيرة والمؤثّرة في تربية جيل القادة والشّباب المجاهد، وتوجيهه وتعبئته الرّوحيّة، وتغذيته الفكريّة، وإلا كنّا من المتجاهلين لحقّ هؤلاء في ذمّتنا.

هم لم يبحثوا يوماً عن الأضواء، ولا عن البريق الإعلاميّ، هم آمنوا بقضيّة محقة، وحددوا خياراتهم، وثابروا بكلّ عزيمة وجرأة، وخطّوا طريقهم بالدم والعرق، مؤمنين بتأييد الله ونصره ورحمته.

ومن هؤلاء الكبار، سماحة المرجع الإسلاميّ، السيد محمد حسين فضل الله(رض)، الحاضر على الدوام وبلا انقطاع في قلب معادلة صناعة الشّباب المقاوم، والّذي كان جلّ همه تقوية جوّ المقاومة وتعزيزها وحمايتها من الدّاخل والخارج، وتاريخ جهاده وعطائه في هذا المضمار يشهد في أدقّ تفاصيله على ذلك، من دروس ومحاضرات، ومشاركة بين الناس، وجلسات هنا وهناك، بغية تهيئة الأرضية الخصبة التي ينطلق منها المجاهدون لتأدية واجباتهم. إنّ بناء إرادة المقاومة وبناء دعائمها والإعداد الرسالي والجهادي لها، خطوة ضرورية وأساسية كان لا بدّ منها، وقد حملها سماحته على أكتافه، ولم يكلّ ولم يملّ على مدى عمره الشّريف.

لقد نجح سماحته، ومعه المجاهدون، في تكوين مدرسة جهاديّة رساليّة، ذات هويّة خاصّة وأصيلة، مرتبطة بمفاهيم الإسلام الأصيلة والحركيّة، ولم تكن مجرّد تنظير، أو تسبح في عالم التّجريد، بل إنّها كانت مرتبطةً بأرض الواقع، وهو ما جعلها تؤتي أكلها كلّ حين.

والمهمّ المحافظة على هذه المدرسة، والإفادة من خبراتها وخطوطها، في الوقوف وراء الحقّ، والدّفاع عنه بكلّ السّبل، والإعداد الكافي لجهاد النّفس، فطالما كان جهاد النّفس لدى المجاهدين والعلماء، المفتاح الأساس لتحقيق كلّ انتصار، وقاعدة حيويّة في التخطيط والتصميم لمواجهة كلّ تحدّيات الحياة وتعقيداتها.

هذا الجهاد الّذي يصنع للأمّة حاضرها ومستقبلها، وينهض برسالتها، ويعطيها المناعة الكافية لعدم الانزلاق في متاهات السّقوط والضّياع والهزيمة، فعندما تهزم النّفوس، تضيع القلوب، وتشتّت القوى والجهود. عندها لا يمكن لمعاني الجهاد أن تخرج في الواقع، وتبرز كقوّة دافعة نحو العطاء الّذي يعمّ بخيره الأمّة ككلّ.

لقد غرس سماحته حبّ الجهاد في نفوس المجاهدين، وربّاهم على السير في هذا الخطّ مهما كانت التّضحيات، إيماناً منه بأهميّة الجهاد في إبراز الهويّة الأصيلة للشخصيّة الإيمانيّة الرساليّة على مستوى الكون، والأهمّ أن يبقى همّ الجهاد حيّاً في النّفوس.

ونستحضر في هذه المناسبة، البيان الّذي كان أصدره سماحته في ذكرى استشهاد الحاج عماد مغنيّة، جاء فيه:

"إنّ هذه المسيرة بامتداداتها الإسلامية والعربية والإنسانية، فقدت باستشهاد المقاوم الكبير الحاج عماد مغنية، ركناً أساسياً من أركانها، وعلماً بارزاً من أعلامها، والّذي مثّل طليعة الجيل المقاوم، والذي هزم العدو الصهيوني وانتصر عليه في العام 2000 و2006.

إن مسيرة هذا الجيل الّذي عاش العنفوان الإسلامي الذي استلهمه من مسيرة المسلمين الأوائل، في بدر والأحزاب وخيبر وعاشوراء، ويعيش الهمّ الإسلاميّ الّذي يتحرك على مستوى قضايا الأمّة كلّها، سوف تبقى تعيش في قلب العزّة، حتّى في أشدّ الحالات قساوةً وألماً وصعوبة وتحدّياً، وهي المسيرة الّتي احتضنت الكثير من الشّهداء، حتى من القادة، كالسيّد عباس الموسوي، والشيخ راغب حرب، اللّذين نلتقي بذكراهما في هذه الأيّام".

ويختم سماحته: "إنّنا أمام هذه الخسارة الكبيرة في خطّ الجهاد، نتطلّع إلى كلّ ساحات المقاومة ضدّ الاحتلال، لتكون أكثر تصميماً على مواجهة العدوّ، وأشدّ ثباتاً أمام التحدّيات، وأقوى التزاماً بالخطّ الإسلاميّ الجهاديّ السّاعي إلى نهضة الأمّة من كبوات الهزيمة إلى صناعة النّصر، وأعمق إيماناً، كما قال الله تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ*فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}"[آل عمران: 173 - 174].

بيان بتاريخ 13 - 2 - 2008.

إن الآراء الواردة في هذا المقال لا تعبِّر بالضرورة عن رأي الموقع ، وإنما عن رأي صاحبه .



مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر